الأحد 20 أغسطس 2017
            إسبانيا..قنصلية المغرب بطاراغونا ومسجد يتعرضان لأعمال تخريب             عصابة تقتحم بيوت المواطنين بفاس من أجل اغتصاب بناتهم             عاجل..هذا موعد الخطاب الملكي بمناسبة ثورة الملك و الشعب            

عاجل
 
خطب د. لخضر بوعلي

التحريض على الطلاق المحرم


فاصبر صبرا جميلا - عناية الإسلام بالجمال

 
شاشة أحفير24

أول فيديو لحادث الدهس في برشلونة لاينصح المشاهدة


قبل أسبوعين على عيد الأضحى..أكبر حولي بـ5900 درهم


حقائق مثيرة يكشف عنها الزردالي ويوضح ما يحدث بأحفير + فيديو


المؤمن ليس كيس قطن


شاهد: وفاة لاعب كمال أجسام أثناء أدائه حركة استعراضيه

 
شوف ما تشوف
للزردالي نقول: نحن معك فمزيدا من الصبر وكثيرا من الإصلاح

مركز تصفية الدم يفتتح أخيرا بعد مقالة هيسبريس المنتقدة لعدم تنفيذ وعود العامل

 
la main dans la main

إحياء ليلة السابع والعشرون من رمضان المبارك من المسجد الأعظم أحفير صلاة العشاء والتراويح


الحلقة 27 من مسابقة رمضان المصورة أجي نستافدو من تنظيم أحفير أوريجينال وجمعية اليد في اليد

 
حسن من باريس

On ne me touche pas ! on me regarde راك دور علي ! غاذي تجبرني ! "


قافلة الصناعة التقليدية المغربية بباريس


فيديو نقاش الجالية الأحفيرية حول العمل الخيري بباريس


جولة داخل المعرض الدولي للطيران بباريس


خطبة صلاة العيد من مسجد باريس الكبير


الجالية المغربية ببوزون تساند دومينيك ليسبار في التشريعيات الفرنسية

 
 

المصارف الإسلامية قد تلج المغرب سنة 2013


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 08 دجنبر 2012 الساعة 58 : 15








 

 يقصد بالمصرف الإسلامي مؤسسة الوساطة المالية التي لا تعمل بالفائدة . ذلك أن المسلمين قد توصلوا منذ نحو قرن من الزمان (وهو عمر المصارف في بلاد المسلمين) إلى أن الفائدة المصرفية هي عين الربا المحرم ، لأن الزيادة على القرض وهي أساس عمل البنوك التقليدية هي من الربا ، ولذلك لم تنتشر البنوك عندهم إلا في عصر الاستعمار - رغم قدمها عند الأوربيين إذ يعود تاريخها إلى مئات السنين - ولذلك اجتهد المسلمون بعد حصول بلدانهم على الاستقلال في الخمسينات الميلادية وما بعدها إلى تأسيس نظام مصرفي يكون منسجماً مع أحكام الشريعة . وقد أدركو أن الوساطة المالية وظيفة أساسية في حياة المجتمعات ، وأن المسلمين منذ القدم تبنوا ترتيبات معينة تنهض بالحاجة إلى الوساطة المالية . إذ أن عملية انتقال الأموال من فئة الفائض (أي مجموعة الأفراد والمؤسسات التي تمتلك من الموارد المالية ما يفيض عن حاجتها الآنية) إلى فئة العجز (أي تلك المجموعة التي تحتاج من الموارد المالية ما يزيد على ما تمتلكه الآن) كانت تتم في القديم بناء على صيغة المضاربة . 

ولذلك عندما سعى المسلمون لإيجاد صيغة بديلة للبنك التقليدي تنهض بوظيفة الوساطة المالية دون أن تكون معتمدة على صيغة الاقتراض من المودعين ثم الإقراض للمستثمرين والعمل بالفائدة ، وجدوا في المضاربة قاعدة صلبة يمكن أن يؤسس عليها هذا النموذج البديل .

هذه الفكرة الأساسية - رغم وضوحها - قلما نجد الأدب الاقتصادي الإسلامي الذي يبحث مسألة البنوك الإسلامية ما يؤيد ما ذهبنا إليه فيها ، إذ تميل أكثر الكتابات إلى التسليم بالنتيجة المباشرة التي يفضي إليها القول بضرورة تبني صيغ البيع والشركة (بدلاً من القرض والربا) وهي : تحول البنك إلى تاجر ينطح الأسواق في السلع ومستثمر يؤسس الشركات ويمتلك أسهمها .

