السبت 21 أكتوبر 2017

MONDIAL 2018/ CÔTE D’IVOIRE- MAROC : BOUTAIB « IL FAUT ABORDER CE MATCH AVEC DU SÉRIEUX DERNIERES INFOS

            الوداد في مقابلة مثيرة مع اتحاد العاصمة الجزائري الثامنة مساء اليوم للتأهل للنهائي من دوري الأبطال             Au moins 52 policiers et soldats ont été tués en Égypte             MONDIAL 2018/ CÔTE D’IVOIRE- MAROC : BOUTAIB « IL FAUT ABORDER CE MATCH AVEC DU SÉRIEUX »            




FRANCE= SAISIE DE 13,5 MILLIONS D’EUROS DE CANNABIS MAROCAIN

ALERTE !  Au moins 52 policiers et soldats ont été tués en Égypte

عاجل

الوداد في مقابلة مثيرة مع اتحاد العاصمة الجزائري الثامنة مساء اليوم

 
خطب د. لخضر بوعلي

المساجد أحب الأماكن عند الله سبحانه


أخطاء و أخطار منع الزكاة عن أصحابها من الفقراء والمساكين


كلكم يدخل الجنة إلا من أبى


وبشر المخبتين المطمئنين في أداء شعائر دينهم


صفوا قلوبكم و تصالحوا قبل عيد الأضحى المبارك


التحريض على الطلاق المحرم


فاصبر صبرا جميلا - عناية الإسلام بالجمال


الكيس من دان نفسه


إن الله لا يحب المفسدين


الثبات بعد رمضان و النجاة من الفتن


ماذا بعد رمضان ?


ليلة القدر والحكمة من اخفائها


شريعة الله مبناها على الحكم ومصالح العباد في المعاش والمعاد

 
شاشة أحفير24

8 سيارات الأكثر تطورا في العالم... سيارات ودراجات المستقبل! أمر لا يصدق.!!


شاهد ما وقع لطبق "كسكس" قدم في احدى الزوايا...فيديو فضيحة الهجوم على طبسي الكسكس


انتشار الحركات الانفصالية في بعض البلدان الأوروبية


رد فعل “غير متوقع” من الجزائريين بعد فوز المنتخب المغربي على الغابون..!!


أساتذة في تازة يستقبلون حصاد بشعار “إرْحل”.. والأمن يوصله إلى سيارته!

 
حسن من باريس

قصيدة في التطهير العرقي ببورما المسلمة

 
 

المصارف الإسلامية قد تلج المغرب سنة 2013


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 08 دجنبر 2012 الساعة 58 : 15








 

 يقصد بالمصرف الإسلامي مؤسسة الوساطة المالية التي لا تعمل بالفائدة . ذلك أن المسلمين قد توصلوا منذ نحو قرن من الزمان (وهو عمر المصارف في بلاد المسلمين) إلى أن الفائدة المصرفية هي عين الربا المحرم ، لأن الزيادة على القرض وهي أساس عمل البنوك التقليدية هي من الربا ، ولذلك لم تنتشر البنوك عندهم إلا في عصر الاستعمار - رغم قدمها عند الأوربيين إذ يعود تاريخها إلى مئات السنين - ولذلك اجتهد المسلمون بعد حصول بلدانهم على الاستقلال في الخمسينات الميلادية وما بعدها إلى تأسيس نظام مصرفي يكون منسجماً مع أحكام الشريعة . وقد أدركو أن الوساطة المالية وظيفة أساسية في حياة المجتمعات ، وأن المسلمين منذ القدم تبنوا ترتيبات معينة تنهض بالحاجة إلى الوساطة المالية . إذ أن عملية انتقال الأموال من فئة الفائض (أي مجموعة الأفراد والمؤسسات التي تمتلك من الموارد المالية ما يفيض عن حاجتها الآنية) إلى فئة العجز (أي تلك المجموعة التي تحتاج من الموارد المالية ما يزيد على ما تمتلكه الآن) كانت تتم في القديم بناء على صيغة المضاربة . 

ولذلك عندما سعى المسلمون لإيجاد صيغة بديلة للبنك التقليدي تنهض بوظيفة الوساطة المالية دون أن تكون معتمدة على صيغة الاقتراض من المودعين ثم الإقراض للمستثمرين والعمل بالفائدة ، وجدوا في المضاربة قاعدة صلبة يمكن أن يؤسس عليها هذا النموذج البديل .

هذه الفكرة الأساسية - رغم وضوحها - قلما نجد الأدب الاقتصادي الإسلامي الذي يبحث مسألة البنوك الإسلامية ما يؤيد ما ذهبنا إليه فيها ، إذ تميل أكثر الكتابات إلى التسليم بالنتيجة المباشرة التي يفضي إليها القول بضرورة تبني صيغ البيع والشركة (بدلاً من القرض والربا) وهي : تحول البنك إلى تاجر ينطح الأسواق في السلع ومستثمر يؤسس الشركات ويمتلك أسهمها .

