الأربعاء 21 نوفمبر 2018

            فيديو الاحتفال بعيد المولد النبوي بمسجد بدر بأحفير - أرشيف             مشكلتنا هي الإستعمار             أسبوع من الأمطار يبشر المغاربة بداية من ليلة السبت إلى الجمعة 23 نونبر - فيديو            
اكتشف الاعلان
من فضلك طالع الإعلان
 
خطب د. لخضر بوعلي

مشكلتنا هي الإستعمار


لا تفسدوا علينا اسلامنا


طلب العلم بين ما يجب وما يراد


هكذا كان اسلافنا وبهذا انتصر الإسلام


كان سيد الأنام يكثر من سيد الكلام في سيد الأيام


الرزق وعلاقته بالشريعة Lakhdar Bouali Ajoutée le 15 août 2018


الجوانب الخفية من الأسرة المسلمة


الطلاق بالمغرب بين الشريعة والواقع


الأمن والصحة والغداء

 
!!! حمل هذا التطبيق

حمل على هاتفك تطبيقا للقرآن الكريم والأدعية والتسبيح الإلكتروني و اغتنم شهر رمضان لسماع القرآن


تطبيق رائع جدا للقرآن الكريم و الأذكار و الأدعية المتجددة كل يوم و التسبيح الإلكتروني - حمل التطبيق

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
وفيات و تعزيات

تعزية في وفاة خالنا الحاج محمد ولحاج - العسكري -


تعزية في وفاة الزميل الأخ عبد الوهابي رضوان رحمه الله


رحيل الممرضة حبيبة درويش رحمها الله

 
 

حكاية معاناة نبيل بوعلاوي مع العجز والمرض ، وعدم تحقيق الوالي والعامل لوعودهما منذ 10 سنوات


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 مارس 2013 الساعة 30 : 18



المزيد من هنا


التفاصيل

 

 

 كانت عقارب الساعة تشير إلى الثامنة مساءا من ذات يوم جمعة ، حينما طرقت باب أسرة التلميذ نبيل بوعلاوي .. كان الجو ممطرا وقليل البرودة وقتئذ . فتح الباب ..فإذا بأم نبيل تستقبلني بابتسامة عريضة تشي بسرور  يغمرها لمقدمي ..فبادرتها بالسلام سائلا  : " هل نبيل مستيقظ ؟ هل تسمحين بزيارته؟  " مرحبا بيك أولدي ..زيد  هذا نهار كبير ، الدار دارك  " ، أجابت أم نبيل وعيناها تشعان فرحا . صعدت الطابق الأول مهرولا خلفها وأنا متلهف  لرؤية صديقي نبيل ، فقد مرت شهور طويلة دون أن أراه ، فكم كنت خلالها حريصا على  تقصي  أخباره لمعرفة كل صغيرة وكبيرة عنه من أمه  وأخويه اللذين يكبرانه ببضع سنين .

