السبت 23 فبراير 2019

    أحفير 24         انقطاع الماء باحفير واغبال ابتداء من الثامنة مساء من يوم السبت الى غاية السادسة صباحا             معطيات كاملة حول أحداث شغب ديربي الشرق بين مولودية وجدة وضيفه نهضة بركان/أحداث مؤلمة            

100000 مشاهدة للمقال

100000 قراءة - فيدو

حصري - حوار مع لمومنات

قبل شهر من وفاته رحمه الله

36000 قراءة - الدكتور

لخضر بوعلي شخصية 2018

 
خطب د. لخضر بوعلي

خطبة الجمعة للدكتور لخضر بوعلي


القرآن الكريم وعناية الله به


عناية الأمة بالقرآن الكريم


من آذى أحدا من الصحابة فاتهمه في دينه


قتلوا عمر......وقتلوا فينا عمر

 
جاليتنا بالمهجر

فيروس “H3N2” يقتل ألفي شخص بفرنسا


القبض على 12 شخصًا كانوا يقومون بتزوير بطاقة الإقامة العائلية للمواطنين المغاربة - فيديو


ألمانيا ترحل 665 مغربيًا لبلدهم من مجموع 1500 مهاجر مغاربي

 
قال الفايسبوك

نيران "فيس بوك" تحرق فرنسا و يصبح أرضا خصبة للسترات الصفراء

 
!!! حمل هذا التطبيق

حمل على هاتفك تطبيقا للقرآن الكريم والأدعية والتسبيح الإلكتروني و اغتنم شهر رمضان لسماع القرآن


تطبيق رائع جدا للقرآن الكريم و الأذكار و الأدعية المتجددة كل يوم و التسبيح الإلكتروني - حمل التطبيق

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
شخصيات و أطر أحفير

آسية بوعلي أصغر طالبة تنال الدكتوراه من جامعة محمد الأول


آسية بوعلي تحصل على الدكتوراة بدرجة مشرف جدا وتشرف مدينة أحفير

 
 

خطوات منهجية و عملية للاستعداد الناجح للامتحانات - عبد الغفور العلام-


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 03 يونيو 2013 الساعة 03 : 21





 

 

بعض الخطوات المنهجية و العملية  للاستعداد الناجح للامتحانات 

  

عبد الغفور العلام*

يعيش التلاميذ(ات) والطلبة(ات) هذه الأيام فترات حاسمة و مخاضا عسيرا يتمثل في الاستعداد لامتحانات آخر السنة الدراسية بمختلف أنواعها ومستوياتها الدراسية ( الامتحانات المدرسية الإشهادية ، الامتحانات الجامعية...)، والتي من شأنها تحديد مصيرهم ومستقبلهم الدراسي والمهني، وكما يقال '' عند الامتحان يعز المرء أو يهان". ومع قرب موعد الامتحانات، نلاحظ أن مجموعة من الفضاءات تتغير وظائفها وأدوارها (المؤسسات التعليمية،الجامعات، البيوت ، المقاهي ،الحدائق العمومية...) حيث يتم استغلالها خلال هذه الفترة من السنة لدروس الدعم والتقوية والمراجعة المكثفة والاستعداد المركز للامتحانات، فتصبح عبارة عن تربصات ومعسكرات تربوية دائمة. كما أن هذه الفترة من السنة الدراسية تتسم بالتوتر والقلق والتخوف الذي يصاحب عادة التلاميذ(ات) والطلبة(ات) خلال جميع مراحل الامتحان ( الإعداد ،الإجراء، النتائج) ، وهذا التوجس يشاركهم فيه الأمهات و الآباء والأطر التربوية و الإدارية.

