الإثنين 25 مارس 2019


    الشكر للقراء على وفائهم....لكن لكل شيء أجل ولكل أجل كتاب...         لأخذ العبرة يا سالمي الأجسام            الجزائريون يتعاطفون مع ذوي الاحتياجات الخاصة ويمددون عهد بوتفليقة في الرئاسة            فريق سوسيو أحفير في طريقه إلى اللقب            عامل إقليم بركان يداعب كرة القدم            تسيف وتسيب بمدن المغرب - صورة حقيقية أحدثت ضجة بالفايسبوك وأضحكت عنا الجزائريين            ضرر رفع سن التقاعد بالمغرب            احتفال بذكرى المولد النبوي بمؤسسة الرسالة بالناظور            الإبراهيمي والزردالي            العسكر يسعون بين الصفا و المروة            كاريكاتير حول البرلماني الزردالي من إقتراح سهيل حمادي            رفع سن التقاعد ل 62 سنة + +            هدية الجوبر لعمدة هيروفيل            سنة سعيدة 2014            سنة سعيدة محفرة 2014            عائلة هندية عائدة من العمل !!!!!            خريطة المغرب حسب تلميذ وطني            بوتفليقة يصدر القرقوبي للمغرب            تصفحوا إشهارات الموقع أعلاه            سنة هجرية سعيدة 1435            عـــيد الغـــربة             بن كيران يزداد ’’ صغــرا ’’ ؟؟            زواج الأنترنـــــــــــــــــت            آخر إنجازات بنكيــــــران            عبقرية شباط            كثرة المصاريف!! منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر            نخبتنا السياسية الفاسدة            هاد الشي للي قدر عليه السي بنكيران            اليوم بزغت شمس شعب، لا تتحمل أنظمتنا الفرعونية رؤيتها.            اليوم بزغت شمس شعب، لا تتحمل أنظمتنا الفرعونية رؤيتها.            مع الشعوب .. ضد الطابور الخامس            اللاعبون و الملعوب بهم في السياسة المغربية            ما تـنـخـلعــوش ، يا لي مزال ما هجـرتـوش            موازين ، و العام ماشي زين            لم يبقى بعد الربيع سوى الحصاد             حتى الأنف الطويـــــــــــــــــــل؟؟ يمكنه أن يفعل أشياءا حقيقية..غير الكــذب             لــقديمــة .. و لا .. جــديـــدة            عنـــدما ينتفـــض الإنــتـهازيــــون             ناجي العلي.. يعلق ؟؟            تفجيرات بوسطن ..            هجوم إلكتروني على مؤسسات الكيان الصهيوني            بــــــــالــــغـمــزة            حفرة المصباح، من أجل مص غضب مطالب الإصلاح             و إنطلقت قافلــة المــصباح             جميع رؤساء الويلات الأمريكية المتحدة ، في خدمة الكيان الصهيوني            كاريكاتير سياسي : عندما تستقيم القامات .. لتنحني عوضها المبادئ و الشعارات ..            عقارب "ساعة زمن الفساد" المغربي تشتغل و تدور،لتشير عند كل مرحلة إلى رقم من الأرقام .            يا أحفير .. تستاهلي كل خير ، و لكن ...            المغرب يشارك في أشغال دورة حقوق الإنسان بجنيف ،على واقعة "حذاء ميدلت".            تقبيل الحذاء في مغرب الاستثناء            سفراء المغرب والجزائر            المصباح و الزيادة في الكهرباء            الشاب خالد            كراكيز أخذوا مالي و أعطوه لمالي - منير أبو هداية -            حمزة ينفي تدخل الزاوية في السياسة            جامعة كرة الطاووس المغربية توالي حصد الفشل و الهزيمة            منتخب ما كاين والو الطاووسي !!!            كاريكاتير منير أبو هداية حول سماح المغرب لهولاند باستعمال أجوائه            وظيفة حاكم الجزائر في الهجوم الفرنسي بمالي - كاريكاتير منير أبو هداية            هدية الكاريكاتيرست الموهوب أبي هداية لبوابة أحفير الإخبارية            المطر يسقط بغزارة ويحتج يوم 13 يناير            