هذا الاتجاه مبني بلا ريب على حقيقة أن جميع صيغ التمويل المقترحة لعمل البنوك كالمرابحة والبيع بالتقسيط والسلم والمضاربة والمشاركة ... إلخ كانت - وعلى مدى التاريخ الإسلامي كله - هي أدوات عمل التجار وصيغ التعامل في أسواق السلع ، وقد ارتبطت على الدوام بالتجارة التي هي أهم نشاط اقتصادي ومالي في مجتمعات الإسلام قديماً . ولا يتصور أولئك الذين تعرضوا لهذا الموضوع صورة مختلفة للبنك بنموذجه الإسلامي رغم أنه مؤسسة مالية ذات طبيعة مختلفة وجديدة .

إن القول بأن "أصول البنك" يجب أن تكون مشابهة لأصول أي تاجر أو مؤسسة تجارية يتجاهل حقيقة مهمة هي أن خصوم البنك مختلفة تمام الاختلاف عن خصوم أي تاجر أو مؤسسة تجارية . فالجزء الأعظم من الموارد المالية المتاحة للبنك مصدرها هو المدخرون الذين يودعون أموالهم لتستثمر ويرغبون في استردادها عندما يحتاجون إليها . هذا نموذج لمؤسسة مالية غير معهود في الأزمنة القديمة ، ولا يمكن بحال القول أنه شبيه بما كان عليه التجار في أي زمن . ويما أننا أمام حقيقة واضحة هي اختلاف جانب الخصوم في هذه المؤسسة أضحى لزاماً علينا أن نقبل صفة مختلفة لجانب الأصول ملائمة لهذا النموذج المستحدث .

إن الفرق الأساس بين المصرف الإسلامي والمصرف التقليدي هو أن الأول ينهض بوظيفة الوساطة المالية دون عزل المخاطرة كما يفعل البنك التقليدي . وعلى ذلك فإن المدخرين الذين أودعوا أموالهم على أساس المضاربة إنما يتحملون مخاطرة المستخدم النهائي للأموال وإذ أن وظيفة البنك هي "العمل" (بلغة المضاربة) أو الإدارة (بلغة المصارف) الحديثة . والمصرف يحصل في واقع الأمر على رسوم مقابل إداراته ولذلك فإن نموذج المصرف الإسلامي في الواقع قد تبنى الاتجاه الحديث الذي اتجهت إليه البنوك وهو توفير الفرصة للمدخرين بتحمل المخاطر مباشرة.

وعليه يجب أن تبتعد المؤسسات (أي البنوك) من كل معاملة محرمة في الشريعة وبشكل خاص تطهيرها من الربا ، ولا يجوز لأي بنك إسلامي أن يعمل بالفائدة أخذاّ وعطاءاّ ولا يجوز أن تقوم بأي عمل يخالف أحكام الشريعة الإسلامية ، ويجب أن تمارس البنوك الإسلامية نشاطها اعتماداً على الصيغ الشرعية المعروفة مثل المضاربة والمشاركة والإجارة والسلم والاستصناع والبيوع الآجلة وبيع المرابحة وغير ذلك من العقود المستحدثة التي لا تخالف أحكام الشريعة الإسلام.

 

 

وتوقع وزير الاقتصاد والمالية المغربي نزار بركة أن يرخص في بلاده للبنوك الإسلامية بعد عام من الآن. وقال إن هناك مشروع قانون منظما في هذا المجال ستقدمه الحكومة إلى البرلمان، الذي من المتوقع أن يصادق عليه في الربيع المقبل، في أفق أن يتم الترخيص لهذه البنوك في الخريف المقبل. وتابع بركة -في مقابلة مع الجزيرة نت- "وضعنا مشروع قانون جديدا لإحداث بنوك تشاركية، وقد عرض في اجتماع مجلس الحكومة، ونشر على الموقع الإلكتروني للأمانة العامة للحكومة لتلقي ملاحظات عليه، وقد انتهى أجل إبداء هذه الملاحظات، وسنقدم المشروع للمناقشة والمصادقة في المجلس الحكومي قبل تقديمه للبرلمان، ونتوقع المصادقة عليه في غضون الربيع المقبل على أن يتم الترخيص لبنوك إسلامية في الخريف المقبل". واعتبر أن هناك "إقبالا كبيرا على المغرب في هذا المجال"، وقال "تلقينا طلبات من العديد من الدول الشقيقة ومن بنوك مرموقة دوليا، وهناك إمكانية لإقامة شراكات مع بنوك مغربية، فكل شيء محتمل". وأضاف أن بلاده تسعى إلى تحقيق تكامل اقتصادي مع دول الخليج، وقال إن دراسة أنجزت في هذا المجال "أظهرت وجود مجال للتكامل الاقتصادي بين المغرب والدول الخليجية، وأن هناك إمكانية لتحقيق اندماج تجاري واقتصادي واستثماري أكبر". وقال إن بإمكان الدول الخليجية الوصول إلى الأسواق الأوروبية والأفريقية سواء من خلال شركات مختلطة أو استثمارات خليجية في المغرب. وكشف أن المغرب عرض ما بين 20 و25 مشروعا في الزيارة التي قام بها ملك المغرب على رأس وفد كبير في الأيام الأخيرة إلى أربع دول خليجية، وذلك للاستفادة من دعم مالي خليجي بقيمة خمسة مليارات دولار في خمس سنوات. وأشار الوزير إلى أن الأزمة الاقتصادية التي ضربت أوروبا أفقدت المغرب العام الماضي 0.4% من نمو القطاعات غير الزراعية، غير أنه ذكر بأنه رغم هذه العوامل السلبية ظل معدل نمو الاقتصاد المغربي إيجابيا، حيث ناهز متوسطه في السنوات الخمس الماضية 4.7%.

