الخميس 16 أغسطس 2018

            صور حادثة الكربوز المأساوية بأحفير التي خلفت 5 قتلى             الجوانب الخفية من الأسرة المسلمة             الطلاق بالمغرب بين الشريعة والواقع            

فيديو
عيد مبارك سعيد قراء أحفير24 الأوفياء
 
شاشة أحفير24

مواطنون يطردون الوقاية المدنية بعد تأخرها في حريق بفزوان


ردوا البال 😎 كيف تختار خروف العيد و من أين تشتريه


بالفيديو..احتجاجات المواطنين في وجدة بسبب غلاء فواتير الكهرباء

 
وفيات و تعزيات

تعزية في وفاة الحسن أخميس، لاعب فريق نهضة بركان


السيدة بنهاري رحمة أخت السيد عبد المالك بنهاري تلتحق برحمة الله


تعزية في وفاة والدة حسن الدخيسي السيدة فاطمة سليماني


وفاة أخينا السيد عبد القادر عبو الملقب ب "قداش"


وفاة السيد أحمد بنشعو المعروف باحميدة


عاجل - السيد حفيظ بنهاري في ذمة الله


تعزية في وفاة الطفل يوسف قضاض وفيديو الدموع و الحزن... الله يرحمه


السيد عبدالقادر البوعلاوي في ذمة الله


عاجل- تعزية في وفاة الفاضلة رابحة موساوي بالديار الإسبانية بعد معاناة مع المرض


يرحمك الله أخانا عمر الغنزور - النية -

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

يا مصرُ صبراً، فليعزن الله الذين صدقوا و ليفضحن الكاذبين


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 02 يناير 2014 الساعة 59 : 10



فيديوهات وفاة ثمانية أشخاص في حادثة سير بين الطريق الرابطة بين السعيدية وأحفير

 

 

يا مصرُ صبراً، فليعزن الله الذين صدقوا و ليفضحن الكاذبين.

 

بقلم:  أحمد حسيسو

الفهرس:

سرقـــــــــــــــــة ثورة.

غربال تلــــــو غربال.

الراقصون على جراح المصريين.

بشــارة للمستضعفيــــــن.


سرقة ثورة:

لم تكن انتفاضة الشعب المصري في الخامس و العشرين من يناير2011 م بالأمر الغريب عن سنن التحولات التاريخية، فقد كانت الظروف الاجتماعية و الاقتصادية و السياسية في مصر مهيأة في أواخر عهد الرئيس مبارك  و مناسبة لاندلاع ثورة شعبية عارمة، بيد أنها تنتظر حدثا ما يكون بمثابة الشرارة الأولى لانطلاقتها، وهو الأمر الذي جسده سقوك نظام طاغية تونس زين العابدين بنعلي.

 غير أن الأحداث المتسارعة بعد نجاح الشعب المصري في التخلص من النظام الديكتاتوري للرئيس حسني مبارك، قد أصابت الكثير من المراقبين بالذهول، و أسدلت على قطاعات واسعة من الشعوب التواقة للانعتاق سحابة من اليأس و الإحباط، كما خيم جو من خيبة الأمل في أوساط الضعفاء المستضعفين في بلاد مصر الجريحة بسبب ما نجم عنها من ويلات، خلاصة هذه الأحداث مؤامرات ماكرة محبوكة من طرف أدمغة صهيونية و صليبية نفذها عبيدها من ذوي الذهنية العلمانية البليدة  عن طريق القوة العسكرية " العتيدة" ،  تم تموينها من طرف الأنظمة الخليجية " المخلدة"،  أفضت إلى رجوع النظام المطرود إلى سدة الحكم مرة أخرى  متلصصا عبر النافذة ليسرق الثورة البهية   !   و لكل طرف من أطراف المؤامرة مآربه الخاصة، نعود إلى قدر من تفاصيلها لاحقا بإذن الله.

غربال تلو غربال:

إن مصاب الشعب المصري جراء هذه المؤامرة مؤلم جدا، و الثمن المؤدى لأجل العدالة و الحرية و الكرامة باهض جدا، والجرح الغائر في جسد الشعب لا يزال ينزف دما فوارا، و لن يستطيع تحمل تلكم الآلام غير المصطفين الأخيار الصابرين في البأساء و الضراء، المعتصمين حقا بحبل الله، وعلى قدر إيمانه يبتلى المسلم، و ليمحص الله الذين آمنوا و يتخذ منهم شهداء. 

و المتفحص لمجريات أحداث الحراك المصري سوف يقف على تمحيصات ميزت معادن الناس، و أفرزت مواقف مختلفة أفصحت عن هوية ذوي القيم الإنسانية النبيلة و طبيعة ذوي الأطماع المنافقة المشينة، بل أضحت فرقانا بين الحق سواء بمعاييره الشرعية أو بالمعايير الدستورية المتعارف عليها إنسانيا، وبين الباطل بكل المقاييس، و أبانت عن سفاهة و سقاطة قوم في مقابل رفعة و مروءة آخرين.