بادرت بتقبيل رأس صديقي الذي وجدته ممددا على سرير طبي في غرفة خافتة الإضاءة . أحسست بألم و مرارة يمزقان فؤادي وأنا أعاين الحالة الصحية الحرجة التي آل إليها ..لقد عرفته  بالأمس القريب شابا طموحا ، يتقد حيوية ونشاطا ، شغوفا بالعمل الجمعوي ، قلبه  معلق بالمساجد . وهاهو اليوم شبه جثة جامدة ، لا يتحرك منها ، و بصعوبة شديدة ، إلا الرأس واليدان , وبصره مفقود . لكن إحساسي هذا ما لبث أن تلاشى تدريجيا أمام سحر ما لمسته في هذا الشاب الورع من قوة إيمان ، وصبر عظيم ، و أمل كبير في المستقبل . استمرت جلستنا حتى منتصف الليل تقريبا ، سرد فيها بحزن عميق تفاصيل قصة الخطأ الطبي الذي عرض له بمستشفى الفرابي بوجدة ، ليلة سابع أكتوبر 2003 ، وكيف أن كل الجهات المعنية تنصلت من تحمل مسؤولية إصابته بالشلل النصفي وفقدان بصره كليا ، وفي مقدمها رئيس قسم المستعجلات بمستشفى الفرابي ، ورئيس قسم الأعصاب بنفس المستشفى ، ورئيس قسم الأعصاب بالمستشفى الجامعي ابن سينا بالرباط ، علاوة على  مدير ثانوية المغرب العربي التقنية ، الذي رفض منحه شهادة تثبت تعرضه لحادث مدرسي قبل أن يرضخ لطلبه ، فسلمه الشهادة بأمر من النائب الإقليمي للتعليم ، وكل هذا جاء استجابة  لضغط زملائه التلاميذ اللذين هددوا بالإضراب عن الدراسة ما لم تسلم له هذه الشهادة  . ثم طفق  يتحدث بحرقة  عن مؤامرة دنيئة للأحد الأطباء الذي  حاول الزج به في غياهب مستشفى الرازي بوجدة  فمستشفى الرازي بالرباط ،  لطمس معالم قضيته إلى الأبد ، و لولا أن المسؤولين الأوليين على هاتين المؤسستين  رفضا بقوة استقباله ، لصار قصرا في عداد المجانين اللذين تعج بهم شوارعنا وفضاءاتنا العمومية اليوم .

 

لم يكن المسكين يدر في خلده أن تلك الوجبة التى تناولها عشية ذاك اليوم المشؤوم بمطعم داخلية ثانوية المغرب العربي التقنية بوجدة ، ستقلب حياته الهادئة والحالمة رأسا على عقب ، وستحيل طموحاته وأحلامه إلى سراب بين ليلة وضحاها .. لقد أحس الفتى ليلتها بمغص حاد وحمى شديدة جراء تلك الوجبة  الملوثة التي تناولها بمطعم الداخلية  ، ليحمله زملاؤه على الفور وهو شبه مغمى عليه إلى مستشفى الفرابي ، حيث حقنه الطبيب المداوم حقنات حتى تورم وركاه ، واشتعل  ظهره ألما ، إذ حقنه دونما أن يخضعه  للفحوصات الضرورية لتشخيص حالته ، ثم  أمر ، بلا رحمة ، رفاقه بإخراجه من القسم وبحمله إلى الداخلية و هو في غيبوبة تامة ؟؟ ففي الوقت الذي كان على الطبيب وضع التلميذ تحت العناية المركزة بقسم الإنعاش ، أصر الطبيب على أن يطرده بالقوة ويرمي به إلى الخارج حتى لا يتعرض للمساءلة  والمحاسبة ، متجاهلا أن  ما قام به يمثل وعاء ماديا لجريمة عدم تقديم المساعدة لشخص في حالة خطر ، وهو أمر مرفوض ، إداريا وأخلاقيا وجنأئيا . هذا وفي الصباح الباكر استفاق نبيل من غيبوبته ليفاجأ بعدم قدرته على تحريك رجليه ، وبوجود تشتت و ضبابية لديه في الرؤية ، مما اضطر رفاقه إلى نقله مجددا إلى المستعجلات ، وهناك انتكست حالته تدريجيا حتى فقد البصر نهائيا ، فأوصت الطبيبة المداومة ببقائه تحت المراقبة الطبية بالمستشفى ، ومنعته من تناول الدواء الذي وصفه له الطبيب المداوم لأنه لا يصلح له ، على حد قولها ، ثم أجرت له التحاليل المناسبة ، لتكتشف إصابته بتسمم غذائي ، وهنا تدخلت لتؤكد له بكونها غير مسؤولة عما ألم به من عمى وشلل  ، لتحيله على طبيب الأعصاب الذي رفض بشدة معالجته ، بالرغم من توسلاته هووأمه وأصدقائه .. ليعود نبيل إلى منزل أسرته بمدينة أحفير يجر وراءه إعاقتين مزمنتين ، فيبتدأ فصل آخر من المعاناة عنوانه الإستهتار بكرامة وحياة شخص معاق ، حركيا وبصريا ،  فبعد مرور ثلاثة أيام كاملة على عودته ، قصد نبيل مستشفى الدراق ببركان عله يجد فيه مخرجا لحالته المستعصية ، فنصحه أحد الأطباء النزهاء هناك بضرورة متابعة العلاج في قسم الأعصاب بمسشفى الفرابي  حتى لا تضيع حقوقه ، وأعطاه رسالة طلب منه إيصالها إلى طبيب الأعصاب  (..) لكن هذا الأخير رفض في بادئ الأمر استقباله ، ثم سرعان ما تراجع ، بعد أن أقسم نبيل بأغلظ الأيمان على دخول المستشفى والبقاء فيه مهما يكن . مكث المسكين في قسم الأعصاب أياما معدودات .. لكن دون جدوى ، ولم يجد الطبيب طريقة للتخلص منه سوى إرساله إلى مستشفى الرازي بوجدة ، إلا أن خطته اصطدمت بامتناع المسؤول الأول به عن قبوله ، يقول نبيل : " الطبيب ديال لعصاب مد للوالدة برية..قالها روحي ديها باش يديرولو الراديو ..الوالدة كتشفت بلي الرسالة دارها باش يدخلني لازاري ."

