الثلاثاء 19 يونيو 2018

            عيد الفطر المبارك عيد الفرح و المرح و البشاشة             التوانسة يتبعون إخوانهم المغاربة والمصريين لينهزموا في الدقيقة الأخيرة بمرارة و غرابة             نجم البرتغال: المغرب استحق الفوز على إيران            

هام جدا
عيد مبارك سعيد قراء أحفير24 الأوفياء
 
وفيات و تعزيات

السيدة بنهاري رحمة أخت السيد عبد المالك بنهاري تلتحق برحمة الله


تعزية في وفاة والدة حسن الدخيسي السيدة فاطمة سليماني


وفاة أخينا السيد عبد القادر عبو الملقب ب "قداش"


وفاة السيد أحمد بنشعو المعروف باحميدة


عاجل - السيد حفيظ بنهاري في ذمة الله


تعزية في وفاة الطفل يوسف قضاض وفيديو الدموع و الحزن... الله يرحمه


السيد عبدالقادر البوعلاوي في ذمة الله


عاجل- تعزية في وفاة الفاضلة رابحة موساوي بالديار الإسبانية بعد معاناة مع المرض


يرحمك الله أخانا عمر الغنزور - النية -


تعزية في وفاة السيد قاسم سوليماني


تعزية في وفاة السيد موساوي احمد ( محجوبة )


تعزية في وفاة السيد عزالدين بن يعقوب


تعزية في وفاة والدة إخواننا نورالدين ومحمد و سامي ورابح عباسي


السيد عبد القادر عموش في ذمة الله


تعزية أحفير24 في وفاة الحاجة فاطنة بوعزة - ماما - والدة السادة التيزاوي


وفاة السيد الماحي بحي مسعود


تعزية في وفاة عون السلطة بلمريس السيد بنهاري محمد بن بوزيان رحمه الله


تعزية في وفاة السيدة حليمة دهمج بعد يومين من وفاة أخيها المرحوم عبد القادر


تعزية في وفاة السيد عبد القادر دهمج


زوجة أخينا النجاري حسن في ذمة الله

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

تصريح شباط ووالد الضحية بعد اعتداء العسكر الجزائري على مواطن مغربي بالحدود بولاية وجدة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 21 أكتوبر 2014 الساعة 43 : 11






عبد القادر بوراص

 

وجدة : شباط في زيارة مفاجئة لضحية اعتداء حرس الحدود الجزائري بالمستشفى الاستشفائي الجامعي ويطالب الحكومة بتبني قضيته وطرحها في لجنة حقوق الإنسان بالأمم المتحدة .


قام الأمين العام لحزب الاستقلال حميد شباط رفقة عمر احجيرة وخالد سبيع وأحمد جنفي أعضاء الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بالجهة الشرقية ، ورئيس المجلس البلدي لبركان الدكتور عواد ، فضلا عن مجموعة مسؤولي الحزب بوجدة ، بعد عشاء يوم الإثنين 20 أكتوبر الجاري ، بزيارة مفاجئة للضحية ' رزق الله الصالحي ' الذي يرقد بجناح العناية المركزة بالمستشفى الاستشفائي الجامعي بمدينة وجدة على خلفية تعرضه لاعتداء إجرامي من طرف عنصر من الحرس الحدودي الجزائري منتصف نهر يوم السبت 18 أكتوبر الجاري ، حيث خضع لعملية جراحية دقيقة بمسشفى الفارابي بوجدة على مستوى الوجه الذي اخترقته إحدى الرصاصات الثلاث التي استهدفت عشرة مدنيين مغاربة .


ووجد زعيم حزب الميزان حميد شباط في استقباله أثناء وصوله إلى المستشفى الاستشفائي الجامعي بوجدة والد الضحية وشقيقه وزوجته الذين ثمنوا هذه الزيارة التي خففت من محنتهم ، وبعثت في نفوسهم نوعا من الارتياح بعد أن وجدوا حزبا عتيدا بأمينه العام وأطره ومناضليه يقفون إلى جانب هذه الأسرة المكلومة ، وهذا ما عبر عنه والد الضحية بلهجة مزجت بين السخط والغضب على الاعتداءات المتكررة لحرس الحدود الجزائري على السكان المغاربة المتاخمين للشريط الحدودي .

