الإثنين 19 أغسطس 2019
    الشكر للقراء على وفائهم         لأخذ العبرة يا سالمي الأجسام            الجزائريون يتعاطفون مع ذوي الاحتياجات الخاصة ويمددون عهد بوتفليقة في الرئاسة            فريق سوسيو أحفير في طريقه إلى اللقب            عامل إقليم بركان يداعب كرة القدم            تسيف وتسيب بمدن المغرب - صورة حقيقية أحدثت ضجة بالفايسبوك وأضحكت عنا الجزائريين            ضرر رفع سن التقاعد بالمغرب            احتفال بذكرى المولد النبوي بمؤسسة الرسالة بالناظور            الإبراهيمي والزردالي            العسكر يسعون بين الصفا و المروة            كاريكاتير حول البرلماني الزردالي من إقتراح سهيل حمادي            رفع سن التقاعد ل 62 سنة + +            هدية الجوبر لعمدة هيروفيل            سنة سعيدة 2014            سنة سعيدة محفرة 2014            عائلة هندية عائدة من العمل !!!!!            خريطة المغرب حسب تلميذ وطني            بوتفليقة يصدر القرقوبي للمغرب            تصفحوا إشهارات الموقع أعلاه            سنة هجرية سعيدة 1435            عـــيد الغـــربة             بن كيران يزداد ’’ صغــرا ’’ ؟؟            زواج الأنترنـــــــــــــــــت            آخر إنجازات بنكيــــــران            عبقرية شباط            كثرة المصاريف!! منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر            نخبتنا السياسية الفاسدة            هاد الشي للي قدر عليه السي بنكيران            اليوم بزغت شمس شعب، لا تتحمل أنظمتنا الفرعونية رؤيتها.            اليوم بزغت شمس شعب، لا تتحمل أنظمتنا الفرعونية رؤيتها.            مع الشعوب .. ضد الطابور الخامس            اللاعبون و الملعوب بهم في السياسة المغربية            ما تـنـخـلعــوش ، يا لي مزال ما هجـرتـوش            موازين ، و العام ماشي زين            لم يبقى بعد الربيع سوى الحصاد             حتى الأنف الطويـــــــــــــــــــل؟؟ يمكنه أن يفعل أشياءا حقيقية..غير الكــذب             لــقديمــة .. و لا .. جــديـــدة            عنـــدما ينتفـــض الإنــتـهازيــــون             ناجي العلي.. يعلق ؟؟            تفجيرات بوسطن ..            هجوم إلكتروني على مؤسسات الكيان الصهيوني            بــــــــالــــغـمــزة            حفرة المصباح، من أجل مص غضب مطالب الإصلاح             و إنطلقت قافلــة المــصباح             جميع رؤساء الويلات الأمريكية المتحدة ، في خدمة الكيان الصهيوني            كاريكاتير سياسي : عندما تستقيم القامات .. لتنحني عوضها المبادئ و الشعارات ..            عقارب "ساعة زمن الفساد" المغربي تشتغل و تدور،لتشير عند كل مرحلة إلى رقم من الأرقام .            يا أحفير .. تستاهلي كل خير ، و لكن ...            المغرب يشارك في أشغال دورة حقوق الإنسان بجنيف ،على واقعة "حذاء ميدلت".            تقبيل الحذاء في مغرب الاستثناء            سفراء المغرب والجزائر            المصباح و الزيادة في الكهرباء            الشاب خالد            كراكيز أخذوا مالي و أعطوه لمالي - منير أبو هداية -            حمزة ينفي تدخل الزاوية في السياسة            جامعة كرة الطاووس المغربية توالي حصد الفشل و الهزيمة            منتخب ما كاين والو الطاووسي !!!            كاريكاتير منير أبو هداية حول سماح المغرب لهولاند باستعمال أجوائه            وظيفة حاكم الجزائر في الهجوم الفرنسي بمالي - كاريكاتير منير أبو هداية            هدية الكاريكاتيرست الموهوب أبي هداية لبوابة أحفير الإخبارية            المطر يسقط بغزارة ويحتج يوم 13 يناير            