فأولى هذه التمحيصات كان أثناء اندلاع الثورة المنادية بإسقاط نظام مبارك، إذ نتج عن الحراك فريقان، فريق الشعب بتلاوينه الإسلامية و الليبرالية و الشبابية الذي عانى الأمرين من منكرات النظام التي لا حصر لها، و فريق المنتفعين من النظام المستميتين لأجل حماية مصالحهم، فجندوا لأجل ذلك البلاطجة و المغفلين و كل ناعق من مرتزقة رجال الدين الذين يفتون بحرمة الخروج على الحاكم حتى و لو غش في الحكم و خان، و يدعون لفضيلة الإذعان له حتى و لو باع للعدو الأوطان.

ثاني التمحيصات حدثت في غمار الانتخابات المتنوعة والتي كشفت عن مكونين أساسيين يحملان مشروعين مجتمعيين مختلفين هما المكون الإسلامي بشقيه الإخواني و السلفي المتجذر داخليا، و المكون الليبرالي العلماني المدعوم خارجيا، و قد حسم الشعب المصري ديمقراطيا خياره لصالح المكون الأول في ست محطات انتخابية شهد على نزاهتها الخصم قبل الصديق، لكن المعسكر الخاسر لم يستسغ خسارته، فعمد و بإيعاز و تأييد من أعداء العروبة و الإسلام إلى عرقلة الجهود الصادقة الحثيثة للحكومة المنتخبة الرامية إلى النهوض بالبلاد، و إفشال مخططاتها التنموية و الاجتماعية، مستندا إلى بقايا النظام الذين لا يزال لهم نفوذ قوي في مختلف مفاصل الدولة اقتصاديا و إداريا و ماليا و قضائيا و عسكريا، و الغرض الخسيس واضح لا غبار عليه هو تأليب الرأي العام على الحكومة الفتية عندما تعجز عن تلبية منتظرات المواطنين المتطلعين إلى تحسين أوضاعهم المعيشية و الاجتماعية بعد الثورة، كان تدبير تلك الأزمات المفتعلة امتحانا عسيرا لحكومة السيد الرئيس محمد مرسي، و في خضم ذلك البلاء تم تدبير المؤامرة الشيطانية الآنفة الذكر التي نفذها وزير الفاع عبد الفتاح السيسي، إذ أقدم على انقلاب عسكري رغم أنف الشرعية الدستورية و رغم أنف كرامة الشعب المصري، فقام بعزل الرئيس المنتخب و أعضاء حكومته وأسرهم، و ارتكاب جرائم و مجازر في حق أحرار مصر و حرائرها، لا لشيء إلا  لأنهم رافضون ل"شرعية" الانقلاب العسكري، ومطالبون بعود ة الجيش إلى ثكناته و وظيفته الطبيعية، و إخلاء سبيل السيد محمد مرسي و حكومته المأسورة لتمارس مهامها الدستورية.


 و هنا يبدو التمحيص الثالث و الأكثر إثارة للدهشة، و من داخل صف الإسلاميين، حيث وافق حزب النور السلفي على ما سماه السيسي ب "خارطة الطريق" الانقلابية، و بذلك فرط في عقيدة الولاء و البراء التي لا يكاد يخلو مجلس من مجالس أتباع الحزب من الاستفاضة في معاني هذا المصطلح العقدي، و انسلخ من الشرعية الدستورية لينحاز إلى صفوف البغاة الظالمين، و أقدم على أسوأ من ذلك عندما شارك في ما سمي بلجنة الخمسين لإعادة وضع الدستور تحت رئاسة الخائن عمرو موسى، و لم يتورع "حزب النور" و لم يجد حرجا في الدعوة للتصويت لصالح تلك المهزلة، إضافة إلى خذلان حزب النور لمسيرة الإخوان، فضح الله تعالى جبن مجموعة من "الدعاة" الذين ملؤوا الدنيا ضجيجا بالمواعظ و الفتاوى، حتى إذا جد الجد و تطلب مواقف الرجولة انحنوا أمام الصنم السيسي و خذلوا دعوة الحق التي لبسوا لبوسها عقودا من الزمان،  دعوة و خطابة فصيحة جعلت ملايين الأتباع تدين لهم ، لكن السادة الدعاة " الأجلاء"،عوض تعبئة هذه الملايين لنصرة الحق، عملوا على تنويمهم بفتاوى "اعتزال الفتنة" و "حقن الماء"، و تخديرهم بعدم "منازعة الأمر أهله" و ما إلى ذلك من مصطلحات و نصوص دينية يتم تفسيرها بما يبرر خيار الجبناء و مخطط الخبثاء.


