الأربعاء 18 يوليو 2018
            1200 درهم شهريا لحاملي الشواهد العليا العاطلين             أسرة التوجيه التربوي بالناظور تكرم المفتش محمد الدواي             يا ابن آدم إنك ناظر إلى عملك غدا يوزن خيره وشره فلا تحقرن من الخير شيئا و إن صغر            
فيديو
عيد مبارك سعيد قراء أحفير24 الأوفياء
 
وفيات و تعزيات

تعزية في وفاة الحسن أخميس، لاعب فريق نهضة بركان


السيدة بنهاري رحمة أخت السيد عبد المالك بنهاري تلتحق برحمة الله


تعزية في وفاة والدة حسن الدخيسي السيدة فاطمة سليماني


وفاة أخينا السيد عبد القادر عبو الملقب ب "قداش"


وفاة السيد أحمد بنشعو المعروف باحميدة


عاجل - السيد حفيظ بنهاري في ذمة الله


تعزية في وفاة الطفل يوسف قضاض وفيديو الدموع و الحزن... الله يرحمه


السيد عبدالقادر البوعلاوي في ذمة الله


عاجل- تعزية في وفاة الفاضلة رابحة موساوي بالديار الإسبانية بعد معاناة مع المرض


يرحمك الله أخانا عمر الغنزور - النية -


تعزية في وفاة السيد قاسم سوليماني


تعزية في وفاة السيد موساوي احمد ( محجوبة )


تعزية في وفاة السيد عزالدين بن يعقوب


تعزية في وفاة والدة إخواننا نورالدين ومحمد و سامي ورابح عباسي


السيد عبد القادر عموش في ذمة الله


تعزية أحفير24 في وفاة الحاجة فاطنة بوعزة - ماما - والدة السادة التيزاوي


وفاة السيد الماحي بحي مسعود


تعزية في وفاة عون السلطة بلمريس السيد بنهاري محمد بن بوزيان رحمه الله


تعزية في وفاة السيدة حليمة دهمج بعد يومين من وفاة أخيها المرحوم عبد القادر


تعزية في وفاة السيد عبد القادر دهمج

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

الإسلام الأمريكي (2)


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 16 شتنبر 2013 الساعة 52 : 22





 

الجزء الثاني


هذه الخطة هي من المخططات والاستراتيجيات الكثيرة السابقة واللاحقة و هي نتيجة لأبحاث مركزة ورائها أموال وعلماء ومراكز للدراسات ومخابرات من أعلى المستويات ومزودة بأحدث التقنيات..وعلى أرض الواقع لها من يدعمها من قنوات ومجلات وإذاعات وجمعيات ..و" أقلام" مأجورة أو غبية!

**تقرير (حرب الأفكار والعقول)

يبين هذا التقرير حجم المعركة ومدى خطورتها حيث جاء فيه:
(أمريكا لها مصالح متصلة بأمنها القومي ليس فيما يحدث داخل العالم الإسلامي، وإنما داخل الإسلام ذاته كدين)
وفي دراسة للبنك الدولي، اعتمدها التقرير يعتقد (أن أحد أهم مصادر الأصولية الإسلامية والتشدد الإسلامي هي المدارس الإسلامية التقليدية) وأن الحل يكمن في القضاء عليها وعلى فاعليتها!!

والواقع –حسب المتتبعين- أن تعبير حرب الأفكار والعقول أصبحت أهم التعبيرات المهمة للإدارة الأمريكية وقد قالوا:( إن معركتنا هي معركة الأفكار ومعركة العقول ،ولكي نكسب الحرب على الإرهاب لا بد من الانتصار في ساحة الحرب على الأفكار)!(بول وولفويتز نائب وزير الدفاع الأمريكي 2002)
فالأفكار هي العقائد والشرائع والإرهاب هو الإسلام! والمقصود هنا : تغيير جوهر الدين الإسلامي ذاته..وهذا يجعلنا نستوعب حقيقة ما وراء طرح بعض المفاهيم الإسلامية للنقاش من جديد ،بعد أن كانت محل إجماع فيما مضى ولم تكن محل خلاف أو نزاع بين علماء المسلمين وفقهائهم مثل تحريم الربا ووجوب الحجاب وبطلان إمامة المرأة للرجال ..وغير ذلك مما هو معروف عند المهتمين بهذا الجانب.