خطب د. لخضر بوعلي

خطبة عيد الأضحى المبارك بأحفير


خطبة الدكتور لخضر بوعلي حفظه الله


خطبة الدكتور لخضر بوعلي حفظه الله


خطبة الجمعة للدكتور لخضر بوعلي


خطبة الجمعة للدكتور لخضر بوعلي

 
 

محسن يقدم نصف مليون لبناء المسجد الأعظم + الخطبة الغراء للدكتور بوعلي في فضل الصحابة بعد الأنبياء


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 11 ماي 2013 الساعة 22 : 09





 





تناولت خطبة الجمعة يوم 10 ماي 2013 ، بمسجد الشفاعة بأحفير التي قدمها الإمام الفاضل الدكتور لخضر بوعلي موضوعا عقديا في غاية الأهمية ، ألا وهو مكانة الصحابة رضي الله عنهم في عقيدة المسلمين ، اعتمد فيها الخطيب على الدليل من القرآن والأحاديث و من الاستدلال المنطقي الصافي. وكانت متينة السبك محكمة المنهجية ، وأثرت الخطبة فيمن التقينا بهم من المصلين تأثيرا بالغا ووصلت إليهم رسالة الإمام بوجوب تهذيب اللسان و تثبيت الفؤاد على أصول العقيدة التي يبتعد عنها البعض حاليا ، و التلخيص التالي هو تصرف في كلام الخطيب و إعادة صياغة له .


فالمسيحيون - يقول الدكتور بوعلي - يحترمون الذات الإلهية و يقولون بحب الله ، و كذلك اليهود ، بينما تجد من المسلمين  من يسب الذات الإلهية دون خوف أو استحياء قائلا " ما لربك " فيتقبل بها البعض دون احتجاج على قداسة جلالته سبحانه فإن  خاطبته بقولك " ما لمك " زبد وأرعد وأصابته الأنفة ، فكأنه يرضى لربه ما لا يرضى لأمه .

 

يقول الخطيب في ما معناه فكيف لن تجد من يسب الصحابة من بعض المسلمين مع أنه يسب الله سبحانه ..؟؟!!

إن مكانة الصحابة تأتي بعد مرتبة الرسل والأنبياء ، وأحسن الحواريين عند الأنبياء هم حواريو الرسول صلى الله عليه وسلم  وهم الصحابة رضوان الله عليهم.


واستشهد الإمام بقوله سبحانه «لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا»...سورة الفتح 18، فالله سبحانه رضي على الصحابة ، ومكانتهم كبيرة في عقيدة المسلمين ، فكيف يتجرأ البعض ليجعلهم عرضا وهدفا للسانه الآثم ؟؟!!!


وقد أثنى الله تبارك وتعالى على الصحابة عامة، وعلى السابقين من المهاجرين والأنصار خاصة يقول سبحانه: {وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنْصَارِ، وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ، وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً، ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ}.


و الله سبحانه وتعالى  يقدم السابقين للإسلام عن غيرهم ممن أسلم بعد فتح مكة، لأن من آمن و لازالت شوكة المؤمنين ضعيفة قد تعرض للإيذاء و الحاجة والشدة، وكان جهاده في نصرة دينه أساسا صلبا لاستمرار الرسالة المحمدية ، أما من أسلم من بعد الفتح فأقل فضلا ، ولكل الحسنى ،  قال الله تعالى: {لا يَسْتَوِي مِنْكُمْ مَنْ أَنْفَقَ مِنْ قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ أُولَئِكَ أَعْظَمُ دَرَجَةً مِنَ الَّذِينَ أَنْفَقُوا مِنْ بَعْدُ وَقَاتَلُوا وَكُلاً وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ}.