خطب د. لخضر بوعلي

خطبة الدكتور لخضر بوعلي حفظه الله


خطبة الدكتور لخضر بوعلي حفظه الله


خطبة الجمعة للدكتور لخضر بوعلي


خطبة الجمعة للدكتور لخضر بوعلي


خطبة الجمعة للدكتور لخضر بوعلي

 
 

هل حقا المغرب أحسن من فرنسا ؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 02 أكتوبر 2018 الساعة 23 : 13


د. حسين مجدوبي 02 أكتوبر, 2018 


لا تبدع الدولة المغربية في إيجاد حلول للوضع الاقتصادي والاجتماعي والسياسي المتأزم، بل تستعمل خيالها في تقديم وصفات مثيرة وغريبة تدخل في ما يسمى «فيك نيوز»، وهي الأخبار التي تعمل على تضليل الرأي العام، خاصة عند الأحداث الكبرى مثل الأزمات أو الانتخابات.

ولعل ذروة هذا النوع من الأخبار الصادرة عن الدولة المغربية هو ما قاله رئيس الحكومة سعد الدين العثماني نهاية الأسبوع «المغرب أحسن من فرنسا»، نعم «المغرب أحسن من فرنسا»، لا تضحكوا من فضلكم.
ويعيش المغرب في الوقت الراهن جدلا قويا بشأن موضوع الهجرة، التي يصطلح عليها «سرية»، بينما أصبحت في وقتنا الراهن علنية، بل وهناك تظاهرات لمواطنين يرغبون في التخلي عن الجنسية، ويهتفون باسم دول أوروبية.

ومرد هذا الاهتمام هو، أولا: تردي الأوضاع الاجتماعية في البلاد، ما جعل الشباب يفكر في الهجرة كحل وحيد أمام انعدام الأفق. وثانيا: مقتل الطالبة نجاة بلقسام (19 ربيعا) برصاص البحرية الملكية يوم الثلاثاء الماضي، ما خلف صدمة في البلاد. ووسط هذا الجدل، تتناسل التصريحات، بين الغث والسمين، بين التعقل والطيش، أما الدولة المغربية فتميزت بتصريحات مثيرة تدخل في ما يسمى في علوم الإعلام «فيك نيوز» المشار إليها أعلاه.


لقد فاجأ رئيس الحكومة سعد الدين العثماني ليلة السبت بقوله «المغرب أحسن من فرنسا» لتأكيد الاستقرار وازدهار الاقتصاد المغربي. وأكد أن الوزير الفرنسي السابق دومنيك دوفيلبان أخبره بهذه المقارنة. لا ندري هل دوفيلبان صدر عنه مثل هذا التصريح حقا؟ ولكن نتساءل، هل رئيس الحكومة المغربية العثماني يصدق مثل هذه المقارنة. 

لا يكلف المرء نفسه في البحث عن أرقام للمقارنة بين البلدين في مجال التعليم والشغل والصحة والبحث العلمي ونسبة البطالة والتقدم التكنولوجي، فهي صارخة لصالح فرنسا، ويكفي الاطلاع على تقديم فرنسا للمغرب قرابة نصف مليار دولار سنويا مساعدات لإتمام ميزانيته، فأي نوع من «فيك نيوز» هذا ما يردده رئيس الحكومة.

في حالة واحدة سيكون الخبر له مصداقية: إذا كان العثماني يتحدث عن وضع الوزراء المغاربة مقارنة مع نظرائهم الفرنسيين، فهم يتوصلون بمرتبات عالية ولا يخضعون للمحاسبة عكس الفرنسيين.

