الإثنين 19 أغسطس 2019
    الشكر للقراء على وفائهم         لأخذ العبرة يا سالمي الأجسام            الجزائريون يتعاطفون مع ذوي الاحتياجات الخاصة ويمددون عهد بوتفليقة في الرئاسة            فريق سوسيو أحفير في طريقه إلى اللقب            عامل إقليم بركان يداعب كرة القدم            تسيف وتسيب بمدن المغرب - صورة حقيقية أحدثت ضجة بالفايسبوك وأضحكت عنا الجزائريين            ضرر رفع سن التقاعد بالمغرب            احتفال بذكرى المولد النبوي بمؤسسة الرسالة بالناظور            الإبراهيمي والزردالي            العسكر يسعون بين الصفا و المروة            كاريكاتير حول البرلماني الزردالي من إقتراح سهيل حمادي            رفع سن التقاعد ل 62 سنة + +            هدية الجوبر لعمدة هيروفيل            سنة سعيدة 2014            سنة سعيدة محفرة 2014            عائلة هندية عائدة من العمل !!!!!            خريطة المغرب حسب تلميذ وطني            بوتفليقة يصدر القرقوبي للمغرب            تصفحوا إشهارات الموقع أعلاه            سنة هجرية سعيدة 1435            عـــيد الغـــربة             بن كيران يزداد ’’ صغــرا ’’ ؟؟            زواج الأنترنـــــــــــــــــت            آخر إنجازات بنكيــــــران            عبقرية شباط            كثرة المصاريف!! منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر            نخبتنا السياسية الفاسدة            هاد الشي للي قدر عليه السي بنكيران            اليوم بزغت شمس شعب، لا تتحمل أنظمتنا الفرعونية رؤيتها.            اليوم بزغت شمس شعب، لا تتحمل أنظمتنا الفرعونية رؤيتها.            مع الشعوب .. ضد الطابور الخامس            اللاعبون و الملعوب بهم في السياسة المغربية            ما تـنـخـلعــوش ، يا لي مزال ما هجـرتـوش            موازين ، و العام ماشي زين            لم يبقى بعد الربيع سوى الحصاد             حتى الأنف الطويـــــــــــــــــــل؟؟ يمكنه أن يفعل أشياءا حقيقية..غير الكــذب             لــقديمــة .. و لا .. جــديـــدة            عنـــدما ينتفـــض الإنــتـهازيــــون             ناجي العلي.. يعلق ؟؟            تفجيرات بوسطن ..            هجوم إلكتروني على مؤسسات الكيان الصهيوني            بــــــــالــــغـمــزة            حفرة المصباح، من أجل مص غضب مطالب الإصلاح             و إنطلقت قافلــة المــصباح             جميع رؤساء الويلات الأمريكية المتحدة ، في خدمة الكيان الصهيوني            كاريكاتير سياسي : عندما تستقيم القامات .. لتنحني عوضها المبادئ و الشعارات ..            عقارب "ساعة زمن الفساد" المغربي تشتغل و تدور،لتشير عند كل مرحلة إلى رقم من الأرقام .            يا أحفير .. تستاهلي كل خير ، و لكن ...            المغرب يشارك في أشغال دورة حقوق الإنسان بجنيف ،على واقعة "حذاء ميدلت".            تقبيل الحذاء في مغرب الاستثناء            سفراء المغرب والجزائر            المصباح و الزيادة في الكهرباء            الشاب خالد            كراكيز أخذوا مالي و أعطوه لمالي - منير أبو هداية -            حمزة ينفي تدخل الزاوية في السياسة            جامعة كرة الطاووس المغربية توالي حصد الفشل و الهزيمة            منتخب ما كاين والو الطاووسي !!!            كاريكاتير منير أبو هداية حول سماح المغرب لهولاند باستعمال أجوائه            وظيفة حاكم الجزائر في الهجوم الفرنسي بمالي - كاريكاتير منير أبو هداية            هدية الكاريكاتيرست الموهوب أبي هداية لبوابة أحفير الإخبارية            المطر يسقط بغزارة ويحتج يوم 13 يناير            



خطب د. لخضر بوعلي

خطبة عيد الأضحى المبارك بأحفير


خطبة الدكتور لخضر بوعلي حفظه الله


خطبة الدكتور لخضر بوعلي حفظه الله


خطبة الجمعة للدكتور لخضر بوعلي


خطبة الجمعة للدكتور لخضر بوعلي

 
 

حين يموت ضمير الإنسانية، المجزرة المريعة في نيوزلاندا


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 18 مارس 2019 الساعة 58 : 10






أي بشاعة هذه التي تجلت في عمل مقيت صادر عن "إنسان" تجرد من أبسط معاني الإنسانية.
في أي درجة من الإرهاب يمكن تصنيف عمل همجي صادَر حق الناس في العبادة في بيت من بيوت الله، وقبلها صادر حقهم في الحياة.