**الإسلام الأمريكي
هو إسلام (لا يجعل من الوحي مرجعيته الأساسية في الفهم وإنما يجعل مرجعيته الواقع المتغير وضغوطاته) وذلك عبر تشجيع ودعم التيارات "المعتدلة" التي لا تتبنى الفهم " المتشدد" للدين الإسلامي بالمعايير الغربية ، ولها مع الغرب-أو قل أصبح لها مع الغرب بفعل هذا " التقارب"-قيم مشتركة مثل الديمقراطية وحقوق المرأة وحقوق الإنسان كمرجعية مطلقة ، والحريات الدينية والمدنية..
يقول فوكوياما:(أنا أرى أن التوفيق ممكن بين الإسلام كدين وبين الحداثة، فالإسلام يمثل دينا ونظاما ثقافيا معقدا للغاية، وقد أثبت قدرته على التوافق مع الحداثة في عدد كثير من المجتمعات والأفراد ولا أرى سببا يمنع من وجود شكل حديث للإسلام غير أن نوع الإسلام الصحيح لا يمكن أن يتفق مع الحداثة.
والقضية الأساسية هي إمكانية وجود دولة علمانية تجعل الإسلام بين حيطان أربعة).


أقول هذا كلام مهم وخطير وفيه :
1-
اعتراف بقوة الإسلام و بعظمته وأنه صالح لكل زمان ومكان
2-
يجب "تغيير" هذا الدين من" الداخل" لكي يتماشى مع الأهداف الأمريكية خصوصا والغربية عموما !!.

**تقرير راند (فبراير 2004)

التقرير جاء بعنوان الإسلام المدني الديمقراطي: الشركاء والموارد والإستراتيجيات.
والمقصود طبعا بالمدني أي العلماني الحداثي
يعتبر التقرير أن العالم الإسلامي "معضلة" أمنية وإستراتيجية للولايات المتحدة الأمريكية ومن ثم فلا بد للتدخل "لضبطه" وضبط أوضاعه (أمريكا والعالم الصناعي الحديث والمجتمع الدولي يفضل بوضوح عالم إسلامي متناسق مع بقية المنظومة)!!ومن ثمة فمجال العمل هو : "علمنة الإسلام"!!
وطبعا سيحدد التقرير وسائله ولكنه سيعتمد على دراسته للاتجاهات الفكرية في العالم الإسلامي (والتي له دور كبير في إيجاد بعضها) و يقسم التقرير الاتجاهات الفكرية إلى أربعة اتجاهات:





-الأصوليون والحداثيون والعلمانيون والتقليديون.
1-
الأصوليون: وهم الذين يرفضون قيم الغرب ولا يقبلون عن الإسلام بديلا.
2-
التقليديون:المتخرجون من المدارس التقليدية كالأزهر والقرويين والزيتونة ومدارس باكستان والمعاهد الدينية...
3-
العلمانيون: وهم الذين ليس لديهم مشكل مع الدين في الحياة العامة لكن يرون فصله في عالم السياسة والحكم والاقتصاد...
4-
الحداثيون :لديهم مشكلة مع الدين في الحياة العامة لأنهم يريدون النمط الغربي في شتى مناحي الحياة وهم أقرب إلى الملاحدة..فهم لا يؤمنون بخصوصيات لعالمنا الإسلامي والغرب عندهم : دين ومرجعية "تنتظم" عقولهم وأفكارهم وطموحاتهم وفقا لها.

