الثلاثاء 21 أغسطس 2018
            حقائق حمام بركان الذي فجرت فيه قضية الكاميرات بحمام النساء على لسان الطيابة             فضيحة حمام بركان تفاصيل وفيدوهات صاحب حمام يصور النساء عاريات وهكذا افتضح الأمر             صور حادثة الكربوز المأساوية بأحفير التي خلفت 5 قتلى            

 

فيديو
عيد مبارك سعيد قراء أحفير24 الأوفياء
 
شاشة أحفير24

مواطنون يطردون الوقاية المدنية بعد تأخرها في حريق بفزوان


ردوا البال 😎 كيف تختار خروف العيد و من أين تشتريه


بالفيديو..احتجاجات المواطنين في وجدة بسبب غلاء فواتير الكهرباء

 
وفيات و تعزيات

تعزية في وفاة الحسن أخميس، لاعب فريق نهضة بركان


السيدة بنهاري رحمة أخت السيد عبد المالك بنهاري تلتحق برحمة الله


تعزية في وفاة والدة حسن الدخيسي السيدة فاطمة سليماني


وفاة أخينا السيد عبد القادر عبو الملقب ب "قداش"


وفاة السيد أحمد بنشعو المعروف باحميدة


عاجل - السيد حفيظ بنهاري في ذمة الله


تعزية في وفاة الطفل يوسف قضاض وفيديو الدموع و الحزن... الله يرحمه


السيد عبدالقادر البوعلاوي في ذمة الله


عاجل- تعزية في وفاة الفاضلة رابحة موساوي بالديار الإسبانية بعد معاناة مع المرض


يرحمك الله أخانا عمر الغنزور - النية -

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

لما بكيت فقط لبكاءأمي... قبل نصف قرن من الزمان - عبد الله بندادة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 18 أبريل 2016 الساعة 54 : 13



حقائق حمام بركان الذي فجرت فيه قضية الكاميرات بحمام النساء على لسان الطيابة

عن قصة واقعية القاص والكاتب عبد الله بندادة العزاوي يكتب:

لما بكيت فقط لبكاءأمي...

قبل نصف قرن من الزمان

انا المفطوم توا، أتذكر كما البارحة لحظة امتطائي صهوتك تهرولين بعد الفجر مستدبرة البلدة نحو صقع مجهول. أتذكر كما البارحة نحيبك الخافت خفوت ذاك الغبش في ذاك الصباح المشؤوم.


مااستعذبتدفئ متنك الوثير أبدا مثل اليوم،وما كادت جفوني تجْرؤ على الانطباق من فرطأرَقٍمتراكم حتى يُوخزُني قصف الرذاذ المتواتر صفعات على خدي المتورّم وقُذالي المحموم.

خِلْتُ البكاء والوجد لغة الرضع واليتامى ومُقَلَ الامهات منبع العنفوان والبأس كالمقل اليابسة لعرائسنا النشامى،خِلْتُ السَّغَبَ والظَّمأ صفة المحمولين على وَهَنٍوأثْداء المرضعات أبد الدّهر مِدرارا.


لما تغادرين وأية وجهة ترومين، لمن تنتحبين ومن أجل مَن تُسرعين فانا بِكرُك الوحيدُ على من تخافين.

تحت شجرة عُرّيش يتيمة بين عُروش الجَرْجير المتشابكة والمكتنزة بَلَلا ،كُنَّ نفرامن الملتحفات بياضا ينشدن احتماء عابرا من قطرات تَنِزُّ صقيعا،منهن النّائِحَات ومنهن الواجمات،سحنات شاحبة زادهن الوشم الكثيف قتامة وعبوسا،وبين وابِل من القُبَلِ وشُحّ خاطف من الهمهمات لم تتبين لذاكرتي الفارغة من المألوفات لديّ سوى العجوز راكبة الأتَان.


على حَثيثِ خُطى النّعال المرقونة فوق صفحات الاديم الرطب،وحفيف تلابيب الحياك الملفوفة على اجسام مستعجلة،وخلف راحلة دليلتهم انطلقوا ككتيبة انشقت عن فُلُول جيش مندحر استدبر حقل الوغى درءا لبطش محتوم. يمخرون في صف منضبط عبر الشِّعابِ الضيقة،كثبانا من سيقان القمح المتلاطمة أمواجه على عُباب من الهضاب المنصهرة في الافق وسط أجواف من دخان فَوَرانِالضَّباب و الغيوم .


خلال كل حلقة من مسلسل غياهب الصمت الحذر صرت أغفو برأسي المحشو داخل قَلَنْسُوَّة مهترئة،وأصحو بلا مبالاة من أحد على وَقْعِوَصَلات من مواويل  نواح العجوز المتناغمة بتنهُّدات عميقة تنبعث نَشَازا من خلف المسير.وصلات تواترت أقرأ قسمات الوجوه فيها بعيون يابسة تبكي وَجَدا،وبِسحنات شاحبة تتجعَّد كَمَدا،بينما أجد لهيب وجهي القاني تورمت وجنتاه المحمومتان ألما وانسابت العَبَرات من مقلتي انهارا مَدَدا...حتى إذ أدركنا وابِل من النَّوِّ المسْتعِرِ الممزوج بحصى البَرَدِ،دَلَفْنَا مرغمين أرضا جَرْداء تَحُفُّها بقايا أطلالُ رِبَاطٍ تناثرت لَبِناتُه كأوراق الخريف الحزين.