 

فقرر طبيب الأعصاب توجيهه هذه المرة إلى مستشفى الجامعي ابن سينا بالرباط ، فقبل نبيل بهذا العرض على أن تتكفل إدراة المستشفى بنقله إلى الرباط ، وهو ما لم يستجب له الطبيب ، الشيء الذي حدا به إلى اللجوء إلى مقر ولاية  لمقابلة الوالي السابق  ، محمد الإبراهيمي ، الذي وضع رهن إشارته سيارة إسعاف تابعة لولاية وجدة طارت به في نفس اليوم إلى حيث أراد . " مشيت أنا والوالدة للولاية .. كان الوالي عندو اجتماع ..كانو مجتامعين باش يشكلو المكتب ديال الجهة ..كان تماك ولد الصافية ومعاه حفحاف..كالولي راه الملك غادي يجي ..روح للدار حتى مبعد ندبرولك شكون يديك للسويسي .. لمخازني كال للوالدة الوالي ما كاينش هنا ..أجا باش يطردني ..قلتلو منخرج منا حتى نشوف الوالي ..مشات الوالدة ديالي تتكلم مع غافس ..غافس عفس و هرب عليها.. جا عندي الوالي أكالي مالك ..غير أنا حكيتلو قضيتي ..أهو يشد التليفون ..أيتكلم مع المندوب ديال الصحة ..فرمشت عين وجدولي لابينانص .. داوني فيها حتى الفرابي.. جبرت المندوب يستناني عند الباب..عطا المندوب للشيفور ديال لابينانص الدوسي ديالي كامل .. ..مشينا فالليل حتى وصلنا للرباط ودخلنا مع الباب لكبيرة ديال السويسي ديريكت أ ما وقفنا حتى شي واحد. "، كانت هذه مقتطفات من تصريحات نبيل الذي كان يتحدث إلينا بمشقة ، وكانت أمه تتدخل بين الفينة والأخري لمناولته كوبا من الماء وضعت فيه مصاصة لعجزه عن الشرب مباشرة  .

 