**وسائل الإستراتيجية الأمريكية حسب التقرير:

تعتمد الإستراتيجية على:[نقلا عن إحدى الدراسات مع الاختصار[
 1-  نشر وتوزيع أعمال العلمانيين والحداثيين بأسعار مدعومة: أي تشجيعهم على التأليف للجماهير الواسعة وللشباب على وجه الخصوص وإدراج آرائهم في مناهج التربية الإسلامية ...ومنحهم "أرضية مدنية" بل وجعل أفكارهم وآرائهم في "تأويل الدين" متاحة لجمهور واسع على حساب أهل العلم ( من الأصوليين والتقليديين )

وأخيرا -وهو الأخطر- جعل العلمانية والحداثة خيارا ثقافيا محتملا للشباب الإسلامي غير المثقف ثقافة إسلامية!!

2-
 توظيف التقليديين لحصار الأصوليين:
-
وذلك عبر تعميق الخلاف بين الأصوليين والتقليديين.
-
وأيضا عبر ترويج نقدهم للأصوليين!
-
منع أي تقارب بينهم وبين الأصوليين.
-
العمل على تقريبهم من الحداثيين.
-
دفع الحداثيين للتوغل في مؤسسات التقليديين.

 3-   التشهير بالأصوليين وإظهارهم أنهم خارج القانون
وذلك عبر دفع الصحافة إلى التشهير بهم وسن قوانين تظهرهم أنهم أناس خارج القانون وأنهم إقصائيون لا يقبلون الحوار ويتميزون بالشدة والعنف والقسوة!

4-
 دعم التيارات العلمانية:
وخصوصا تلك التيارات التي تتبنى الرؤى الامريكية وترى في الإسلاميين( وليس في الإسلام) منافسا قويا لها وبالتالي خطرا على وجودها ..وفي المقابل تسعى لمنع أي تحالف بينها وبين الأصوليين...وتركز على تسويق فكرة "أن فصل الدين عن الدولة يقود إلى تقوية العالم الإسلامي وليس إلى إضعافه"!

5-
  مراجعة جوهر الإسلام:
أي التأليف في العقيدة والفقه والأصول والتاريخ والتشريع والأحوال الشخصية والتفسير واللغة ..في إطار فهم جديد للإسلام وبالتالي طرح منهج جديد لفهم الإسلام!
وطبعا تعول الخطة على عامل الزمن لتتكيف الأجيال تباعا على هذا " التحريف"

**دروس وعبر:
1-
  إن هذا يدل على أن من يسير في طريق تصحيح العقيدة وتحفيظ القرآن الكريم وعلومه ونشر الأخلاق الفاضلة...أي الإسلام الصحيح.. هو على الطريق الصحيح بشهادة العدو الذي يعترف له بأنه هو من يشكل عليه الخطر ويجد فيه الصعوبة والمناعة لاختراق مجتمعاتنا الإسلامية
2-
 أن من يتجه إلى العنف وردود الفعل والطيش والمزايدات هو من يخدم المشروع الغربي من حيث لايشعر ..وبامتياز( وأنه وقع في المصيدة!)
3-
  أنك حين تقوم بالدعوة والإصلاح ستلتقي بأناس أو بمؤسسات أو بمسؤولين أو حتى بدعاة ..وينبغي أن تستحضر أنك أمام أحد هذه التوجهات الأربعة السالفة الذكر وأنك أمام ( وظيفة)يلعبها ذلك المخاطب الذي أمامك ...في إطار هذه الخطة الخطيرة...وأنك ستجر إلى ردود أفعال معينة وربما استفزازات...فلتنتبه !!!!!!!!!!