وحول الموضوع نفسه، كان وزير حقوق الإنسان والحريات مصطفى الرميد مبدعا بدوره، فقد صرح حول مقتل حياة بأن الهدف كان هو إطلاق النار على ربان القارب، لأنه اخترق المياه الاقليمية المغربية، ووصف الربان بتنفيذ عملية الغزو للمغرب، واضطرت البحرية الملكية للدفاع عن الحدود الوطنية.

تصريح بدوره يدخل في خانة «فيك نيوز» ويزيد من مشاعر الاحتقان، بسبب اعتبار الدولة المواطنين أغبياء، فهل قارب للهجرة متجه نحو إسبانيا محمل بمهاجرين مغاربة سيغزو المغرب؟ ويمتلك الوزير سجلا في «فيك نيوز»، فقد صرح في الماضي عندما كان وزيرا للعدل، عند انفجار الفضيحة العالمية للحسابات البنكية السرية في سويسرا، وجاء ذكر مسؤولين كبار من المغرب من العائلة الملكية ووزراء سابقين ورجال أعمال، وبينما فتحت حكومات الكثير من الدول تحقيقات قضائية، ابتلع لسانه عندما وجهت له أسئلة حول هذه التحقيقات في الحسابات قائلا: «إن وزارة العدل المغربية لا تمتلك خبراء للتحقيق في مثل هذه الملفات». ورأى المغاربة في هذا التصريح تزكية لفساد المسؤولين الكبار واحتقارا لمكاتب المحاسبات المغربية.

وتتنوع تصريحات الوزراء المغاربة حول الهجرة التي تدخل في خانة «فيك نيوز». واعتاد الناطقون باسم الحكومة المبالغة في تضخيم المنجزات، ولكن الناطق باسم الحكومة المغربية ذهب أبعد وربما يستحق كتاب غينس للأرقام القياسية. ففي ذروة الأزمة الاقتصادية التي يمر فيها الوطن، خرج خلال منتصف سبتمبر الماضي قائلا «المغرب يتوفر على فرص شغل هائلة».

تسبب تصريح الخلفي في موجة من السخرية الأليمة في شبكات التواصل الاجتماعي، وتساءل أكثر من مغربي: كيف يصدر تصريح عن وزير يفترض فيه الوعي بالواقع المغربي، ومطالب بتجنب التصريحات المستفزة للشباب والمغاربة عموما الذين يعانون من بطالة خطيرة؟






الحكومة الحالية لديها باع في «فيك نيوز»، ومن تلك الأخبار التي تثير الرأي العام بين الحين والآخر، تصريح لوزيرة الشؤون الاجتماعية بسيمة الحقاوي، في تقييمها لتكلفة المعيشة في المغرب، ادعت أن المواطن المغربي يمكنه العيش بـ 20 درهما، وتسببت في موجة من السخرية والنقد، بحكم أن هذا يتناقض مع الواقع، وفي الوقت ذاته، هناك مغاربة يعيشون بتقاعد لا يتجاوز 300 درهم في الشهر، بينما فاتورة الماء والكهرباء تصل إلى مئة دولار في المعدل.

وتستمر إبداعات الدولة في أخبار «فيك نيوز»، منها ما جاء في خطاب يعتبر المغرب وقد دخل مصاف الدول الصاعدة، وإذا به يصعد في سلم الفقر والهشاشة ليصل الى المرتبة 123 في التنمية البشرية. في الوقت هناك تصريح آخر، عندما قالت الدولة إن المغرب تحول الى دولة يحسدها الكثيرون. 

وها هو شباب المغرب يريد التخلي عن الجنسية للمسؤولين ومغادرة البلاد، لكن هناك أخبارا تبدو مثل «فيك نيوز» ويصعب تصديقها ولكنها حقيقة. في هذا الصدد، استعرضت الدولة المغربية منذ أسبوعين الشطر الثالث من مشروع التنمية البشرية، وسيكلف كميزانية قرابة ملياري دولار.