من غربال الثورة الشعبية إلى غربال الانتخابات، فغربال الصف الإسلامي في ظل إجرام و فتنة السيسي، ذلك ليميز الله الخبيث من الطيب، و يجعل الخبيث بعضه فوق بعض فيركمه ركاما قبيح المنظر كريه الرائحة، و يبقى الإخوان بجناحيهم الدعوي و السياسي و من معهم من شرفاء أرض الكنانة في الميدان مرفوعي الرؤوس شامخين لا يضرهم من خالفهم، إلا ما يصيبهم من أذى في سبيل الله، صادعين بالحق لا يخافون في الله لومة لائم، ثابثين محتسبين حتى يأتي وعد الله بالنصر المبين، و فك رقاب المظلومين، و يُرِيَ اللهُ عز و جل آخرَ فراعنة مصر من عباده المستضعفين ما كانوا يحذرون.


فيديوهات وفاة ثمانية أشخاص في حادثة سير بين الطريق الرابطة بين السعيدية وأحفير


الراقصون على جراح المصريين:


كانت أرض الكنانة مرتعا للصهاينة منذ توقيع اتفاقية كامب ديفيد المشؤومة في عهد الرئيس المغتال أنور السادات، و استمر مسلسل إذلال الشعب المصري خاصة خلال عقود عهد حسني مبارك الذي بلغت به العمالة لأمريكا و الدولة العبرية أن شدد الحصار و الخناق على الشعب الفلسطيني الأبي، بل و تحالف مع العدو  الأول للأمة العربية و الإسلامية ضد المقاومة الفلسطينية الباسلة التي تحظى بكل تقدير و احترام لدى العرب و المسلمين، حتى أضحى النظام المصري مكروها جدا جدا ليس من طرف الشعب المصري فحسب، بل من طرف أمة سيدنا محمد صلى الله عليه و آله و سلم قاطبة، و بالمقابل لقي ودا و ترحيبا عند الصهاينة و الأمريكان و الصليبيين المعاصرين، شأنه في ذلك شأن كل الحكام العرب و المسلمين الخانعين لإملاءات أمريكا و "إسرائيل"، فمن الطبيعي إذن أن يزلزل  سقوط مبارك أمن الدولة العبرية، ويثير حفيظة الأمريكان، و يزعج استقرار ملكيات خليج العربان.


بالنسبة للصهاينة:


إن ذهاب نظام مبارك إلى مزبلة التاريخ طامة أمنية بالنسبة للصهاينة، فوصول الإسلاميين إلى دفة الحكم دعم للمقاومة، و سعي حثيث لرفع الحصار و العمل على تحرير الشعب الفلسطيني، و من ثم فمن الطبيعي أن يسعى الصهاينة بكل ما أوتوا من قوة إلى تقويض التجربة الديمقراطية المصرية التي تمثل عزة الشعب المصري، و إعادة المياه إلى مجاريها العفنة القديمة، و لا ضير من إسالة الدماء البريئة، فالعقيدة الصهيونية تعتبر العرب أفاعي يجب إبادتهم تقربا إلى الله   

! 

بالنسبة لأمريكا:


إن سقوط نظام عميل من حجم النظام المصري خسارة استراتيجية تشبه خسارة نظام شاه إيران في أواخر سبعينيات القرن الماضي، و من شأنه أن يعقد الالتزامات الأمنية للولايات المتحدة تجاه الكيان الصهيوني المدلل، أضف إلى ذلك إمكانية تحول مصر في ظل قيادة إسلامية رشيدة  إلى قوة إقليمية هامة و منافسة لمصالح الدول الكبرى في المستقبل، لذلك فصعود نظام إسلامي في مصر كان و لا يزال خطا أحمر بالنسبة لأمريكا و أذنابها، و لتسل الدماء و ليكن ما يكون، المهم لا  شيء يعلو فوق مصلحة فراعنة الزمان   

!

بالنسبة للخليج:


إن من شأن نجاح الشعب المصري في بناء دولة قوية متقدمة على كافة الأصعدة بعد انتزاع حريته و كرامته، و بالنظر إلى موقع مصر في العالم العربي،  أقول من شأن ذلك أن يحفز دافعية الرغبة في التحرر و الانعتاق لدى شعوب الخليج  العربية، وهذا ما يهدد عروش الأنظمة هناك، و لذلك فهي تبذل قصارى جهودها و تنفق الأموال لمنع ألسنة لهيب الربيع العربي أن تلفح وجوهها، فها هي تخوض حربا مالية خارج أسوار الخليج لتقوية موقف الانقلابيين و نفوذهم في مصر، و لأجل إجهاض التجربة الديمقراطية، مهما أريق من دماء الأبرياء، بل و هذه الإراقة مطلوبة و مفيدة لكبح جماح كل من سولت له نفسه الخروج عن "ولاة الأمر" في أي مكان  

!

