الأحد 20 يناير 2019

    أحفير 24         الدكتور لخضر بوعلي رجل سنة 2018 بأحفير بنسبة 50 في المائة من الأصوات التعاليق متبوعا بكمال النيفة             عاجل نهضة بركان فائز على جاراف السنغالي بخمسة أهداف لواحد تحت أمطار الخير            

اكتشف الاعلان
من فضلك طالع الإعلان
 
خطب د. لخضر بوعلي

عمر بن الخطاب جوهرة التاريخ الجزء الثاني


الدكتور لخضر بوعلي يؤطر ماستر الدراسات القرآنية في موضوع "منهج الدراسات المصطلحية" بكلية الناظور


عمر بن الخطاب جوهرة التاريخ


أعياد رأس السنة كذب وإفساد للعقيدة والتاريخ


ومضات من انوار أبي بكر الصديق رضي الله عنه

 
شاشة أحفير24

نشرة إنذارية خاصة .. موجة برد قارس ستجتاح مناطق المملكة


هذا ماقاله الخلفي عن اضراب رجال التعليم


الخلفي: النقابات تتحمل مسؤولية الاقتطاع من أجور الموظفين في سنة 2019


أمزازي : توظيف الأساتذة المتعاقدين سيقلص اكتظاظ الأقسام


مواطن غاضب من بنكيران: عطيتك ملف مافيا العقار مدرتي فيه والو.. وذنوبي على رقبتك


اغتيال و إزهاق روح بريئة معصومة بطريقة لم يألفها المغاربة

 
جاليتنا بالمهجر

ألمانيا ترحل 665 مغربيًا لبلدهم من مجموع 1500 مهاجر مغاربي


هام للجالية بالخارج: السيارات التي تحمل لوحة ترقيم أجنبية عليهم ملء بياناتهم على الانترنت عبر نظام "


بلجيكا: قانون منع الذبح "الحلال" يدخل حيز التنفيذ في الإقليم الفلامندي

 
قال الفايسبوك

نيران "فيس بوك" تحرق فرنسا و يصبح أرضا خصبة للسترات الصفراء

 
!!! حمل هذا التطبيق

حمل على هاتفك تطبيقا للقرآن الكريم والأدعية والتسبيح الإلكتروني و اغتنم شهر رمضان لسماع القرآن


تطبيق رائع جدا للقرآن الكريم و الأذكار و الأدعية المتجددة كل يوم و التسبيح الإلكتروني - حمل التطبيق

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
شخصيات و أطر أحفير

آسية بوعلي أصغر طالبة تنال الدكتوراه من جامعة محمد الأول


آسية بوعلي تحصل على الدكتوراة بدرجة مشرف جدا وتشرف مدينة أحفير

 
 

المواطن المقهور هو من سيدفع فارق عملية تحرير الدرهم الذي سيبدأ تدريجيا شهر يونيو


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 19 أبريل 2017 الساعة 04 : 21



المزيد من هنا

كشف الخبير الاقتصادي نجيب أقصبي، عن المخاطر التي تهدد الاقتصاد المغربي والمواطنين المغاربة جراء عملية تحرير الدرهم التي أقدم عليها بنك المغرب مؤخرا، معتبرا أن "التحليل الموضوعي لهذه العملية يُظهر أن المغرب البلد سيؤدي الثمن غاليا بسبب تحرير الدرهم في ظل الظروف الاقتصادية الحالية" والتي وصفها بـ"الهشة".



وقال أقصبي في تصريح لـ"بديل"، "إن عملية تحرير الدرهم تندرج في سياق إيديولوجية نيولبرالية فرضها صندوق النقد الدولي على المغرب بعد أزيد من 35 سنة من محاولاته فعل ذلك"، مؤكدا أن صندوق النقد الدولي و والبنك الدولي لم يكونا مرتاحين مع المغرب كما هو الحال في السنوات الأخيرة، لأنهما يتعاملان مع حكومة نيولبرالية ومحافظة ويحسان بأن هذه هي فرصة العمر لتطبيق كل ما لم يتوفقا في تطبيقه سابقا"، متسائلا: "هل النظام الحالي لصرف الدرهم به مشكل ما تطلب القيام بما سموه إصلاحا؟ وما هو هذا الخلل إذا؟"، مؤكدا أن "المسؤولين سواء الحكوميين أو مسؤولي بنك المغرب ليس لهم جواب على هذا السؤال".