وعن موقفه من هذا الاعتداء ، اعتبر الأمين العام لحزب الاستقلال حميد شباط وهو يغادر غرفة الإنعاش بعد أن وقف عن كثب على الحالة الصحية لضحية عدوان العسكر الجزائري ، أن هذا الحادث مؤلم جدا ، مشيرا إلى أن جهاز المخابرات العسكرية الجزائرية وراء كل توتر في العلاقات المغربية الجزائرية ، والتي لا تفتأ تختلق قضية من القضايا للتشويش على الشعبين الشقيقين المغربي والجزائري اللذين نعتبرهما شعبا واحدا ، مضيفا ' أن لحزب الاستقلال رسالة تاريخية تتمثل في استكمال الوحدة الترابية للمغرب ، وخصوصا مناطق الصحراء الشرقية ( تندوف ، كلومب بشار ، لقنادسة ... ) ، مستطردا أنه كلما اقترب موعد بالنسبة للأمم المتحدة ، خاصة في الجلسة التي يتم انعقادها في شهر أبريل من كل سنة ، بالإضافة إلى ما تداولته وسائل الإعلام الدولية مؤخرا بكثرة عن وفاة الرئيس الجزائري بوتفليقة ، يسعى النظام الجزائري إلى تمويه الرأي العام الداخلي الجزائري في محاولة منه لتصدير مشاكله وأزمته الداخلية إلى المغرب .





وذكر زعيم حزب الميزان حميد شباط بزيارته السابقة رفقة قيادة الحزب التي تمت منذ حوالي عشرة أشهر للحدود المغربية الجزائرية ، حيث وقف على الحقيقة المعيشية للسكان المقيمين بمحيط الحدود ، معتبرا إياها ( الساكنة ) مجاهدة بامتياز ، مما يمكن من إدراجها في لائحة المقاومة من أجل الحفاظ على الحدود ، لا سيما في السنوات الأخيرة التي دأبت فيها الجارة الجزائر على ضم أراض مغربية صرفة في ملكية فلاحين مغاربة إلى ترابها ، مستشهدا بما ورد في شهادة والد الضحية ، ومن هنا نقول ، يضيف حميد شباط ، أننا بدأنا في تحصين حدودنا من خلال السياج الذي تم إحداثه ، وإن جاء متأخرا لأن ذلك في الحقيقة كان سيتم بداية استقلال المغرب .


وقدم حميد شباط نبذة تاريخية عن دور المغاربة الفعال إبان الحركة الوطنية في تحرير الجزائر ، مشيرا إلى استعمال الزعيم الجزائري بن بلة للطائرة الخاصة للمرحوم الحسن الثاني الذي كان آنذاك وليا للعهد ، كما ذكر بتحريك مكتب المغرب العربي الذي كان يترأسه الزعيم علال الفاسي للقضية الجزائرية من الناحية السياسية ، وركز في ذات الوقت على دور الاستعمار الفرنسي في إذكاء نار النزاع بين الدولتين الجارتين بهدف بقائهما تابعتين له وتدوران في فلكه ، وتأسف عن نكث الإخوة الجزائريين لعهدهم الذي كان يقضي بالجلوس سويا مباشرة بعد استقلال الجزائر من أجل ترسيم الحدود بين الجانبين ، وقاموا بالاستيلاء على مجمل المناطق المنتجة بما فيه تندوف أين يوجد أكبر منجم للحديد على المستوى العالمي .


وطالب حميد شباط ، بنبرة لا تخلو من غضب ، أن تبادر الحكومة المغربية بشكل عاجل ، التوجه إلى الأمم المتحدة بجنيف لطرح ما حدث على لجنة حقوق الإنسان التي تنادي الجزائر دوما بها ، إذ ما فتئت تطرح بعض القضايا الحقوقية التي لا أساس لها من الصحة لتوريط المغرب فيها وإحراجه في قضايا باطلة ، مما يفرض على الحكومة ورئيسها تبني ملف هذا المواطن المغربي باعتبار قضيته واقعا لا يمكن لأحد إنكاره ، ولو كنا في دولة ديموقراطية ، يقول شباط ، لكانت  قضية هذا المواطن من أولويات الحكومة قبل التفكير في قانون المالية والزيادة في الأسعار ورفع الضرائب ، باعتبار حمايته حماية لعموم المواطنين المغاربة ، مشيرا إلى التحرك المحتشم للحكومة من خلال وزير الخارجية الذي قام باستدعاء السفير الجزائري ، إلا أن الجزائر كعادتها تختبئ وراء خرافات وهمية ، بحسب تعبير شباط ، من أجل الدفاع عن مواقفها ، داعيا في ختام كلمته كل من الحكومة والديبلوماسية المغربيتين بالتحرك لحماية ساكنة هذه المناطق المهددة برصاص الغدر الجزائري .