وأي رد فعل لحد الآن نحو المجزرة المريعة في نيوزلاندا؟


وهل يكفي التعبير عن" الحزن" الرسمي للدول أو "التضامن" أو تقديم العزاء، أم إن الانتصار لقضية الحق في الحياة يستوجب التنديد العاجل والإنكار الواسع على كل من داس مبدأ مقدسا تقرره الأديان ومواثيق الأمم المتحدة؟
لماذا تتوارى المبادئ وتظهر سرائر العمق الغربي المغلّف بالحقد على كل ما يمتّ إلى الإسلام بصلة: دينا،أو ثقافة أو بشرا ....؟


ألا تقدّم مثلُ هذه الجرائم الدليلَ على كِذبة التسامح والتعايش وغيرها من الشعارات اللّمّاعة الفارغة ؟
لماذا تخرس ألسنة الذين يصدّعون رؤوسنا من بني جلدتنا بمزاعم حقوق الإنسان كالحرية والمساواة والحق في الاختلاف واحترام الرأي الآخر ...؟





أليس من اللائق الحكم على كل متردد ومتقاعس عن التنديد بمثل هذه الجرائم بأنه يعيش أزمة أخلاق، وقبلها أزمة إنسانية: مفهوما وتطبيقا ، من حيث لا يدري؟
فهل الإنسانية قيمة ثابتة واحدة أم متعددة ، متغيرة؟
ولماذا ترتفع الأصوات بالتنديد والوعيد وتجييش المنابر الدولية والحكومية حين يكون المجرم مسلما :اسما ورسما، لا فهما ووعيا، فيتداعى العالم "المتحضر" بِقدّه وقديده وترتفع لافتات تملأ سماء الإعلام العالمي، عنوانها العريض: " الإرهاب الإسلامي", وتُعقد لها المؤتمرات الطارئة وتُجنَّد لها الإجراءات الأمنية المشددة؟
والأصل أن قيمة الإنسانية لا تقبل الازدواجية في الخطاب والفهم والتفاعل.


إن قتل إنسان بدون حق، وعدل هو قتل للإنسانية جمعاء ،هكذا يقرر الإسلام العظيم؛ لا فرق بين مسلم وغيره، وكل فعل من هذا القبيل هو عمل مُجرَّم ومُندَّد به.
وإلى أن يصحوَ ضمير الإنسانية فللمسلمين اللهُ ، والثبات، والصبر، وللضحايا الرحمة والرضوان وتبوُّؤُ مقام الشهداء، وللجرحى الشفاء العاجل.
أما فاقدو الإنسانية فالتحدي الكبير أمامهم: " كيف يسترجعون إنسانيتهم الضائعة".


د.كمال الدين رحموني

 


360

0






 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الاضطرابات النفسية الشائعة وعلاجها 1/ الرهاب الاجتماعي

الشعب يريد إيقاف الزيادات

مناظرة المرشحين الخمسة للكتابة الأولى للإتحاد الإشتراكي افتقدت عنصر المواجهة و الكشف

قراءة في مناظرة المرشحين الخمسة للكتابة العامة للإتحاد الإشتراكي - بقلم مصطفى بنعبيد - أحفير -

تقرير حول النجاح الكاسح للشكر كاتبا أولا للإتحاد الإشتراكي و انحدار المالكي و لعلو

لطفي الحضري - سيرة الدكتور العيادي و أهم مؤلفاته في علم النفس المرضي والنمائي والسوسيولوجي

إجتماع ثاني لجمعيات المجتمع المدني بمنزل محمد صديقي بأحفير

أخبار أولية عاجلة تتحدث عن لقاء لوزير الصحة في بيته مع بعض ممثلي المجتمع المدني

نداء لسكان أحفير للخروج لوقفة من أجل بناء المستشفى بكاتروت أحفير يوم السبت 05 يناير 2012

بيان الوقفة من أجل مستشفى بأحفير مساء السبت 05 يناير 2013

حين يموت ضمير الإنسانية، المجزرة المريعة في نيوزلاندا





 
صورة
 
وفيات و تعزيات

تعازينا الخالصة في وفاة الأخ يوسف بنعلي


هذا ما قدم المرحوم يحي التيزاوي فبكاه الناس و شهدوا له وذكروه بخير، فانظروا ماذا تقدمون؟

 
!!! حمل هذا التطبيق

غير حياتك غير تفكيرك مع هذا الكتاب - تلخيص


حمل على هاتفك تطبيقا للقرآن الكريم والأدعية والتسبيح الإلكتروني و اغتنم شهر رمضان لسماع القرآن


1500 سؤالا للتطبيق الذكي خصص منها 30 في باب


تطبيق رائع جدا للقرآن الكريم و الأذكار و الأدعية المتجددة كل يوم و التسبيح الإلكتروني - حمل التطبيق