وأوضح أقصبي أن هدفهم من الإصلاح الذي يريدون القيام به من خلال تحرير الدرهم على المدى البعيد، هو "الوصول لوضع تتغير فيه قيمة الدرهم حسب الطلب والعرض"، مشيرا إلى أنهم "لكي يصلوا إلى هذا الهدف سيبدؤون في مرحلة أولى بتوسيع هامش تغيير قيمة الدرهم إلى خمسة في المائة أي أن الدرهم يمكن أن تنخفض قيمته إلى 5 في المائة أو ترتفع إلى نفس القيمة، على أن تكون هذه الأخيرة تحت مراقبة بنك المغرب، فإذا لاحظ أن قيمة التغيير ستتجاوز النسبة فسيتدخل (بنك المغرب) للحفاظ على قيمته وفق النسبة المحددة من خلال شراء الفائض من الدرهم المطروح في السوق".

 


وتابع أقصبي في ذات التصريح قائلا: " صندوق النقد الدولي والبنك الدولي منذ فرضهما لسياسات التقويم الهيكلي وهما يعتبر أن تحرير العملة آلية من آليات تحرير الاقتصاد ومنذ ذلك الحين والمسؤولين يواجهون طلبهما بكون المغرب لا يتوفر على رصيد كافٍ من العملة الصعبة لمواجهة المتغيرات، وبصفة أعمق أن الاقتصاد المغربي مازال غير مؤهل والقدرة التنافسية التي تمكن من رفع الصادرات غير متوفرة".

 


وأردف أقصبي متسائلا: "السؤال الواجب طرحه اليوم هو ماذا تغير في وضع الاقتصاد المغربي الذي جعل المسؤولين يوافقون اليوم على ما رفضوه منذ أزيد من 35 سنة؟ وهل تحسن وضع الميزان التجاري؟ وهل ارتفع رصيد المغرب من العمل الصعبة لحد يمكن معه مواجهة كل المخاطر الاقتصادية؟






وشدد أقصبي على أن "الوضع الاقتصادي بالمغرب لم يتغير في عمقه، لكون العجز يتجاوز 180 مليار أي ما يناهز 17 في المائة، من الناتج الداخلي الخام، وميزان الأداءات نفس شيء، وكذا رصيد العملة الصعبة، رغم ارتفاعه الطفيف فهو لم يتجاوز مايناهز250 مليار درهم أي 25 مليار دولار، وهو تحسن نسبي راجع لانخفاض سعر البترول وليس لعوامل اقتصادية داخلية هيكلية، متعلقة بالقدرة التنافسية للاقتصاد وتنويع الصادرات وغزو أسواق جديدة وإنما تحسن لأسباب هشة".



وعن أهم المخاطر التي تهدد الاقتصاد المغربي جراء عملية تحرير الدرهم قال أقصبي " مثلا في حالة ارتفاع أسعار البترول فإن رصيد العملة الصعبة سيذوب مثل الثلج تحت الشمس، وهنا الخطر كل الخطر"، وكذلك "في حالة تدهور وضع الميزان التجاري مثلا فالفاعلون الاقتصاديون الذين يخزنون الدرهم سيعملون على بيعه، وإذا كانت هذه العملية كبيرة إلى حد نزول قيمة الدرهم تحت 5 في المائة المحددة سيضطر بنك المغرب إلى شراء الفائض للحفاظ على قيمة الدرهم كما سبقت الإشارة لذلك، مما سيعني انخفاض رصيد العملة الصعبة وهو ما سيرغم بنك المغرب على تخفيض قيمة الدرهم إلى أكثر من 5 في المائة".

وحول المخاطر دائما يقول أقصبي "نحن بلد نستورد ما بين 45 و50 في المائة مما نستهلكه وفي حالة انخفاض قيمة الدرهم مقارنة بالدولار مثلا بـ 10 في المائة فإن نفس الكمية من مستهلك معين سترتفع ب 10 في المائة وهو ما يعني ارتفاع سعرها في السوق، أي المواطن هو من سيدفع الفارق"، مضيفا " وكذلك المديونية التي تناهز 350 مليار درهم من الدين الخارجي فقط، أي ما يناهز 35 مليار دولار، وبالتالي فتخفيض سعر الدرهم سيرفع قيمة الدين أوتوماتيكيا بـ 10 في المائة".