  نفس السيناريو سيعيشه نبيل لكن هذه المرة بمستشفى بن سينا ، إذ بعد علاج دام نحو شهر ونصف ، ولم تزدد أثناءها حالة نبيل إلا سوءا يوما بعد يوم ، حاول الطبيب المشرف التخلص من نبيل بإرساله إلى مستشفى الرازي للأمراض العقلية بسلا ، غير أن حيلته لم تنطل على الطبيب المرسل إليه الذي  أمره بالعودة من حيث أتى ، إذ تبين له بعد جلسة حوار مع مريضه أنه لا يعاني من أي مرض نفسي أو عقلي ، ليضطر نبيل وأمه إلى الرجوع المستشفى الجامعي ، وهناك طلب الطبيب المسؤول منهما مغادرة المستشفى حالا لأن حالة الإبن مستعصية على العلاج بالمغرب ، وليس أمامه من حل سوى السفر إلى الخارج قصد التداوي، حسبما جاء على لسانه . عندئذ أصر نبيل وأمه ، اللذان اكتشفا أن  رئيس قسم الأعصاب بهذا المستشفي ليس إلآ أستاذ لرئيس قسم الأعصاب بمستشفى الفرابي ، على تسليمهما تقريرا طبيا حول حالته يضمنه ما قاله من استحالة العلاج في المغرب ووجوب نقله إلى الخارج..، وعوض أن يلبي رغبتهما ، طفق يزبد ويرعد ثم استدعى  البوليس لطردهما إلى الخارج مدعيا أنهما يثيران الفوضى ..ولما حضر مسؤول الأمن واستمع للطرفين  ، قال للطبيب : " الحق معه ..و عليك إعطاءه ما يريد " ، فلم يجد الطبيب بد من تسليمهما شهادة طبية اتضح لهما فيما بعد أنها ناقصة وغير ذات نفع ، ولحسن حظ نبيل وأمه أن رئيس المجلس الصحي الأعلى أشفق لحالهما ، فصادق على الشهادة التي تعد من الوثائق الأساسية للحصول على التأشيرة من أجل العلاج بالخارج . ليشرع الشاب المقعد في رحلة البحث عمن يتحمل عنه مصاريف النقل والعلاج في المهجر ، فطفق يطرق أبواب الإدارات والوزارات والأحزاب ، وعرض قضيته على وزراء وبرلمانيين وبعض الأحزاب والجمعيات ..، ولم يجن من كل ذلك إلا الريح والوعود العرقوبية  . وبعد ما سدت أبواب العاصمة في وجهه بابا بابا   ، رجع نبيل إلى مسقط  رأسه أحفير وقلبه يكاد يتفجر حسرة وخيبة أمل جراء ما كابداه هو وأمه من معاناة يومية في مدينة الرباط . لكن مع كل ذلك لم يستسلم لليأس والإحباط  ، بل واصل بعزيمة وتحدي كبيرين البحث عن قارب ينجيه من إعصار المرض الذي ألم به ، فلتجأ إلى الصحافة التي لم تتوان عن نشر قضيته على أعمدة صحفها المحلية والوطنية ، ليتم إثرها استدعاء نبيل من قبل مدير ديوان والي وجدة ليزف له بشرى عزم الوالي على معالجة ملفه (..) في القريب العاجل ، كما تعهد له عامل إقليم بركان السابق ، أحمد القادري بودشيش ، أمام الملأ بكونه هو والوالي سيعملان على إيجاد حل لمحنته في غضون بضعة أيام  ، فطار نبيل وأمه وجميع أفراد أسرته ومعارفه فرحا لذلك .

 

وها قد مرت أزيد من عشر سنوات  على وعود الوالي و العامل السابقين  ، و نبيل مايزال قابعا في سريره يصارع الموت ساعة بعد ساعة ، وكله أمل في أن يأتي يوما يتحقق فيه وعد ممثلي جلالة الملك محمد السادس ، أعزه الله .. ذنب نبيل الوحيد أنه من اسرة فقيرة ، ورغم ذلك ضحت أمه وإخوته بكل ما يملكون في سبيل علاج فلذة كبدهم ... إلا أن الاطباء وحسب ملفه الطبي لتشخيص المرض ، قرروا أنه ينبغي أن يعالج بأحد المستشفيات المختصة  بالخارج ... وبما أن الأسرة ضعيفة ، لا تملك حتى ثمن السفر الى فرنسا فالأحرى التكفل بمصاريف التنقل و إجراء الفحوصات الطبية والعلاجات هناك ... فإن أسرة نبيل توجه نداء انسانيا عاجلا الى كل ذوي القلوب الرحيمة و المحسنين وخاصة أصحاب الأيادي من أجل إعانة ابنها المعاق على تحمل المصاريف اليومية المرهقة لعلاج ابنها العاجز عن الحركة والإبصار ، والتدخل لدى القنصلية الفرنسية بفاس قصد التكفل بنفقات سفره وعلاجه في الخارج ، لأن حالته الصحية تزداد تدهورا يوما بعد يوم ، بفعل المرض الغريب الذي حول حياته إلى جحيم دائم وجعله يذوق الموت في اليوم ألف مرة  .