       بينما أسرعت العجوز بعَقْلِِِ راحِلَتِها تحت شجرة فارعة تدَّلت من أغصان فروعها المفتولة في الهواء أطياف من جميع تلاوين الخِرقٍ البالية وشرائط الأسمال العفنة،اِنتصبت انا غير بعيد ثَمِلا من وَطْئ الحُمَى أتكِئ على راحة أمي تَرْبَتُ بها على رأسي،أقذف ما بمثانتي الممتلئة حَدَّ الُخْمَة،أراقب شَزْرا بضْع دُيوكٍ نافقة وسط أكوام من مختلف النفايات المُقْرِفة.


في جوف غرفة معتّمة-رغم أنف واضحة النهار ،امتزج فيها أزيزُ باب جانح بدون مِزْلاجٍ،بصَدى هَديل الحمام القابع بجيوب قُبَّة حَدْباء.وانصهرت فيها روائح دخان الشمع المتلألأ خجلا بين حَراشِفِ الجدران البَرْصاء، بنَتَانَة حصائر الدُّوم والحلْفاء-تقرفصت النسوة خاشعات حول تابوت يقبلنتلابيبه ويتوسلنه بهمسات مقصودة وهمهمات مريبة حتى خِلْتُ الرَّابضَ بين أهداب ستائره الباهتة مارِدٌ مُهابَ الجوانب...

قبيل الخفوت الكامل لأَوَارِ العاصفة الهوجاء،تسّملتِ الأتََانُ لوحدها زِمام قيادة القافلة ،ولمْ أعٍ عٍلّة تقهقر صاحبتها مترجلة ولم افهمْ سِرّ إحكام والدتي جسمي النحيل بين قَبْضَتَيْ سواعدها،إلا بعد شروعنا في اسْتِغْوَارِ سِرْدابٍ جارف بشَتاتِ الحَصى ورميم العظام،غُلِّفَت ردهاته بأشجار الصُّبَّار الضارية حتى تقوست  لوَخْزِ إبِرِ ألواحِه كلُّ الهَامَات العابرة.





ما إِنِانْكَشَفْنا على ضفة واد فسيح نَقشت السيول بماسورته الرّملية جداولا غمرتها المياه الموحلة حتى تَناهى لأسماعنا في الضفة الاخرى نُوّاحُ مجموعة من الملوّحات بأيديهٍن في السماء،فأقْلعَتِالعجوز من جديد  محرك عَقيرتِها صياحا وعويلا وسط لهيب من نحيب المرافقات.

إلهي فسجمي الواهن تحمّل منذ انتشالي طريّا من فراشيالوَثير لسعات الرذاذ القارس على خدي الفتيّ ما بين قتامة غبشٍ و خناق حبلٍ شَدَّقلنسوتي تحت ذقني.إلهي تحملت الالم الذي اِعْتَصَرَ مَثانَتي وكادَ أن يحطّم كبريائي وسط قشعريرة الحُمى التي اعترتْني،بل تحملت بشموخ ان لا أنحني لمارِدٍ رَبَضَ بين تلابيب ثابوت خشبي،إلهي فحتى خياشيمي تجلَّدت  زفير نتانة نَسغِ الحصائر الممزوج بدخان الشمع الزئبقي.إلهي تحملت وصبرت وتجلدت لكن أبقى عاجزا عن تحمل نُواحِ أغلى إنسان عندي....


لكن هيهات وهيهات،مابين الضفة والاخرى للوادي ما فتئ الصراخ يزداد حدّة ويتعالى كلما اقترب الجمْعان، وما هي الا لحظة كالبرق الخاطف،حتى اختلط الحابل بالنابل ولم تعُدْ تقوى دواخلي الهشَّة فهم المغْزى من العويل وسط غوغاء من اللَّطْم والعناق الطويل،حينها أسلمت امري لسطوة رُعبٍ،ثم صرختُ صرخة وداع كأني ساقط في اعماق الجحيم،فتكبدت على إثرها جُرحا غائرا نُقِشَبين رفوف ذاكرتي بمداد قلم  قُدَّ من قطعة ألم ،لا زال رَنِينُه يتردَّدُالى الان بأدق التفاصيل.....

بعد نصف قرن من الزمان..


أنا المفتون دوما بالارتماء بين أحضانها ,أبحث عن الجنة تحت اقدامها، أتملى وجهها الطفولي البريء،أعبئ كُنْهَ دواخلي من بَوْحِها العفوي الجميل، وأشحذ هِمَمي التوّاقة لدَعَواتِها من جنابها المهاب الجليل.