وستجدون أسفله تصريح الأمين العام لحزب الاستقلال حميد شباط وكذا تصريح والد الضحية الصالحي .


 

 

 

 

 


2045

0






 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



أطفال وشباب مدينة أحفير يمثلون ويشاهدون المسرح في الشارع لانعدام دار للشباب

ولادة دمية ساخرة تشخص الهمة بعد دمية بنكيران الناجحة

إنتصار هام لفريق نهضة بركان في دار النادي القنيطري بهدفين لواحد

تأجيل محاكمة عبدالله نهاري الى 16 أبريل القادم

المرشحون الأوفر حظا لخلافة عبد السلام ياسين

هل يقاضي بنكيران بنكيران ؟!!

حصاد الأسبوع - تدخل الزردالي - لجنة التفتيش - مطاردة مهرب مخدرات - جريمة قتل بأحفير

انطلاق القافلة الحقوقية المتوجهة صوب بيوت العدل والإحسان المشمعين بكل من وجدة وبوعرفة

حصري رسالة إستقالة القيادي الاتحادي الوزير السابق احمد الشامي من عضوية المكتب السياسي للاتحاد الإشتر

هل يفقد الطاووسي ريشه وتصبح خططه مسؤولة عن فقدان الأسود لزئيرها ؟؟

تصريح شباط ووالد الضحية بعد اعتداء العسكر الجزائري على مواطن مغربي بالحدود بولاية وجدة





 
جديد
اكتشف هنا عيد مبارك سعيد قراءأحفير24
 
خطب د. لخضر بوعلي

عيد الفطر المبارك عيد الفرح و المرح و البشاشة


خطبة افتتاح مسجد الشفاعة بأحفير


تركتكم على المحجة البيضاء، ليلها كنهارها، لا يزيغ عنها بعدي إلا هالك "


مَا تَقَرَّبَ إِلَيَّ عَبْدِي بِشَيْءٍ أَحَبَّ إِلَيَّ مِمَّا افْتَرَضْتُ عَلَيْهِ


قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ


مالك مَا أَكَلْتَ فَأَفْنَيْتَ، أَوْ لَبِسْتَ فَأَبْلَيْتَ، أَوْ أَعْطَيْتَ فَأَمْضَيْتَ

 
كأس العالم 2018

التوانسة يتبعون إخوانهم المغاربة والمصريين لينهزموا في الدقيقة الأخيرة بمرارة و غرابة


نجم البرتغال: المغرب استحق الفوز على إيران


مارادونا: على الأرجنتين تحسين الأداء في المونديال وإلا لن يتمكن المدرب من العودة لبلاده

 
أخبار 24 ساعة الأخيرة

فيديو مُروّع: لحظة انتحار شخص من سطح المسجد الحرام


إضافة 60 دقيقة إلى الساعة القانونية بالمملكة يوم الأحد 17 يونيو


إمتحانات الباكالوريا بالناظور


تقديم الداودي استقالته - طلب إعفائه- بعد ضغوط كبيرة نتيجة معارضته للمقاطعة


حزب الاستقلال يدعو الحكومة للزيادة في الأجور وتشغيل الشباب

 
تطبيق هام لا يفوتك !

حمل على هاتفك تطبيقا للقرآن الكريم والأدعية والتسبيح الإلكتروني و اغتنم شهر رمضان لسماع القرآن


تطبيق رائع للألغاز و الأسئلة الثقافية الممتعة


1500 سؤالا للتطبيق الذكي خصص منها 30 في باب "شخصيات ومعالم أحفير


ثمانية مواقع للراغبات والراغبين في الزواج الحلال بهذ التطبيق الممتاز و المتنوع