2737

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- agadir

soso

bnjhn hnhnb jdhjn hcgrjsbl, ,alkdxllj

في 11 مارس 2013 الساعة 30 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



لطفي الحضري - سيرة الدكتور العيادي و أهم مؤلفاته في علم النفس المرضي والنمائي والسوسيولوجي

هل يقاضي بنكيران بنكيران ؟!!

عاجل - استنفار جميع الأجهزة الأمنية بنقطة المراقبة العسكرية الحدودية بسيدي مبارك بأحفير

حصاد الأسبوع - تدخل الزردالي - لجنة التفتيش - مطاردة مهرب مخدرات - جريمة قتل بأحفير

حصري - العسكر المغربي بالحدود المغربية الجزائرية بنقطة سيدي مبارك بأحفير في قفص الاتهام !!

عاجل - وفاة مواطن نتيجة انعدام الأوكسيجين بمستوصف الموت بأحفير

ناير - حكاية متجددة - بقلم الكاتب منير أبو هداية - برشلونة -

عاجل وحصري - ترقبوا تغطية لخروج محتجين يومه 13 يناير بباب الأحد بالرباط . لائحة 32 مدينة المشاركة

تعادل بطعم الهزيمة ينقذ المنتخب المغربي من خسارة مذلة أمام الرأس الأخضر كادت تطيح بالطاوسي

حصريا : اليوسفي يتهم الجوبر يالعنصرية ويراسل السفارة الهولندية ووزير خارجية هولندا

حكاية معاناة نبيل بوعلاوي مع العجز والمرض ، وعدم تحقيق الوالي والعامل لوعودهما منذ 10 سنوات




التفاصيل

 
شخصيات و أطر أحفير

آسية بوعلي أصغر طالبة تنال الدكتوراه من جامعة محمد الأول


آسية بوعلي تحصل على الدكتوراة بدرجة مشرف جدا وتشرف مدينة أحفير


تهنئة الأستاذ يونس العيساوي لنيله شهادة الدكتوراة في الأدب الفرنسي


إلقاء الدكتور الأحفيري عبد الغني بنعلي محاضرة عن التعليم العالي بفرنسا بمنظمة الأمم المتحدة


الدكتور الباحث الاقتصادي سليم دهمج مفخرة أحفير يعين للعمل بصندوق النقد الدولي

 
شوف ما تشوف

الزيادة في رواتب رجال الأمن بمختلف فئاتهم وتوظيف أفواج جدد أصبح ضرورة أمنية ملحة

 
اضغط أسفله
 
أخبار 24 ساعة الأخيرة

فيديو الاحتفال بعيد المولد النبوي بمسجد بدر بأحفير - أرشيف


أسبوع من الأمطار يبشر المغاربة بداية من ليلة السبت إلى الجمعة 23 نونبر - فيديو


إضراب ناجح لهيأة التوجيه والتخطيط التربوي ووقفة احتجاجية أمام الوزارة - صور


بنك المغرب يطلق خدمة الأداء عبر الهاتف النقال


أطر التوجيه والتخطيط التربوي ينفذون إضرابا وطنيا الأربعاء 14 نونبر 2018 ووقفة احتجاجية أمام الوزارة


أطر التوجيه والتخطيط التربوي ينفذون إضرابا وطنيا الأربعاء 14 نونبر 2018 ووقفة احتجاجية أمام الوزارة


التسجيل لمباريات التوظيف بالتعاقد 2019


الثلاثاء 20 نونبر تحل ذكرى "المولد النبوي" الشريف


نهضة بركان تقصي الوداد البيضاوي من التأهل لنهائي كأس العرش - فيديو الأهداف


مستجدات الحوار الاجتماعي مع حكومة العثماني بعد لقاء الجمعة 02 نونبر 2018