وأنا انتشي بإجازة بأحفير مسقط رأسي ،أجوب برفقتها بهاء مسالك أحْوازَ حقول اغبال ،مزهوا بها كزهو التلال الخصبة بخضرة الربيع المزركش بشقائق النعمان،تسهب لي في استنطاق المشاهد بذاكرة ثاقبة مدققة للاحذاث في الزمان وفي المكان.حتى وقفنا على الاطلال الجاثمة حواليالولي الصالح سيدي احمد الوجدي ودَوْحَتَه الفارِعة ،سَلكْنا مَمرّا ضيقا نحو وادي المرجية  بين هياكل الصبار المتربصة بروضته المنسية،  أذودُ عنها وَخْزَ إبِرِ ألْواحِه الضَّارِية فإذا بذاكرتيعلى وَقْع تسارع نبضات قلبي، تستيقظ من سُبات قديم، فاغتنمتها فرصة أيقظت فينا ذكرى يوم أليم. فاستسلمنا لحكي حميمي وبوح طويل. 

 

حكيت عن يوم تمّ فيه انتشالي عند الغَبَشِطرِيّا من فراشي الوثير ، عن يوم تَوَرَّم خدي الفَتِيّبلَسْعِ الرَّذاذ و أدْمى ذِقْني حبل شَدَّ أطراف قلنسوتي .عن يوم اعترتني الحمى ما بين الجيف ونتانة دخان الشمع والحصير....بل عن يوم عَنَّ لي فيه ماردٌ تحت تابوت ورغم الخوف تحملت مصيري. حتى اذا رأيت الدمع منسابا من مقلتيك انهارت معنوياتي واستسلمت لأمواج الهلع تقوّضُ حِيَّلي،وتشُلُّ تفكيري.

فحَكَت عن يوم دقّ الناعي فجرا أبوابنا فأَخبَر برحيل أعزّ خالٍ لنا. لم يشْكُ من قبل عِلّة ولا سقما، حتى وجدوه في عز شبابه جسدا شَبَما. فكنّا ثَكْلا نبكي فراقه وَجَدا لكن وَجَدُ الجدّة العجوز كان اكثر وقْعا واشدّ ألما.

 

                                                     عبدالله بندادة العـــــــزاوي

امزورن في:17/4/2016             

اللوحة:صرخة طفل للفنان العالمي محمدالطرهوشي

 


1031

0






 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



الاضطرابات النفسية الشائعة وعلاجها 1/ الرهاب الاجتماعي

هل يقاضي بنكيران بنكيران ؟!!

حفل تكريم لعشرة متقاعدين و تناسي عدة أسماء أخرى من طرف جمعية الأمانة للأعمال الاجتماعية بأحفير

حصاد الأسبوع - تدخل الزردالي - لجنة التفتيش - مطاردة مهرب مخدرات - جريمة قتل بأحفير

الشرطة القضائية بوجدة والسعيدية تفكك عصابة خطيرة محترفة لسرقة المنازل بالمدينتين

قراءة في كرونولوجيا النضال في إطار المستشار والمفتش في التوجيه و التخطيط التربوي

علاش يا أحفير، يَهجْروك ماليكْ ؟.

في سابقة من نوعها المجلس البلدي بأحفير سيعقد دورة عادية لبرمجة الفائض الذي رفض في التصويت على الحساب

حضور محتشم للأحفيريين مناصرة للقضية الوطنية وهذا نتيجة طبائع النظام القمعي المستبد

هل يقيل الجوبر بنبوشة الداهية التي تستقوي بالمعارضة المخضرمة بعد سحب قرارات التفويض منها ؟؟

لما بكيت فقط لبكاءأمي... قبل نصف قرن من الزمان - عبد الله بندادة





 
جديد
حقائق حمام بركان الذي فجرت فيه قضية الكاميرات بحمام النساء على لسان الطيابة
 
أخبار 24 ساعة الأخيرة

حقائق حمام بركان الذي فجرت فيه قضية الكاميرات بحمام النساء على لسان الطيابة


فضيحة حمام بركان تفاصيل وفيدوهات صاحب حمام يصور النساء عاريات وهكذا افتضح الأمر


صور حادثة الكربوز المأساوية بأحفير التي خلفت 5 قتلى


عيد الأضحى تفضيل الضيعات الفلاحية على السوق تفاديا لحالات الغش الرائجة

 
خطب د. لخضر بوعلي

الجوانب الخفية من الأسرة المسلمة


الطلاق بالمغرب بين الشريعة والواقع


الأمن والصحة والغداء


وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ مِنَ الْمَاءِ بَشَرًا فَجَعَلَهُ نَسَبًا وَصِهْرًا وَكَانَ رَبُّكَ قَدِيرًا


يا ابن آدم إنك ناظر إلى عملك غدا يوزن خيره وشره فلا تحقرن من الخير شيئا و إن صغر

 
تطبيق هام لا يفوتك !

حمل على هاتفك تطبيقا للقرآن الكريم والأدعية والتسبيح الإلكتروني و اغتنم شهر رمضان لسماع القرآن


تطبيق رائع للألغاز و الأسئلة الثقافية الممتعة


1500 سؤالا للتطبيق الذكي خصص منها 30 في باب "شخصيات ومعالم أحفير


ثمانية مواقع للراغبات والراغبين في الزواج الحلال بهذ التطبيق الممتاز و المتنوع