 إلا أن الإشكال الجوهري التي يتم طرحه دائما من طرف تلامذتنا وطلبتنا الأعزاء، يرتبط أساسا  بكيفية ومنهجية الاستعداد الجيد للامتحان لتحقيق أفضل النتائج وأعلى المعدلات، وبالتالي تكثيف وتنويع فرص الاختيار لديهم، مما سيساعدهم في اتخاذ القرار المناسب الذي سيحدد ولا شك مشروعهم الشخصي و مساراتهم المهنية المستقبلية.فكيف نحضر إذن للامتحان بفعالية و نجاعة؟ و كيف نحفز أنفسنا على الإعداد الجيد للامتحان ؟ ما هي الخطوات المنهجية و العملية  للاستعداد الناجح والفعال؟ وكيف نستثمر ونتحكم في الوقت الذي يفصلنا عن موعد إجراء الامتحان؟سنحاول في هذه الورقة المختصرة، تقديم بعض المفاتيح الأساسية وبعض النصائح والإرشادات الضرورية التي من شأنها مساعد التلميذ(ة ) والطالب(ة) على الاستعداد الجيد للامتحان.

توقع الإنتظارات الحقيقية من المراجعة:

يجب على المقبل على الامتحان أن يكون واقعيا واضحا وصريحا مع نفسه، فعملية المراجعة قبل موعد الامتحان بفترة وجيزة تكون ناجحة اعتمادا على حصيلة عمله طيلة السنة الدراسية. فإذا كان المجهود المبذول خلال السنة غير كافي وغير منتظم، فلا يمكننا انتظار المعجزات من عملية المراجعة في آخر لحظة.

الاشتغال على التحفيز الذاتي:

التحفيز الذاتي هو مفتاح النجاح، وأسهل طريقة للتحفيز هي العمل على تحبيب الاشتغال على الموضوع الذي نحن بصدده . فلرفع الحافزية وتشجيع الإقبال على عملية المراجعة، على التلميذ(ة) و الطالب(ة) تحديد هدفه بكل دقة، والمتمثل أساسا - في هذه الحالة -  في  النجاح في الامتحان، مما سيمكنه من تحديد مساره الدراسي والمهني بكل سهولة ويسر و بالتالي تحقيق مشروعه الشخصي والحياتي .لكن في الواقع، ونتيجة للضغوطات التي تصاحب قرب موعد الامتحان، عادة ما نجد مجموعة من الأفكار السلبية تسيطر و تؤثر على نفسية المقبلين على الامتحانات، والتي تؤدي إلى القلق وربما اليأس عند البعض، من قبيل التفكير في كتلة المقررات والمناهج  الواجب مراجعتها، و الكم الهائل من الدروس التي عليه استذكارها.

 ولهذا، فأول شيء يجب فعله هو مقاومة هذه التوجسات والتخوفات التي تؤرق بال التلاميذ، عبر الاشتغال على التحفيز الذاتي وتوفير الظروف الملائمة والمصاحب لعملية المراجعة ( النفسية والصحية والجسدية...).

 وفي هذا الصدد، يمكن تجاوز هذا القلق وهذا التوجس و استرجاع الثقة في النفس من خلال الإعداد الجيد والمراجعة المنتظمة، التي ترتكز بالأساس على وضع إستراتيجية فعالة تتضمن خطوات عملية ومنهجية دقيقة، وتستند كذلك على تخطيط محكم لعملية التحضير، ينطلق من تشخيص الوضعية الدراسية للتلميذ (ة) و الطالب(ة) ، ثم وضع أهداف واضحة وتحديد الأولويات، والحرص على التوزيع العادل والاستثمار الأمثل للوقت وللزمن الذي يفصل عن تاريخ إجراء الامتحانات.

تشخيص الوضعية و تحديد الأولويات:

قبل مباشرة عملية المراجعة لابد من القيام بتشخيص الوضعية الدراسية للمقبل على الامتحان، والتي من خلالها يتم تحديد الأولويات. فنتيجة لضغط الوقت وقرب الامتحان، غالبا لا يتوفر التلاميذ والطلبة على الوقت الكافي لمراجعة جميع المواد بشكل عميق. لدى، يجب عليهم أولا العمل على وضع سلم للأولويات، عبر تحديد ما هو مهم من المواد الدراسية  بالنسبة إليهم، ومن ثم إعطاءها الأسبقية في المراجعة. وبعد ذلك عليهم وضع خطة وبرنامج عمل يومي لعملية المراجعة، وذلك انطلاقا من إجابتهم على الأسئلة التالية :