وأردف أقصبي في نفس التصريح "يجب أن نعرف أن وضع نظام صراف الدرهم القائم حاليا هو شبه ثابت، يعني أن قيمته تحدد الأخذ بعين الاعتبار مرجعية تعتمد على قيمة عملتين وهما الأورو والدولار، أي ما يسمى بالسلة، وتحدد قيمتها بـ60 في المائة من الأورو و40 في المائة من الدولار، و الدولار والأورو معومان أصلا وقيمتهما ترتفع وتنخفض يوميا أما قيمة الدرهم فهي شبه ثابتة لأنها تتحرك بقسط طفيف جدا حسب تغير السلة المذكورة، وتعويمه أو تحريره يعني عرضه لمنطق السوق، العرض والطلب".


1985

0






 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



هل ينجح الخلفي ومن معه في لجنة الحوار في إخراج قانون يشرف الصحافة بالمغرب؟

رشيد نيني يستعمل الإيحاء الجنسي في عموده "شوف تشوف" بجريدة "الأخبار"

سكان مدينة "أحفير" يستفيدون من قافلة طبية بعد إلغاء مشروع هام لتصفية الكلي

الشعب يريد إيقاف الزيادات

ولادة دمية ساخرة تشخص الهمة بعد دمية بنكيران الناجحة

مدينة وجدة تحصل على جائزة التميز للتنمية المحلية بالسنغال

مناظرة المرشحين الخمسة للكتابة الأولى للإتحاد الإشتراكي افتقدت عنصر المواجهة و الكشف

قراءة في مناظرة المرشحين الخمسة للكتابة العامة للإتحاد الإشتراكي - بقلم مصطفى بنعبيد - أحفير -

بيان اتحاديي 20 فبراير ببوزنيقة على هامش المؤتمر التاسع للحزب

وفاة شيخ مسن نتيجة الإهمال وعدم إسعافه بالأوكسيجين بمستشفى الفارابي

الجمعوي أوسليم يندد و يشجب التصرفات الصبيانية و الشعارات غير الأخلاقية لأرباب وسائقي التاكسيات

المواطن المقهور هو من سيدفع فارق عملية تحرير الدرهم الذي سيبدأ تدريجيا شهر يونيو





 
إعلان يستحق المشاهدة
آخر الأخبار 24 ساعة
 
وفيات و تعزيات

تعزية في وفاة الجار الحاج الطيب أحمد بنعلي المقوري، طيب الله ثراه


تعزية في وفاة زوجة السيد محمد وريمشي، الموظف بجماعة أحفير، رحمها الله


تعزية لأهل المرحوم السيد عبد الوهابي يحي رحمه الله


تعزية في وفاة الحاجة شافية السين

 
اختر شخصية 2018 هنا

اختر أفضل شخصية بأحفير، و بالمغرب في استطلاع مفتوح

 
أخبار 24 ساعة الأخيرة

الدكتور لخضر بوعلي رجل سنة 2018 بأحفير بنسبة 50 في المائة من الأصوات التعاليق متبوعا بكمال النيفة


عاجل نهضة بركان فائز على جاراف السنغالي بخمسة أهداف لواحد تحت أمطار الخير


حمدي العشير مُهاجم نهضة بركان يتفاءل في مقابلة الغياب ضد جاراف السنغالي


الأمطار تسقط بشمال المغرب بعد أسابيع من الانحباس


هزة أرضية بالدريوش وتمسمان و بن الطيب بدرجة 3.2 على سلم ريشتر


الجمعة المقبلة إن شاء الله سينزاح مرتفع الآزور الذي يمنع الأمطار عن المغرب


عاجل: ثلاث سنوات حبسا نافذا في حق المدير السابق لوكالة بنكية مختلس المليار سنتيم بأحفير


"آمنة ماء العينين" تتعرض لحادثة سير بالرباط وتثير الجدل مجددا بلباسها!


المغَيَّب في الأنساق المُحرِّكة للثقافة المغربية”محاضرة افتتاح الموسم الثقافي لفرع اتحاد كتاب المغرب


الدكتور بوعلي لخضر و الجمعوي نيفة كمال على رأس شخصيات سنة 2018 على بعد أسبوع من نهاية الاستطلاع


جمعية الناظور للتنمية تنظم ندوة المقهى الأدبي والثقافي بمناسبة السنة الأمازيغية الجديدة 2969


وزير الداخلية يعد بخلق مؤسسة وطنية حول الحوار الاجتماعي حتى تتم مأسسة الحوار


آمنة ماء العينين:التنظيمات التي تجد نفسها مضطرة للتذكير بمرجعيتها الإسلامية تحتاج إلى مناعة أكبر