و قد وقف الإمام عند هاته الآية في قوله عز من قائل: {مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ، وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ، رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ، تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً، سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ، ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ، وَمَثَلُهُمْ فِي الأِنْجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ، يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ، وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً}.

فشرح الأية شرحا وافيا يبلغ للمسامع والألباب أن الصحابة هم في ظاهرهم كما في باطنهم صالحين متقين ، و ذكرت أوصافهم في الكتب السماوية .

 

و من بين الأحاديث النبوية في هذا المبحث قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "الله الله في أصحابي، الله الله في أصحابي، لا تتخذوهم غرضا بعدي، فمن أحبهم فبحبي أحبهم، ومن أبغضهم فببغضي أبغضهم، ومن آذاهم فقد آذاني، ومن آذاني فقد آذى الله، ومن آذى الله يوشك أن يأخذه".

فحرم صلى الله عليه وسلم بأسلوب النهي التعرض واستهداف الصحابة بمن فيهم من خلفاء راشدين وهم أبو بكر و عمر وعثمان وعلي ، فإن بغضهم و أذيتهم هي أذية لله ، الذي يوشك أن يسلط عذابه على المتعرضين لهم بالسب أو الشتم أو التحقير .





و ذلك واضح في ما رواه أبو هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا تسبوا أصحابي، لا تسبوا أصحابي، فوالذي نفسي بيده لو أن أحدكم أنفق مثل أحد ذهبا ما أدرك مد أحدهم ولا نصيفه".


إن هاته الأدلة تشير إلى وجوب حب الصحابة فالتابعين ثم تابعي التابعين ، لذلك فحب وتقديم معاوية ابن أبي سفيان أولى من حب وتقديم عمر ابن عبد العزيز ، لأن معاوية رضي الله عنه صحابي و عمر تابع .

و قد ورد في الأُثر في هذا الباب أنه قيل لابن المبارك " أيهما أفضل معاوية أو عمر بن عبد العزيز؟ فقال الغبار الذي دخل في أنف فرس معاوية مع النبي صلى الله عليه وسلم خير من مثل عمر بن عبد العزيز".

و لم يفت الخطيب أن يذكر بما يحدث ببعض بلدان الإسلام التي يسب فيها صحابة رسول الله من فتن وقلاقل .


 و في ختام الخطبة المباركة أثنى الإمام على المحسنين المساهمين في بناء المسجدين الأعظم والعتيق ، و بين أن المساهمات متنوعة من أبناء أحفير ومن خارجها رغم أنها عرفت نقصا ملحوظا في الأيام الأخيرة ، و أوضح السيد لخضر  بوعلي حفظه الله أن المقاول يعمل دون انقطاع بورش المسجد الأعظم ، في تزامن مع عملية جمع التبرعات ، و أمام النقص و التراجع في مساهمات المحسنين فإن تقدم الأشغال في المسجد جعلت الفارق بين المنجز و بين المتبرع به يقارب 120 مليون سنتيم . و أنه لو كانت الجمعية تؤدي ثمن السلع من إسمنت وحديد و آجور و أجور العمال في نفس الوقت لتوقفت الأشغال . 

فنسأل الله أن يبارك في عمل هذا المقاول - شركة رحال - على تعاونه و تسامحه .

و ذكر الخطيب بعد قيام بعض المصلين لجمع تبرعات الجمعة للمسجد الأعظم المتبقي بعد نهاية أشغال المسجد العتيق و مسجد النور ، أن رجلا قصد المسجد اليوم طالبا دعاء المصلين حاملا نصف مليون صدقة للمسجد ، و دعا الإمام المصلين للدعاء من قلوبهم حتى تتحقق رغبة المحسن في الشفاء ، لأن أهمية الدعاء كبيرة رغم تكرره . فنسأل الله له الشفاء بقلب صاف - قولوا آمين -


كما لا ننسى الدعاء الصالح لكل أعضاء جمعية بناء المسجدين الأعظم والعتيق و رئيسها السيد لخضر بوعلي ، و كذا  جمعية بناء مسجد النور بأحفير برئاسة السيد مختاري ، و جمعية بناء مسجد النور بتيزي برئاسة السيد بنتفريت ، وكل  من يتبوأ مسؤولية من مسؤوليات بناء وصيانة و تجهيز بيوت الله بأحفير والنواحي.