هذا الاتجاه مبني بلا ريب على حقيقة أن جميع صيغ التمويل المقترحة لعمل البنوك كالمرابحة والبيع بالتقسيط والسلم والمضاربة والمشاركة ... إلخ كانت - وعلى مدى التاريخ الإسلامي كله - هي أدوات عمل التجار وصيغ التعامل في أسواق السلع ، وقد ارتبطت على الدوام بالتجارة التي هي أهم نشاط اقتصادي ومالي في مجتمعات الإسلام قديماً . ولا يتصور أولئك الذين تعرضوا لهذا الموضوع صورة مختلفة للبنك بنموذجه الإسلامي رغم أنه مؤسسة مالية ذات طبيعة مختلفة وجديدة .

إن القول بأن "أصول البنك" يجب أن تكون مشابهة لأصول أي تاجر أو مؤسسة تجارية يتجاهل حقيقة مهمة هي أن خصوم البنك مختلفة تمام الاختلاف عن خصوم أي تاجر أو مؤسسة تجارية . فالجزء الأعظم من الموارد المالية المتاحة للبنك مصدرها هو المدخرون الذين يودعون أموالهم لتستثمر ويرغبون في استردادها عندما يحتاجون إليها . هذا نموذج لمؤسسة مالية غير معهود في الأزمنة القديمة ، ولا يمكن بحال القول أنه شبيه بما كان عليه التجار في أي زمن . ويما أننا أمام حقيقة واضحة هي اختلاف جانب الخصوم في هذه المؤسسة أضحى لزاماً علينا أن نقبل صفة مختلفة لجانب الأصول ملائمة لهذا النموذج المستحدث .

إن الفرق الأساس بين المصرف الإسلامي والمصرف التقليدي هو أن الأول ينهض بوظيفة الوساطة المالية دون عزل المخاطرة كما يفعل البنك التقليدي . وعلى ذلك فإن المدخرين الذين أودعوا أموالهم على أساس المضاربة إنما يتحملون مخاطرة المستخدم النهائي للأموال وإذ أن وظيفة البنك هي "العمل" (بلغة المضاربة) أو الإدارة (بلغة المصارف) الحديثة . والمصرف يحصل في واقع الأمر على رسوم مقابل إداراته ولذلك فإن نموذج المصرف الإسلامي في الواقع قد تبنى الاتجاه الحديث الذي اتجهت إليه البنوك وهو توفير الفرصة للمدخرين بتحمل المخاطر مباشرة.

وعليه يجب أن تبتعد المؤسسات (أي البنوك) من كل معاملة محرمة في الشريعة وبشكل خاص تطهيرها من الربا ، ولا يجوز لأي بنك إسلامي أن يعمل بالفائدة أخذاّ وعطاءاّ ولا يجوز أن تقوم بأي عمل يخالف أحكام الشريعة الإسلامية ، ويجب أن تمارس البنوك الإسلامية نشاطها اعتماداً على الصيغ الشرعية المعروفة مثل المضاربة والمشاركة والإجارة والسلم والاستصناع والبيوع الآجلة وبيع المرابحة وغير ذلك من العقود المستحدثة التي لا تخالف أحكام الشريعة الإسلام.

 

 

وتوقع وزير الاقتصاد والمالية المغربي نزار بركة أن يرخص في بلاده للبنوك الإسلامية بعد عام من الآن. وقال إن هناك مشروع قانون منظما في هذا المجال ستقدمه الحكومة إلى البرلمان، الذي من المتوقع أن يصادق عليه في الربيع المقبل، في أفق أن يتم الترخيص لهذه البنوك في الخريف المقبل. وتابع بركة -في مقابلة مع الجزيرة نت- "وضعنا مشروع قانون جديدا لإحداث بنوك تشاركية، وقد عرض في اجتماع مجلس الحكومة، ونشر على الموقع الإلكتروني للأمانة العامة للحكومة لتلقي ملاحظات عليه، وقد انتهى أجل إبداء هذه الملاحظات، وسنقدم المشروع للمناقشة والمصادقة في المجلس الحكومي قبل تقديمه للبرلمان، ونتوقع المصادقة عليه في غضون الربيع المقبل على أن يتم الترخيص لبنوك إسلامية في الخريف المقبل". واعتبر أن هناك "إقبالا كبيرا على المغرب في هذا المجال"، وقال "تلقينا طلبات من العديد من الدول الشقيقة ومن بنوك مرموقة دوليا، وهناك إمكانية لإقامة شراكات مع بنوك مغربية، فكل شيء محتمل". وأضاف أن بلاده تسعى إلى تحقيق تكامل اقتصادي مع دول الخليج، وقال إن دراسة أنجزت في هذا المجال "أظهرت وجود مجال للتكامل الاقتصادي بين المغرب والدول الخليجية، وأن هناك إمكانية لتحقيق اندماج تجاري واقتصادي واستثماري أكبر". وقال إن بإمكان الدول الخليجية الوصول إلى الأسواق الأوروبية والأفريقية سواء من خلال شركات مختلطة أو استثمارات خليجية في المغرب. وكشف أن المغرب عرض ما بين 20 و25 مشروعا في الزيارة التي قام بها ملك المغرب على رأس وفد كبير في الأيام الأخيرة إلى أربع دول خليجية، وذلك للاستفادة من دعم مالي خليجي بقيمة خمسة مليارات دولار في خمس سنوات. وأشار الوزير إلى أن الأزمة الاقتصادية التي ضربت أوروبا أفقدت المغرب العام الماضي 0.4% من نمو القطاعات غير الزراعية، غير أنه ذكر بأنه رغم هذه العوامل السلبية ظل معدل نمو الاقتصاد المغربي إيجابيا، حيث ناهز متوسطه في السنوات الخمس الماضية 4.7%.