- كم من الوقت يفصلني عن موعد الامتحان؟ وهل هذا الوقت كافي لمراجعة كل المواد الدراسية  بكيفية مستفيضة؟

- ما هي المواد التي لها معاملات مرتفعة؟

- ما هى المواد التي  مستواي الدراسي فيها جيد؟ وهل لها معاملات عالية؟

- ما هى المواد التي  مستواي الدراسي فيها ضعيف؟ وهل لها معاملات عالية؟

وتأسيا على ذلك تحدد الأولويات ويتم ترتيبها وتوضع الأهداف وبرنامج العمل اليومي للمراجعة  انطلاقا من ذلك.

الخطوات المنهجية و العملية  لتحضير عملي وفعال للامتحان:

يجب التركيز في البداية على مراجعة المواد التي لها معاملات عالية أو ما يصطلح عليها بالمواد الأساسية المرتبطة بالتخصص، والتي عادة ما تكون سهلة نسبيا بالنسبة إليك، وثغراتك فيها تكون قليلة.

إلا أنه يجب العمل على سد بعض النقائص التي لا تزال قائمة من خلال التركيز أولا على المواد التي تعتبرها سهلة نسبيا. وهذا سيمكنك من تعزيز ثقتك بنفسك، ومن ثم قضاء الوقت المتبقي من زمن المراجعة في تحصيل المواد الأكثر صعوبة.

كما أنه وربحا للوقت والجهد، يمكنك قضاء وقت أقل في مراجعة المواد ذات المعاملات المنخفضة أو المواد الدراسية الثانوية، وذلك من خلال عدم تخصيص وقت أطول لمراجعة هذه المواد.

و إذا كان الزمن الذي يفصلك عن الامتحان قصيرا، فركز في مراجعتك على المواد التي تتوقع فيها النجاح ولديك أوفر الحظوظ للحصول على نقط مرتفعة. وحاول مراجعة المواد الدراسية الأخرى بكيفية تجنبك  الحصول على النقطة الموجبة للرسوب.

برنامج العمل اليومي:

في بداية اليوم وقبل الشروع في المراجعة، ضع لنفسك الأهداف الواجب تحقيقها في نهاية اليوم ( التركيز على دروس معينة، مراجعة فصول أو فقرات معينة...  ). مما سيسمح لك ببدء العمل بخطوات واضحة، وسيمكنك من معرفة ما عليك القيام به خلال هذا اليوم ، وبالتالي توفير الوقت وإضافة الحافزية لديك.

حدد هذه الأهداف بكل دقة و وضوح، ومن الأفضل اكتبها على ورقة كبيرة، ثم علقها على الحائط إذا كان ذلك ممكنا أمام المكتب لتتمكن من تذكرها بين الفينة والأخرى.

ثم خلال فترات متباعدة من اليوم، قم بعملية تتبع وتقييم الأهداف التي سطرتها في بداية اليوم، وتحقق أين وصلت في إنجازها. فهذا سيمكنك من رصد التقدم أو التعثر، ويساعدك على زيادة التحفيز والتشجيع في عملية المراجعة.

في نهاية اليوم: تقييم التقدم المحرز واتخاذ الإجراءات التصحيحية

عند نهاية اليوم يمكنك تقييم حصيلة مراجعتك اليومية، وقياس التقدم والتعثر، وبرمجة الإجراءات التصحيحية لليوم الموالي، وذلك من خلال الإجابة على الأسئلة التالية المرتبطة بالأهداف التي قمت بتحديدها مسبقا:

-          كم عدد الأهداف التي حققت خلال اليوم؟ وما هي الأهداف التي لم تتحقق خلال هذا اليوم؟

-          ما هي الأخطاء والثغرات التي ارتكبتها؟ وما هي الحلول الممكنة؟

-          ماذا علي القيام به غدا؟ وما هي أهدافي الجديدة ليوم الغد؟

وختاما، كانت هذه بعض التوجيهات والنصائح والإرشادات الموجهة إلى تلامذتنا وطلبتنا الأعزاء والتي تهم منهجية الاستعداد الجيد للامتحانات ، أملين أن تفيدهم في عملية الإعداد والتحضير للاختبارات،  ومتمنين لهم النجاح والتوفيق السداد والحصول على أفضل النتائج وأعلى المعدلات في امتحاناتهم المقبلة إن شاء الله.