  فاللهم تقبل منهم سعيهم لوجهك و عرقهم في سبيلك ، و جازهم خيرا على دقهم أبواب المحسنين من أجل الإحسان لبيوتك و تعمير مساجدك ، و امنحهم اللهم الطمأنينة وراحة البال ، وزودهم بأسباب الصحة والعافية والرزق ، وابن لهم اللهم بيوتا في جنانك الواسعة ، آمين آمين .

 

 

تحرير و تصوير  جمال يجو


 

 

 

 

 

 

 

 

 


5175

2






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- جازاكم الله خيرا

محسن

الحمد لله الخير موجود في البلاد
الله يجازي كل المحسنين

شكرا للكاتب

في 11 ماي 2013 الساعة 10 : 11

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- aznab@orange.fr

ABBOU

"و قد ورد في الأُثر في هذا الباب أنه قيل لابن المبارك " أيهما أفضل معاوية أو عمر بن عبد العزيز؟ فقال الغبار الذي دخل في أنف فرس معاوية مع النبي صلى الله عليه وسلم خير من مثل عمر بن عبد العزيز".

اليس هذا قذف في حق عمر بن عبد العزيز؟

في 14 ماي 2013 الساعة 14 : 18

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الرجاء البيضاوي يعيد سيناريو 2005ويفوز بكأس العرش ال55

كوموندو الطاوسي يصالح المغاربة مع منتخبهم

الطاوسي يخرج خرجة نهائيا ويستبدله ببنعطية كقائد لكوموندو الأسود في كأس إفريقيا بجنوب إفريقيا

تقرير أشغال ورش إحياء حديقة محمد الخامس بأحفير

الدحماني محمد نجم صاعد

توضيح هام حول سبب وفاة المرحوم عبد الجبار بمستوصف الموت بأحفير- بقلم محمد طيبي -

السيد عبد الحق الحوضي عامل إقليم بركان يحضى برضى وترحيب ساكنة أحفير التي تنتظر إنجازات كالمستشفى

هام - حوار مع السيد هشام حفيظي - 12 مليون سنتيم أدوية للسرطان لمدينة جرادة

الدكتور مصطفى محسن يلقي بمركز التوجيه محاضرة " نحو استراتيجية تنموية لبناء مدرسة المستقبل "

حكاية معاناة نبيل بوعلاوي مع العجز والمرض ، وعدم تحقيق الوالي والعامل لوعودهما منذ 10 سنوات

محسن يقدم نصف مليون لبناء المسجد الأعظم + الخطبة الغراء للدكتور بوعلي في فضل الصحابة بعد الأنبياء





 
صورة
 
وفيات و تعزيات

تعازينا الخالصة في وفاة الأخ يوسف بنعلي


هذا ما قدم المرحوم يحي التيزاوي فبكاه الناس و شهدوا له وذكروه بخير، فانظروا ماذا تقدمون؟

 
!!! حمل هذا التطبيق

غير حياتك غير تفكيرك مع هذا الكتاب - تلخيص


حمل على هاتفك تطبيقا للقرآن الكريم والأدعية والتسبيح الإلكتروني و اغتنم شهر رمضان لسماع القرآن


1500 سؤالا للتطبيق الذكي خصص منها 30 في باب


تطبيق رائع جدا للقرآن الكريم و الأذكار و الأدعية المتجددة كل يوم و التسبيح الإلكتروني - حمل التطبيق