 

 

 

وهناك 3 أبناك مغربية تقتسم 70 من السوق المالية الداخلية، وهي التجاري وفا بنك، البنك الشعبي، والبنك المغربي للتجارة الخارجية.

وقد تحدث كل من عمر الكتاني و عبد الرفيع لعلج و المعروفي التهامي عن ظروف وعوائق و إيبجابيات البنوك الإسلامية بالمغرب ، في ندوة بنادي الفكر الإسلامي عام 2011 ، إليكم أبرز ما التقطته عدسة كاميرا موقع أحفير24.

 


8885

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- colmar

mos.ahfir@hotmail.de

ااخي كيف لون ما حرم الله علي ما اعلم ان اي بنك لا راس مال له ماعدا شويت اوراق واقلام هدا هوما تكسب كلام الي قاله اخونا هدا هدا لا لاوجد له من الاعراب لانه مع كلامه وادخاله كلمة سكوك لتي كانت تستعمل عند اليابانيين في القرون الماضية ولم يدكر الايةالتي فيا التحريم لي السككو ك امافيدو الثانيي فله الشكر

في 18 فبراير 2013 الساعة 49 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



هل ينجح الخلفي ومن معه في لجنة الحوار في إخراج قانون يشرف الصحافة بالمغرب؟

انهزام المنتخب المغربي أمام الطوغو بهدف واحد لصفر

الحرب بين شباط وبنكيران تنذر بالأسوإ

الاضطرابات النفسية الشائعة وعلاجها 1/ الرهاب الاجتماعي

المصارف الإسلامية قد تلج المغرب سنة 2013

عبد العظيم الكروج وزير الوظيفة العمومية يتفادى الحضور على موائد النقاشات الإعلامية العمومية

مناظرة المرشحين الخمسة للكتابة الأولى للإتحاد الإشتراكي افتقدت عنصر المواجهة و الكشف

تقرير حول النجاح الكاسح للشكر كاتبا أولا للإتحاد الإشتراكي و انحدار المالكي و لعلو

تأجيل محاكمة عبدالله نهاري الى 16 أبريل القادم

مغربي إشتهر ببيع الإوز الحلال بفرنسا في أعياد الميلاد يستعد لتجارة رابحة

المصارف الإسلامية قد تلج المغرب سنة 2013

هل في السياسة ’’ ضرورة شعرية ’’؟ ، هذا ما ستجيبنا عنه العدالة و التنمية .

الانتخابات الرئاسية الفرنسية تجرى اليوم في ظروف أمنية صعبة وتخوف من صعود اليمين المتطرف





 
جديد

ALERTE !  Au moins 52 policiers et soldats ont été tués en Égypte

 
أخبار 24 ساعة الأخيرة

الوداد في مقابلة مثيرة مع اتحاد العاصمة الجزائري الثامنة مساء اليوم للتأهل للنهائي من دوري الأبطال


Au moins 52 policiers et soldats ont été tués en Égypte


MONDIAL 2018/ CÔTE D’IVOIRE- MAROC : BOUTAIB « IL FAUT ABORDER CE MATCH AVEC DU SÉRIEUX »


FRANCE. SAISIE DE 13,5 MILLIONS D’EUROS DE CANNABIS MAROCAIN


حصيلة حملة زيرو ميكا توفر 450 مليونا و تقدم 562 تاجرا للمحاكم


الرباح: المواطنون هم السبب في غلاء فواتير الماء والكهرباء!


عاجل فيضانات و أمطار قوية بمدن طنجة وتطوان و مارتيل


عاجل أمطار منتظرة ليلة الثلاثاء صباح الأربعاء بشمال المغرب الشرقي


وزارة حصاد توقف أستاذا والسبب "توزيع الورود على الأستاذات"


الملك محمد السادس يتفقد ليلا المشاريع المتعثرة بالدار البيضاء و هذا ما وقع


بسبب غضبه من قصة شعره.. رجل يقتل حلاقاً!-فيديو


ديپاناج بدون إنارة يتسبب في وفاة عميد شرطة ممتاز في حادثة سير


العثماني يضع اللمسات الأخيرة على مشروع قانون الاقتطاع الإجباري من أجور جميع الموظفين والعمال

 
وفيات و تعزيات

احميدة بودشيش عامل بركان السابق في ذمة الله


رحمك الله يا وليد


رحمك الله الحاج حسن بوعلي


رحمك الله السيد نصر الدين حساني


السيد محمد مزاكة في ذمة الله


وفاة أحمد معروفي بن حمو الملقب بالعظمة