لم يثق الشباب في المبادرة والوعود، فهي الوعود نفسها التي رافقت الشطرين السابقين من المشروع ومن نتائجه السراب. وبالموازاة مع تقديم مشروع التنمية، ظهر زورق من زوارق «الفانتوم»  في شواطئ المغرب ورافقته دعاية بنقله المهاجرين مجانا الى أوروبا، هذا الاعلان كان كافيا لجعل آلاف الشباب يتوافدون من مختلف مناطق البلاد وينتظرون أمام السواحل المتوسطية في انتظار «الزورق المنقذ».

كان الزورق حلما جميلا للشباب وتعلق المغاربة به رغم طابعه الأسطوري أو ربما أنه كان «فيك نيوز» في صيغة إيجابية، لكن رصاص البحرية الملكية وضع حدا للحلم، بعدما أردى حياة بلقاسم قتيلة الثلاثاء الماضي. رحمك الله يا حياة أنت وآلاف الشباب المغاربة ومن جنسيات أخرى لقوا حتفهم في البحر المتوسط في سبيل الحلم الأوروبي الذي تحول إلى كابوس.

القدس العربي


814

0






 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



هل يقاضي بنكيران بنكيران ؟!!

وفاة عائلة مغربية كاملة لرجل أعمال مغربي في سقوط طائرة سياحية بفرنسا

مطلب المستشفى لأحفير حاضر في مقالة بجريدة الجهات المغربية بقلم رئيس تحرير بوابة أحفير الإخبارية

هل يفقد الطاووسي ريشه وتصبح خططه مسؤولة عن فقدان الأسود لزئيرها ؟؟

ما ذا بعد إسقاط الحساب الإداري لبلدية أحفير ؟ - قراءة جلولية - بقلم الأحفيري

عاجل من نصف ماراطون بركان - الكيني كينيدي كيموطاي و الإيثيوبية أليرا ينيش يفوزان بماراطون الكبار

أي مستقبل لمنظومة التوجيه و التخطيط التربوي بالمغرب في ضوء إغلاق مرتقب للكوب؟‎

إلى من هددنا عبر الهاتف ، نحن دولة ديمقراطية وليست بوليسية

احتفالات حاشدة للمجتمع المدني بأحفير بالمسيرة الخضراء ـ فيديوهات و تصريحات تستحق المشاهدة

عاجل- الرجاء البيضاوي تحقق أغلى فوز عربي في تاريخ كأس العالم للأندية - فيديو الأهداف -

فيديوهات المد البحري بالرباط و البيضاء هذا اليوم هل تنبئ بحدوث تسونامي فعلا ؟

موقع أحفير 24 ينفرد بنشر القرار الجبائي لجماعة أحفير

حجز 23 كيلوغراما من الشيـرا بحافلة للنقل الدولـي تؤمن النقل بين وجدة وبروكسيل

مسيرة للتعايش ولكن تحمل الكاريكاتير الذي يسيء إلى رسول الله...

الأرض “تبتلع” شاحنة بالبيضاء “صور”

المغرب يدعو منظمة الأمم المتحدة للاعتراف بحق القبايل في تقرير المصير

الاعلام المصري: لماذا لم يُطلق الحراس النار على مخترق الموكب الملكي (الفيديو)

في إزعاج المزعجين المهديين البيجيديين أو حينما يصالح طالوت جالوتا

المغرب سيشهد إن شاء الله تساقطات مطرية هامة أيام الإثنين والثلاثاء والأربعاء القادمة

أخنوش يستبق لقاء بنكيران بزيارة رسمية للشكر





 
!!! حمل هذا التطبيق

حمل أول تطبيق ألغاز وأسئلة عن مدينة أحفير


حمل على هاتفك تطبيقا للقرآن الكريم والأدعية والتسبيح الإلكتروني و اغتنم شهر رمضان لسماع القرآن


تطبيق رائع جدا للقرآن الكريم و الأذكار و الأدعية المتجددة كل يوم و التسبيح الإلكتروني - حمل التطبيق