 


1383

0






 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



هل ينجح الخلفي ومن معه في لجنة الحوار في إخراج قانون يشرف الصحافة بالمغرب؟

رشيد نيني يستعمل الإيحاء الجنسي في عموده "شوف تشوف" بجريدة "الأخبار"

المصارف الإسلامية قد تلج المغرب سنة 2013

الشعب يريد إيقاف الزيادات

نافذة على الشريعة, أصول الفقه: مبحث العلم

ولادة دمية ساخرة تشخص الهمة بعد دمية بنكيران الناجحة

مناظرة المرشحين الخمسة للكتابة الأولى للإتحاد الإشتراكي افتقدت عنصر المواجهة و الكشف

صلاة الجنازة على فقيد الإسلام الشيخ ياسين بمسجد السنة اليوم بعد صلاة الجمعة

الكاتب الإقليمي للعدالة والتنمية بالحسيمة : رسالة تعزية في الاستاذ ياسين رحمه الله‏

تأجيل محاكمة عبدالله نهاري الى 16 أبريل القادم

الإسلام الأمريكي (2)

فوز ساحق للدكتورة أنجيلا ميركل للولاية الثالثة Herzlichen Glückwunsch Merkel gewinnt zum dritten Mal

تفاصيل عملية قتل الأخوين كواشي بعد احتجاز رهائن

وكالة الفضاء الأمريكية NASA تنشر صورا رائعة لمناطق المغرب - صور -

إعلامية أمريكية تدافع عن المسلمين و تخلق ضجة كبيرة

عاجل - وثائق تتهم المغرب بتقديم مليون دولار للفيفا لاحتضان كأس العالم 1998 -وثائق

هام: المغرب هو من فاز بتنظيم كأس العالم وليست جنوب إفريقيا 'Morocco won 2010 World Cup vote - not S

محمد السادس و قادة العالم يصلون باريس لحضور مؤتمر المناخ وسط إجراءات أمنية مكثفة

أسعار النفط في اتجاه تنازلي بسبب كثرة المعروض

عاصفة شمسية منتظرة ستعيد الحضارة البشرية للقرون الوسطى





 
جديد
 
أخبار 24 ساعة الأخيرة

1200 درهم شهريا لحاملي الشواهد العليا العاطلين


أسرة التوجيه التربوي بالناظور تكرم المفتش محمد الدواي


صرف رواتب شهر غشت قبل 3 أيام من حلول عيد الأضحى المبارك المنتظر ما بين 20 و 23 غشت


وفاة طالبين سعوديين بعد محاولتهما إنقاذ أطفال أميركيين من الغرق في نهر جارف


أسعار المواد الاستهلاكية بالمغرب تعرف ارتفاعا قياسيا

 
خطب د. لخضر بوعلي

يا ابن آدم إنك ناظر إلى عملك غدا يوزن خيره وشره فلا تحقرن من الخير شيئا و إن صغر


عيد الفطر المبارك عيد الفرح و المرح و البشاشة


خطبة افتتاح مسجد الشفاعة بأحفير


تركتكم على المحجة البيضاء، ليلها كنهارها، لا يزيغ عنها بعدي إلا هالك "


مَا تَقَرَّبَ إِلَيَّ عَبْدِي بِشَيْءٍ أَحَبَّ إِلَيَّ مِمَّا افْتَرَضْتُ عَلَيْهِ


قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ

 
كأس العالم 2018

السخرية من تمثيل نيمار موضة حول العالم!


الصحافة الألمانية تبكي خروج المنتخب و سقوط كأس العالم


فيديو هدفي كوريا التي أقصت الماكينات الألمانية في مفاجأة مونديال 2018

 
تطبيق هام لا يفوتك !

حمل على هاتفك تطبيقا للقرآن الكريم والأدعية والتسبيح الإلكتروني و اغتنم شهر رمضان لسماع القرآن


تطبيق رائع للألغاز و الأسئلة الثقافية الممتعة


1500 سؤالا للتطبيق الذكي خصص منها 30 في باب "شخصيات ومعالم أحفير


ثمانية مواقع للراغبات والراغبين في الزواج الحلال بهذ التطبيق الممتاز و المتنوع