عبد الغفور العلام*

مفتش التخطيط التربوي





 

 


2004

0






 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مناظرة المرشحين الخمسة للكتابة الأولى للإتحاد الإشتراكي افتقدت عنصر المواجهة و الكشف

بيان اتحاديي 20 فبراير ببوزنيقة على هامش المؤتمر التاسع للحزب

تقرير حول وقفة المجتمع المدني الذي سيمارس التصعيد من أجل بناء مستشفى بأحفير

حملة للتبرع بالدم للنساء يوم السبت 29 دجنبر بالمركز الصحي بأحفير من تنظيم جمعية المنار النسائية

الأميرة للا سلمى وولي العهد الأمير مولاي الحسن و أخته للا خديجة يتناولون الشواء والببوش بجامع الفنا

سكان الحي المحمدي بأحفير يحتجون على اشتباكات بين أفراد عصابة ليلة الثلاثاء 15 يناير

بلاغ إلى الرأي العام تضامنا مع الصحفي بجريدة أخبار سوس الحسين الناصري

تقرير الخرجة الثالثة للمجموعة دال ، من أطر مستشاري التوجيه التربوي المتدربين نحو ثانوية ابن سينا

إكسكلزيف : عزل رئيس بلدية أحفير بمرسوم لوزارة الداخلية الأحفيرية ..؟

الرئيس الفرنسي "فرنسوا هولاند" يتفادى الحديث عن حقوق الإنسان بالمغرب

خطوات منهجية و عملية للاستعداد الناجح للامتحانات - عبد الغفور العلام-

محاضرة بنعودة حول دور المجتمع المدني - فيديو -





 
صورة
Flag Counter http://www.ahfir24.com/
 
أكثر من 35000 مشاهدة

زيارة لمومنات المحتاج لدعمكم و الذي يدعو بالخير لكل الأحفيريين - فيديو -


الدكتور لخضر بوعلي رجل سنة 2018 بأحفير بنسبة 50 في المائة من الأصوات التعاليق متبوعا بكمال النيفة

 
أخبار 24 ساعة الأخيرة

انقطاع الماء باحفير واغبال ابتداء من الثامنة مساء من يوم السبت الى غاية السادسة صباحا


معطيات كاملة حول أحداث شغب ديربي الشرق بين مولودية وجدة وضيفه نهضة بركان/أحداث مؤلمة


فيديو "بركانيون يحرقون ملعب وجدة"


المدرب عزيز كركاش يصرح أن جمهور وجدة هو من استفز جمهور بركان وحرام داك شي لي دارو


بالفيديو.. إصابات في صفوف الأمن بعد شغب مباراة وجدة وبركان


استجابة أحفير24 لطلب الاشهار لمجموعة فايسبوكية kawalis ahfir


عزيز كركاش موقوف ل 8 مباريات منها 4 نافذة وسيلعب المولودية 4 مباريات من دون جمهور


فيديو جماهير نهضة بركان و مولودية وجدة تتعارك بعد خسارة النهضة بهدف لصفر


إطلاق أحدث طرازات Y7 Prime 2019 بالمغرب ب 1899 درهما


"الزرواطة" وخراطيم المياه لتفريق مسيرة الاساتذة المتعاقدين بالرباط في ذكرى" 20 فبراير"

 
وفيات و تعزيات

عاجل: وفاة الشاب سفيان مالكي في حادثة سير بالولايات المتحدة الأمريكية


عاجل، جنازة الطفل محمد أمين الطيبي ابن الحلاق الميلود اليوم الأحد عصرا


وفاة العم مولاي عمر المجاطي رحمه الله


السيد محمد ينعوري في ذمة الله