السبت 21 أكتوبر 2017

MONDIAL 2018/ CÔTE D’IVOIRE- MAROC : BOUTAIB « IL FAUT ABORDER CE MATCH AVEC DU SÉRIEUX DERNIERES INFOS

            الوداد في مقابلة مثيرة مع اتحاد العاصمة الجزائري الثامنة مساء اليوم للتأهل للنهائي من دوري الأبطال             Au moins 52 policiers et soldats ont été tués en Égypte             MONDIAL 2018/ CÔTE D’IVOIRE- MAROC : BOUTAIB « IL FAUT ABORDER CE MATCH AVEC DU SÉRIEUX »            




FRANCE= SAISIE DE 13,5 MILLIONS D’EUROS DE CANNABIS MAROCAIN

ALERTE !  Au moins 52 policiers et soldats ont été tués en Égypte

عاجل

الوداد في مقابلة مثيرة مع اتحاد العاصمة الجزائري الثامنة مساء اليوم

 
خطب د. لخضر بوعلي

المساجد أحب الأماكن عند الله سبحانه


أخطاء و أخطار منع الزكاة عن أصحابها من الفقراء والمساكين


كلكم يدخل الجنة إلا من أبى


وبشر المخبتين المطمئنين في أداء شعائر دينهم


صفوا قلوبكم و تصالحوا قبل عيد الأضحى المبارك


التحريض على الطلاق المحرم


فاصبر صبرا جميلا - عناية الإسلام بالجمال


الكيس من دان نفسه


إن الله لا يحب المفسدين


الثبات بعد رمضان و النجاة من الفتن


ماذا بعد رمضان ?


ليلة القدر والحكمة من اخفائها


شريعة الله مبناها على الحكم ومصالح العباد في المعاش والمعاد

 
شاشة أحفير24

8 سيارات الأكثر تطورا في العالم... سيارات ودراجات المستقبل! أمر لا يصدق.!!


شاهد ما وقع لطبق "كسكس" قدم في احدى الزوايا...فيديو فضيحة الهجوم على طبسي الكسكس


انتشار الحركات الانفصالية في بعض البلدان الأوروبية


رد فعل “غير متوقع” من الجزائريين بعد فوز المنتخب المغربي على الغابون..!!


أساتذة في تازة يستقبلون حصاد بشعار “إرْحل”.. والأمن يوصله إلى سيارته!

 
حسن من باريس

قصيدة في التطهير العرقي ببورما المسلمة

 
 

الجنسية الإسبانية.. معشوقة لمغاربة ديال سبنيول . -مقال ساخر -


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 06 فبراير 2013 الساعة 34 : 09








بسم الله الرحمان الرحيم 

 


الجنسية الإسبانية..

معشوقة لمغاربة ديال سبنيول.

- مقال ساخر - 

 

كم هو رائع و مثير للإرتياح ، لما يعثرُ المرئ على شخص أخر يفهمُه و يتَفهمه و يحس بما به؟.

الجالية المغربية في إسبانيا ،و بعد طول إنتظار و قلق ، سخر الله لها رجلا و وجها سياسيا معروفا ، يفهمها و يحس بضرها ؟؟.

إنه " ماريانو راخوي "... 

"ماريانو راخوي " و حكومته ، و في عز الأزمة الضاربة في العمق الإسباني ، أبان عن حنكة و دهاء كبيرين في التعامل مع المهاجرين في بلده ، تحديدا المهاجرين المغاربة بإعتبارهم أكبر جالية من خارج الإتحاد الأوروبي ،مقيمة فوق التراب الإسباني.. بل الظاهر أن زعيم الحزب الشعبي ، له دراية عميقة إلى حد بعيد، بما يدور في راس لمغاربة ديال سبنيول ، و يعرف جيدا ما الذي يريده؟؟ كل مغربي و مغربية ، بعدما إستعصت عليهما الأوضاع المعيشية و ضاقت بهم السبل هنا .