 

 

 

وهناك 3 أبناك مغربية تقتسم 70 من السوق المالية الداخلية، وهي التجاري وفا بنك، البنك الشعبي، والبنك المغربي للتجارة الخارجية.

وقد تحدث كل من عمر الكتاني و عبد الرفيع لعلج و المعروفي التهامي عن ظروف وعوائق و إيبجابيات البنوك الإسلامية بالمغرب ، في ندوة بنادي الفكر الإسلامي عام 2011 ، إليكم أبرز ما التقطته عدسة كاميرا موقع أحفير24.

 


8793

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- colmar

mos.ahfir@hotmail.de

ااخي كيف لون ما حرم الله علي ما اعلم ان اي بنك لا راس مال له ماعدا شويت اوراق واقلام هدا هوما تكسب كلام الي قاله اخونا هدا هدا لا لاوجد له من الاعراب لانه مع كلامه وادخاله كلمة سكوك لتي كانت تستعمل عند اليابانيين في القرون الماضية ولم يدكر الايةالتي فيا التحريم لي السككو ك امافيدو الثانيي فله الشكر

في 18 فبراير 2013 الساعة 49 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



هل ينجح الخلفي ومن معه في لجنة الحوار في إخراج قانون يشرف الصحافة بالمغرب؟

انهزام المنتخب المغربي أمام الطوغو بهدف واحد لصفر

الحرب بين شباط وبنكيران تنذر بالأسوإ

الاضطرابات النفسية الشائعة وعلاجها 1/ الرهاب الاجتماعي

المصارف الإسلامية قد تلج المغرب سنة 2013

عبد العظيم الكروج وزير الوظيفة العمومية يتفادى الحضور على موائد النقاشات الإعلامية العمومية

مناظرة المرشحين الخمسة للكتابة الأولى للإتحاد الإشتراكي افتقدت عنصر المواجهة و الكشف

تقرير حول النجاح الكاسح للشكر كاتبا أولا للإتحاد الإشتراكي و انحدار المالكي و لعلو

تأجيل محاكمة عبدالله نهاري الى 16 أبريل القادم

مغربي إشتهر ببيع الإوز الحلال بفرنسا في أعياد الميلاد يستعد لتجارة رابحة

المصارف الإسلامية قد تلج المغرب سنة 2013

هل في السياسة ’’ ضرورة شعرية ’’؟ ، هذا ما ستجيبنا عنه العدالة و التنمية .

الانتخابات الرئاسية الفرنسية تجرى اليوم في ظروف أمنية صعبة وتخوف من صعود اليمين المتطرف





 
جديد

 

 
وفيات و تعزيات

وفاة السيد محمد دهمج


وفاة السيد عبد القادر لكصير رحمه الله و غفر له وأدخله جنانه الواسعة


عبدالنبي مستاري القاطن بحي لپام في ذمة الله


رحيل الرجل الكريم الطيب البشوش شيخاوي محمد صاحب محطة افريقيا بعين الركادة


وفاة طفلين بعد غرقهما بخزان مائي بدوار عيشون


عبد الإله عثمان في رحمة الله


السيد احسايني محمد الملقب بگناوة في ذمة الله بعد حادثة سير

 
أخبار 24 ساعة الأخيرة

إسبانيا..قنصلية المغرب بطاراغونا ومسجد يتعرضان لأعمال تخريب


عصابة تقتحم بيوت المواطنين بفاس من أجل اغتصاب بناتهم


عاجل..هذا موعد الخطاب الملكي بمناسبة ثورة الملك و الشعب


طفل مغربي دهسته الشاحنة في هجوم برشلونة في وضع " حرج جدا "


المغربي الذي سرق هوية أخيه ليرعب إسبانيا دهساً بالعجلات


حقائق مثيرة يكشف عنها الزردالي ويوضح ما يحدث بأحفير + فيديو


اجتماع الزردالي والقاوري و أفيردا و أفراد من الجالية بالخارج


المغرب يحل ثالثا في ترتيب الدول العربية في مونديال ألعاب القوى بلندن


ركاب حافلة ينجون من كارثة محققة بعد وفاة السائق بسكتة قلبية


دراسة طبية تؤكد أن قنوات "طيور الجنة" تسبب مرض التوحد للأطفال


حجاج عالقون بمطار وجدة..! فيديو