الإثنين 16 يوليو 2018
            1200 درهم شهريا لحاملي الشواهد العليا العاطلين             أسرة التوجيه التربوي بالناظور تكرم المفتش محمد الدواي             يا ابن آدم إنك ناظر إلى عملك غدا يوزن خيره وشره فلا تحقرن من الخير شيئا و إن صغر            
فيديو
عيد مبارك سعيد قراء أحفير24 الأوفياء
 
وفيات و تعزيات

تعزية في وفاة الحسن أخميس، لاعب فريق نهضة بركان


السيدة بنهاري رحمة أخت السيد عبد المالك بنهاري تلتحق برحمة الله


تعزية في وفاة والدة حسن الدخيسي السيدة فاطمة سليماني


وفاة أخينا السيد عبد القادر عبو الملقب ب "قداش"


وفاة السيد أحمد بنشعو المعروف باحميدة


عاجل - السيد حفيظ بنهاري في ذمة الله


تعزية في وفاة الطفل يوسف قضاض وفيديو الدموع و الحزن... الله يرحمه


السيد عبدالقادر البوعلاوي في ذمة الله


عاجل- تعزية في وفاة الفاضلة رابحة موساوي بالديار الإسبانية بعد معاناة مع المرض


يرحمك الله أخانا عمر الغنزور - النية -


تعزية في وفاة السيد قاسم سوليماني


تعزية في وفاة السيد موساوي احمد ( محجوبة )


تعزية في وفاة السيد عزالدين بن يعقوب


تعزية في وفاة والدة إخواننا نورالدين ومحمد و سامي ورابح عباسي


السيد عبد القادر عموش في ذمة الله


تعزية أحفير24 في وفاة الحاجة فاطنة بوعزة - ماما - والدة السادة التيزاوي


وفاة السيد الماحي بحي مسعود


تعزية في وفاة عون السلطة بلمريس السيد بنهاري محمد بن بوزيان رحمه الله


تعزية في وفاة السيدة حليمة دهمج بعد يومين من وفاة أخيها المرحوم عبد القادر


تعزية في وفاة السيد عبد القادر دهمج

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

البــالـيـزة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 14 يوليوز 2013 الساعة 34 : 17





 

إلى كل المغتربين الأحفيريين ..
إلى أولئك الذين تنتابهم مشاعرالبهجة و الفرح و الزهو ، لحظة حملهم لحقائبهم و باليزاتهم  باشْ يْــهوْدُو لَـ أحفير .. 
إلى أبناء و بنات أحفير، الي هوْدو ، أو لي راهم عاد غاديين يْهوْدو لبلاد ، الذين يعشقون أحفير و ناسها .

و كذلك إلى جميع من يتجرعون المرارة الفراق ، و أوجاع مغادرة التراب و الهواء و الإنتماء... و هم يغادرون أحفير ، راجعين إلى بلدان إقاماتهم ، عندما تنقضي أيام إجازاتهم بين أحبابهم و جذورهم .

------------------
إليهم جميعا : 

" البـــــاليزة "

يُحبها حبا شديدا ، إلى غاية الهيام .. 
يحلم بها أثناء منامه ، و يتراءى له طيفها الباهي خلال يقضته،
يُعاملها برفق و عطف  و يَحن عليها ، فقط لأنه يتلذذ بحبها ..
عند دنوِ ساعة رجوعه إلى مدينته الغالية أحفير، لا أحد ، و لا أي شيء أخر ، بإمكانه أن يحل في قلبه ، محل " البــاليـــزة ".
إنه يعشقُ" البــاليـــزة " حينما يهم على حملها ، ثم التوجه بها نحو
 الحدود أو المحطة أو المطار ليطير إلى لْبلاد إلى أحفير .
 " البــاليـــزة "  هي بالنسبة إلى عاشقها ، بمثابة رِجل أولى قد وُضعت فوق تراب أحفير .

*****

إنها " البــاليـــزة".. تلك التي يملأها بكل ما هو عزيز عــليه ،
كل أغراضه الضرورية يضعها بداخل حبيبته البــاليـــزة "، 
 فهي عنده ، تحظى  بكامل الثقة و الإعجاب .
فعاشق البــاليـــزة" يكونُ في حالة يرثى لها ،
 لو تُصاب " بــاليـــزته" بأي مكروه ..
إن تمزق جلدها ، تمزق خاطره ،
و إذا تكسرت عجلاتها الرشيقة .. تكسر أجنحته و معنوياته ،
و إذا سرقت .. تجهض و تسرق أحلامه ،
 أما إذا حصل ، و لم تعد بــاليـــزته " العزيزة على قلبه ، 
صالحة الإستعمال بالمرة ،
فسوف لن ، و لن يتردد في تبدليها بأخرى جديدة ،
 لا لشيء فقط لأنه، و عندما يكون على أُهبة الإستعداد للعودة الصيفية وسط أحبابه و أصله ،
 يهوى " البــاليـــزة"  .
 يحملها فوق كتفه إن إقتضى الحال ، لا يبالي بوزنها ، فهي خفيفة مهما ثقلت موازينها و زادت ..
 فكل عسير ،في سبيلها و في سبيل الوصول 
إلى وجهته المحبوبة.. يسير .