 و إذا كان "أخونا اليميني" ،رئيس الحكومة الإسبانية الحالية ،من جهة .. و الإشتراكي ، رئيس الحكومة الإسبانية السابقة ، من جهة أخرى.. قد إتفقا و إلتقيا حول مسألة مفادها، أنه لا مناص من رحيل و مغادرة أكبر عدد ممكن من الأجانب البطالين عن إسبانيا ، مادام ما كان يستدعي وجودهم فيها ، قد إنتفى  وإنعدم ؟؟ و ما بقى فيها ما يدار.. الخدمة ماكانش و المساعدات شحيحة و الأفاق مظلمة و دائرة الأزمة ما فتئت تتمدد... فإنهما - أي "راخوي  و ثاباتيرو" - إختلفا إختلافا كبيرا ، و تباينت سياساتهما إزاء الوسيلة و الإجراءات التي ينبغي إعتمادها ، قصد الوصول إلى تحقيق هذا الهدف الحلم .

السيد " خوصي لويس ثاباتيرو، إكسْ رئيس الحكومة" و للبلوغ إلى هذا الهدف الحلم ، أرادت حكومته التخلص ، و بطريقة فنية ؟؟ من الأعداد الهائلة للمهاجرين ، الذين تحولوا بين عشية و ضحاها، من طاقة نشيطة تساهم في دوران عجلة البناء و الإقتصاد ، إلى عبء و ضيف ثقيل جدا ، يرهق الدولة و يسبب لها صداعا مزعجا .. فبعد مرور شهور معدودة عن بداية الأزمة سنة 2008  ، بادرت وزارة الشغل و المهاجرين إبانها ، إلى إطلاق مبادرة عجيبة ، و هي مبادرة المُغادرة الطوعِية، التي يتمكن من خلالها كل مهاجر فاقد لفرصة شغل ، أن يتنازل عن حق الإقامة بإسبانيا ، و يتخلى عن أوراقه ، ثم يعود عن طيب خاطر إلى بلده الأم ، مقابل أخذه لكامل مستحقاته المالية، التي وفرها بإنخراطه في صندوق الضمان الإجتماعي  .

                                                  ****

مسكين سينيور " ثاباتيرو"  لم يفهمنا حينها ؟؟؟،  كما يفهمنا سينيور " راخوي " في هذه الأيام، ... فنحن المغاربة - خمسة في عينين لعدو - ، جعلنا "مبادرة المغادرة"  تتلاشى و تتلاشى ، و تبور و تبور .

لقد ضربنا بـمبادرة " ثاباتيرو"عرض الحائط ، إلى أن حانت ساعة رحيله هو عن كرسي الرئاسة و عن المشهد السياسي برمته ، أما نحن أبناء و بنات المملكة المغربية الشريفة، فلقد كنا أخر من يستجيب و يلتفت إلى هذه المبادرة الحمقاء ؟؟ مقارنة مع الجاليات الأخرى المتواجدة في إسبانيا.

 في وقتنا الراهن، و كما ترون .. ها نحن لم نتنازل عن أوراقنا ، و لم نرحل ، و لم نغادر هذا البلد ، بل بالعكس نحن فيها باقون ، كمسامير ’’بط هنا النبت’’ رغم أنف التقشف و لاكْريزيس ، و ما تزال أعدادنا تتصدر لائحة الجاليات.. فحتى إخواننا الذين يقال أنهم عادوا إلى لَبلادْ بفعل تداعيات الأزمة ، مازال يربطهم بإسبانيا حبل سُـري - بضم حرف السين -  و الفاهم يفهم؟؟؟ .

                                                 ****

 بكل سخرية .. على الحكومات الإسبانية المتعاقبة ، أن تعلم  بأنه ليس بمجرد إطلاق مبادرات أو سن قوانين جزرية أو منحها للمغاربة قدرا من الأورويات لكي يرحلوا.. سيلعن ، أولاد الجارة الإفريقية المقيمين فوق هذه الأرض الأوروبية ، الشيطان الرجيم .. ثم ينزعون مساميرهم و أوتادهم المغروسة فيها، و يعودون بكل بساطة و أريحية ، من حيث جاؤوا و توافدوا.

بالنسبة للمغاربة ’’ خطة المغادرة الإرادية ’’ منذ البداية ولدت ميتة ، بل إن الكثير منا لم يكلف نفسه ، حتى سماع ما تحمله بين ثناياها من أفكار و مقترحات .