بشارة للمستضعفين:


الآن انكشفت حقائق الميدان، طرف ظالم مجرم بميزان الشرع و بميزان الديمقراطية و بميزان المواثيق الدولية و حقوق الإنسان و قوانين الحريات، وطرف مظلوم بكل المقاييس لا ينكر ذلك إلا جاحد يحاول عبثا حجب أشعة الشمس بالغربال، و أنى له ذلك، كما انفضحت الديمقراطية الغربية عندما وقفت تتفرج على ذبح أختها المصرية، و خنست القيم الإنسانية التي تتبجح الدول العظمى بضرورة حمايتها و على رأسها  كبراء مجلس الأمن الدولي.


خلاصة القول، إن قوى البغي العالمي متواطئة مع الجلادين، و لا سند لأحرار مصر إلا الله، فلكم الله يا إخواننا و أحبابنا المضطهدين المصريين، و غدا قريبا إن شاء الله يتتحقق فيكم و لكم قولُ ربنا جل و علا بشارة ًللمستضعفين في سورة القصص: " و نريد أن نمن على الذين استضعفوا في الأرض  و نجعلهم أئمة و نجعلهم الوارثين، و نمكن لهم في الأرض و نري فرعون و هامان و جنودهما منهم ما كانوا يحذرون"، اللهم مُنَّ على عبادك الصالحين في مصر بالتمكين و النصر المبين ، آمين و الحمد لله رب العالمين.

                                         ورزازات في 23-12-2013                                                                                                                                              

 


1605

0






 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



المصارف الإسلامية قد تلج المغرب سنة 2013

الطاوسي يخرج خرجة نهائيا ويستبدله ببنعطية كقائد لكوموندو الأسود في كأس إفريقيا بجنوب إفريقيا

وزير الصحة يقدم وعودا للبرلماني الزردالي بإنشاء مستشفى بأحفير التي تعرف احتجاجات منذ ثلاث سنوات

إجتماع ثاني لجمعيات المجتمع المدني بمنزل محمد صديقي بأحفير

نداء لسكان أحفير للخروج لوقفة من أجل بناء المستشفى بكاتروت أحفير يوم السبت 05 يناير 2012

نداء لسكان أحفير للخروج لوقفة من أجل بناء المستشفى بكاتروت أحفير يوم السبت 05 يناير 2012

السيد عبد الحق الحوضي عامل إقليم بركان يحضى برضى وترحيب ساكنة أحفير التي تنتظر إنجازات كالمستشفى

الشرطة بأحفير تحجز ما يقارب 300 قنينة خمر مهربة

أحمد الدرداكي - نجم نازل

القاء القبض على مروج المخدرات- جماعة اغبال تصوت لصالح الحساب الاداري- اتحاد احفير يعتدر....

يا مصرُ صبراً، فليعزن الله الذين صدقوا و ليفضحن الكاذبين





 
جديد
فيديوهات وفاة ثمانية أشخاص في حادثة سير بين الطريق الرابطة بين السعيدية وأحفير
 
أخبار 24 ساعة الأخيرة

صور حادثة الكربوز المأساوية بأحفير التي خلفت 5 قتلى


عيد الأضحى تفضيل الضيعات الفلاحية على السوق تفاديا لحالات الغش الرائجة


فاجعة حادثة أحفير: تصريحات جد مؤثرة لحظة تشييع جثامين 5 ضحايا من أصل 8 قتلى


فيديوهات وفاة ثمانية أشخاص في حادثة سير بين الطريق الرابطة بين السعيدية وأحفير

 
خطب د. لخضر بوعلي

الجوانب الخفية من الأسرة المسلمة


الطلاق بالمغرب بين الشريعة والواقع


الأمن والصحة والغداء


وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ مِنَ الْمَاءِ بَشَرًا فَجَعَلَهُ نَسَبًا وَصِهْرًا وَكَانَ رَبُّكَ قَدِيرًا


يا ابن آدم إنك ناظر إلى عملك غدا يوزن خيره وشره فلا تحقرن من الخير شيئا و إن صغر

 
تطبيق هام لا يفوتك !

حمل على هاتفك تطبيقا للقرآن الكريم والأدعية والتسبيح الإلكتروني و اغتنم شهر رمضان لسماع القرآن


تطبيق رائع للألغاز و الأسئلة الثقافية الممتعة


1500 سؤالا للتطبيق الذكي خصص منها 30 في باب "شخصيات ومعالم أحفير


ثمانية مواقع للراغبات والراغبين في الزواج الحلال بهذ التطبيق الممتاز و المتنوع