*****

 في طريقه الحلوة ، أثناء عودته إلى أحفير..
 يرى عاشق " البــاليـــزة " ألوان" بــاليـــزته "
لامعة ذهبية براقة .. حتى و لو كانت سوداء داكنة باهتة .

"بــاليـــزته يشــم رائحتها  زكية عطرة ،
 مسك وعنبر.. حتى لو كانت تنبعثُ منها روائح سيئة مقرفة..

*****

تلكم هي  " الباليـــزة "، التي يُكن لها عاشقها ،
كل هذا الهوى و العشق ، قُبيل ركوبه وسيلة السفر إلى بلدته، هي نفسها " الباليـــزة "  التي لا يتحمل رؤيتها ،
 أو حتى تذكرها ، عندما تبقى تفصله عن إنتهاء عطلته و الرجوع من حيث قدم ، أيام و سويعات معدودة..
فـ"الباليـــزة" التي كانت بالأمس القريب ،
 غالية جدا..
تتحول بين عشية و ضحاها، و بالظبط لما تنقضي العطلة القصيرة جدا،
 إلى قطعة جلد رخيصة جدا..
 حيثُ تصبح عبئا ثقيل ..
 ثقيل جدا،
وزنها  لا ، لا ، لا  يُحتملْ .
****
فكم أنت بهية يا أيتها "الباليـــزة" و خفيفة ، قبل الذهاب إلى أحفير ..
و كم أنت غير مرغوب فيك ، يا أيتها الخرقة الثقيلة ، بعد إنتهاء كل عطلة
 بين الأهل و الأصدقاء ،
بين الأحضان و الإنتماء ،
بـــأحفير  .
 

 

 


منير الغيواني .. لاجئ إقتصادي بكطالونيا .

 

 


1876

0






 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



القبض على الرجل الثاني للعصابة الاجرامية التي كانت تروج القرقوبي و المبحوث عنه وطنيا بمدينة أحفير

بيـــــــــــان حول الخبر الذي نشر في الموقع أحفير24 حول وعد وزير الصحة بمستشفى لأحفير

يا فـــــاهـــمين الــــمعــــــنــــــى ؟

البــالـيـزة

اعتقال 40 مغربيا بقرية باب العسة الجزائرية

موقع أحفير 24 ينفرد بنشر القرار الجبائي لجماعة أحفير

دوري ولي العهد في كرة القدم في نسخته الثــانية بالمركب السوسيو رياضي بأحفير

البــالـيـزة





 
جديد
 
أخبار 24 ساعة الأخيرة

1200 درهم شهريا لحاملي الشواهد العليا العاطلين


أسرة التوجيه التربوي بالناظور تكرم المفتش محمد الدواي


صرف رواتب شهر غشت قبل 3 أيام من حلول عيد الأضحى المبارك المنتظر ما بين 20 و 23 غشت


وفاة طالبين سعوديين بعد محاولتهما إنقاذ أطفال أميركيين من الغرق في نهر جارف


أسعار المواد الاستهلاكية بالمغرب تعرف ارتفاعا قياسيا

 
خطب د. لخضر بوعلي

يا ابن آدم إنك ناظر إلى عملك غدا يوزن خيره وشره فلا تحقرن من الخير شيئا و إن صغر


عيد الفطر المبارك عيد الفرح و المرح و البشاشة


خطبة افتتاح مسجد الشفاعة بأحفير


تركتكم على المحجة البيضاء، ليلها كنهارها، لا يزيغ عنها بعدي إلا هالك "


مَا تَقَرَّبَ إِلَيَّ عَبْدِي بِشَيْءٍ أَحَبَّ إِلَيَّ مِمَّا افْتَرَضْتُ عَلَيْهِ


قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ

 
كأس العالم 2018

السخرية من تمثيل نيمار موضة حول العالم!


الصحافة الألمانية تبكي خروج المنتخب و سقوط كأس العالم


فيديو هدفي كوريا التي أقصت الماكينات الألمانية في مفاجأة مونديال 2018

 
تطبيق هام لا يفوتك !

حمل على هاتفك تطبيقا للقرآن الكريم والأدعية والتسبيح الإلكتروني و اغتنم شهر رمضان لسماع القرآن


تطبيق رائع للألغاز و الأسئلة الثقافية الممتعة


1500 سؤالا للتطبيق الذكي خصص منها 30 في باب "شخصيات ومعالم أحفير


ثمانية مواقع للراغبات والراغبين في الزواج الحلال بهذ التطبيق الممتاز و المتنوع