إذن إنها الحقيقة ، فصاحبنا مول المبادرة، لم يفهم هؤلاء الناس القادمين من المغرب .. أرادهم أن يرحلوا ، لكن حشم يقولها لهم فوجههم، فقام يُشرع و يُبدع الخطط .. لكنه أخطأ في إختيار الوسيلة لتحقيق ذلك .

و عودة إلى العبقري "ماريانو راخوي " ، فهو كذلك مسكين حشمْ يقولها لنا فـلوجه ، لكي نجمع قشنا و نذهب عن إسبانيا .. لكنه و في المقابل ، عرف كيف يضع الأصبع على مكمن الضر؟؟ .. ضر المغاربة الي ما يحشموش ..لأنه و فريقه يدركون بأن ’’رعايا محمد السادس’’ يفضلون الإستمرار و المكوث في ’’مملكة خوان كارلوس’’ ، و لو إقتضي الحال بجمع القمامة و العيش بالزبالة ، و مد يد التسول إلى المنظمات الخيرية التي تمنح الزيت و الحليب و السكر و الدقيق...على أن يعودوا إلى بلدهم الذي لن يمنحهم ؟؟ ما تمنحه لهم إسبانيا ..

حكومة اليمينيين بزعامة" ماريانو راخوي " عبقريتها تجلت في عدم إعادتها الروح و نفخها في مبادرة زميلتها السالفة حكومة " الإشتراكيين " ، بل بادرت إلى ضخ دماء الحيوية و التحديث في دواليب وزارة العدل ،و بالظبط في مكاتب المعالجة و البث في  ملفات طلب الجنسية ، و التسريع في منحها لمن تقدموا بطلبها .. فالحصول على التجنس بالنسبة للمغاربة ، يعد بمثابة خبزة نزلت من السماء ،و باب فُتح من أبواب الفرج ،و حبل للنجاة من مخالب الأزمة الخانقة التي تشهدها جارة المغرب الشمالية..

فعلا ، و بعد أسابيع معدودة من الشروع في هذا العمل، بدأت تصل إلى بريد المغاربة ، رسائل القبول و بشرى الحصول على الباسبور لحمر .. و معها بدأت ترتسم علامات الإنشراح على وجوه أبناء المغرب الهاربين في الديار الإسبانية ، بالطبع الفرح و السرور ليس لأننا سنصبح إسبان، نتقن اللغة القشتالية أو نفتخر بالوطن الجديد أو نأكل لحم الحلوف..، لا، طبعا لا ، و لكن الفرح كل الفرح ،لأننا سنستأنف  تجربة هجرة ثانية ،سنهرب إلى بلدان توجد الفوق ، بلدان يتوفر فيها نوع من الأمان الإقتصادي و الدعم الإجتماعي المريح ، بالمقارنة بما هو عليه الوضع و الحال في إسبانيا.

فالحمد لله الذي سخر هذا الشخص " ماريانو راخوي "،  هذا  الوجه السياسي الذي فهمنا و حس بضرنا ؟؟..

 لقد إستوعب "راخوي" الدرس جيدا ، و أيقن بأننا لن نجمع حقائبنا و لن نصرم مسامرنا من بلده ، سوى بهذه الخطوة-الحيلة : منح الجنسية الإسبانية للمهاجرين ..المغاربة...

 فإمنح لنا الجنسية و عجل بالباسبورات الحمراوات  يا السي "راخوي" ،و بعد ذلك إنتظر كيف سيتحقق لك الهدف الحلم؟؟ الذي عجر عن تحقيقه السي " ثاباتيرو " ،ألا وهو رحيل الأجانب و خاصة المغاربة عن بلاد الثور الذي غلبه الوهن و الأزمة، حتى سقطت قورنو .

 

منير الغيواني     لاجئ إقتصادي بكاطالونيا. 

Facebook.com/abuhidaya

 


3500

0






 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



أشرطة برونوغرافية بطلها ابن وزير سابق تقلد عدة حقائب وزارية

رشيد نيني يستعمل الإيحاء الجنسي في عموده "شوف تشوف" بجريدة "الأخبار"

أسباب الإعتداء الجنسي في زنا المحارم من نظرة إسلامية

تأجيل محاكمة عبدالله نهاري الى 16 أبريل القادم

لطفي الحضري - سيرة الدكتور العيادي و أهم مؤلفاته في علم النفس المرضي والنمائي والسوسيولوجي

حفل تكريم لعشرة متقاعدين و تناسي عدة أسماء أخرى من طرف جمعية الأمانة للأعمال الاجتماعية بأحفير

وفاة عائلة مغربية كاملة لرجل أعمال مغربي في سقوط طائرة سياحية بفرنسا

الجنسية الإسبانية.. معشوقة لمغاربة ديال سبنيول . -مقال ساخر -

إدانة الأب الذي اغتصب بنتيه القاصرتين وافتض بكارة إحداهما بالقنيطرة ب 30 سنة سجنا نافذا

تعرف على قائمةأقوى 100 شخصية الأكثر نفوذا في المنطقة العربية

القرعة تضع برشلونة وريال مدريد في مواجهات صعبة مع ميلان ومانشستر يونايتد

ديلبوسكي أفضل مدرب في العالم 2012

الريال والبارصا من منظور نقدي - منير أبو هداية -

الجنسية الإسبانية.. معشوقة لمغاربة ديال سبنيول . -مقال ساخر -

هل طُــــردَ ’’ المهاجر العاقْ ’’بعد مخالفته لضوابط مدريد،و تعليمات الرباط؟؟.

قمع وحشي لمظاهرات ضد العفو الملكي عن الإسباني مغتصب الأطفال المغاربة و تحويل المسؤولية لموظف سام

يا ربي شي عفو ملكي - بقلم ياسين مزاكة

التاريخ بين محمد السادس و خوان كارلوس عاهل إسبانيا

باحث جامعي مغربي بإسبانيا يحرز "جائزة الجامعة العربية للمهاجر"

حصار أمني كثيف لمعطلين يحتجون على سياسة بنكيران إبان لقاء تواصلي للوزيرين الخلفي و الأزمي بالناظور -





 
جديد

ALERTE !  Au moins 52 policiers et soldats ont été tués en Égypte

 
أخبار 24 ساعة الأخيرة

الوداد في مقابلة مثيرة مع اتحاد العاصمة الجزائري الثامنة مساء اليوم للتأهل للنهائي من دوري الأبطال


Au moins 52 policiers et soldats ont été tués en Égypte


MONDIAL 2018/ CÔTE D’IVOIRE- MAROC : BOUTAIB « IL FAUT ABORDER CE MATCH AVEC DU SÉRIEUX »


FRANCE. SAISIE DE 13,5 MILLIONS D’EUROS DE CANNABIS MAROCAIN


حصيلة حملة زيرو ميكا توفر 450 مليونا و تقدم 562 تاجرا للمحاكم


الرباح: المواطنون هم السبب في غلاء فواتير الماء والكهرباء!


عاجل فيضانات و أمطار قوية بمدن طنجة وتطوان و مارتيل


عاجل أمطار منتظرة ليلة الثلاثاء صباح الأربعاء بشمال المغرب الشرقي


وزارة حصاد توقف أستاذا والسبب "توزيع الورود على الأستاذات"


الملك محمد السادس يتفقد ليلا المشاريع المتعثرة بالدار البيضاء و هذا ما وقع


بسبب غضبه من قصة شعره.. رجل يقتل حلاقاً!-فيديو


ديپاناج بدون إنارة يتسبب في وفاة عميد شرطة ممتاز في حادثة سير


العثماني يضع اللمسات الأخيرة على مشروع قانون الاقتطاع الإجباري من أجور جميع الموظفين والعمال

 
وفيات و تعزيات

احميدة بودشيش عامل بركان السابق في ذمة الله


رحمك الله يا وليد


رحمك الله الحاج حسن بوعلي


رحمك الله السيد نصر الدين حساني


السيد محمد مزاكة في ذمة الله


وفاة أحمد معروفي بن حمو الملقب بالعظمة