السبت 21 أكتوبر 2017

MONDIAL 2018/ CÔTE D’IVOIRE- MAROC : BOUTAIB « IL FAUT ABORDER CE MATCH AVEC DU SÉRIEUX DERNIERES INFOS

            الوداد في مقابلة مثيرة مع اتحاد العاصمة الجزائري الثامنة مساء اليوم للتأهل للنهائي من دوري الأبطال             Au moins 52 policiers et soldats ont été tués en Égypte             MONDIAL 2018/ CÔTE D’IVOIRE- MAROC : BOUTAIB « IL FAUT ABORDER CE MATCH AVEC DU SÉRIEUX »            




FRANCE= SAISIE DE 13,5 MILLIONS D’EUROS DE CANNABIS MAROCAIN

ALERTE !  Au moins 52 policiers et soldats ont été tués en Égypte

عاجل

الوداد في مقابلة مثيرة مع اتحاد العاصمة الجزائري الثامنة مساء اليوم

 
خطب د. لخضر بوعلي

المساجد أحب الأماكن عند الله سبحانه


أخطاء و أخطار منع الزكاة عن أصحابها من الفقراء والمساكين


كلكم يدخل الجنة إلا من أبى


وبشر المخبتين المطمئنين في أداء شعائر دينهم


صفوا قلوبكم و تصالحوا قبل عيد الأضحى المبارك


التحريض على الطلاق المحرم


فاصبر صبرا جميلا - عناية الإسلام بالجمال


الكيس من دان نفسه


إن الله لا يحب المفسدين


الثبات بعد رمضان و النجاة من الفتن


ماذا بعد رمضان ?


ليلة القدر والحكمة من اخفائها


شريعة الله مبناها على الحكم ومصالح العباد في المعاش والمعاد

 
شاشة أحفير24

8 سيارات الأكثر تطورا في العالم... سيارات ودراجات المستقبل! أمر لا يصدق.!!


شاهد ما وقع لطبق "كسكس" قدم في احدى الزوايا...فيديو فضيحة الهجوم على طبسي الكسكس


انتشار الحركات الانفصالية في بعض البلدان الأوروبية


رد فعل “غير متوقع” من الجزائريين بعد فوز المنتخب المغربي على الغابون..!!


أساتذة في تازة يستقبلون حصاد بشعار “إرْحل”.. والأمن يوصله إلى سيارته!

 
حسن من باريس

قصيدة في التطهير العرقي ببورما المسلمة

 
 

قراءة وصفية للعدد الأول من جريدة مدرسة الوطن، التي يرأس تحريرها الحسن اللحية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 25 يونيو 2013 الساعة 38 : 15





 




 


نقرأ في جريدة مدرسة الوطن دلالة العنوان الذي سطعت فوقه شمس ذهبية منبثقة من لفافة كتب مفتوحة لإشباع نهم القراءة المستمر لدى فئة كبيرة من المواطنين الواعين. فالجريدة التنويرية تلبية نداء مستقبل وطن، والمساهمة فيه، والمشروع ينظر إلى البعيد، يعتلي القمم، يحلق كالنسر ليتفحص بطن النملة، كما أورد رئيس التحرير الحسن اللحية، الأستاذ الباحث في علوم التربية و المؤلف في كل ما له علاقة بالمدرسة المغربية ومنظومة التعليم ببلادنا. فكأن الحسن يحاول نقد الفراغ الهائل في ميدان التأليف التربوي بالمغرب، أو هو يراه غير مقنع صغير مثل النملة، التي يتفرسها النسر الثاقب النظرة، الذي يفترس إنتاجها الهزيل الميكروسكوبي، لأن بصر النملة يحتاج لقوة بصر تكبره وتفضح المستور.


الشكل جاء مفتوح الألوان التي غلب عليها الأحمر والأبيض والأسود والأصفر في تناسق بصري هادئ محفز، زينته حروف تافيناغ المختلطة مع حروف الضاد. بثمن زهيد يعتبر مشجعا على اقتناء المنتوج لما يتضمنه من نوعية تربوية جيدة تنزع للعلمية والعقلانية والحداثة والواقعية كما سنرى، في ستة عشر صفحة، متحت من مختلف أصناف المواضيع، التي جاءت بالترتيب التالي:


1- أول المواضيع تشرف به الأستاذ الطالب المفتش بمركز تكوين مفتشي التعليم السيد عبد الرحيم الهرنان، في باب مقترحات، تعرض فيه لدور التربية الذاتية للطفل، وذكر الطرائق المستندة على آليات التكيف مع الحياة الاجتماعية، وطريقة المشروعات، و طرق التعليم المتبادل و العمل في فرائق، معتمدا على مناهج و أفكار "جان بياجيه" و "بستالوتزي" وغيرهما.


2- ثاني المواضيع في الصفحة الثانية وقع باسم الحسن اللحية، افتتحه بعبارة قوية ميكيافيلية تقول "إن حب الوطن يستحق الفضيحة"، فهل ستكون هاته الجريدة فاتحة لعهد جديد من النقد الموضوعي البناء الفاضح لفشل سياسة الوزارة الوصية على مدرسة الوطن؟ هل ستنتج مدرسة الوطن قوة مؤثرة فاعلة في دواليب تسيير أهم قضية بعد قضية الصحراء؟ سؤال تجيب عنه الأعداد القادمة، التي ينتظر محرروها مساهمة فعالة من كل الأقلام المنشغلة بالقضية الأولى تربويا واجتماعيا وهي إصلاح التعليم بنيويا في المغرب، وعدم تكرار أخطاء الاستعجال وعدم مشاورة الأطراف الفاعلة في تقرير مصير أطفالنا ومستقبل الوطن.

 


ثم ذكر الأستاذ الباحث مقالة معبرة لجون جوريس يخاطب فيها المعلمين المسؤولين عن الوطن، الذين عليهم تعليم الأطفال الديمقراطية الحرة إلى جانب القراءة والحساب، و أن يعرفوا حقوقهم وواجباتهم ، ويكونوا فكرة عن الإنسان.

إن تيار مدرسة الوطن هو تيار التربية الجديدة، يمتد من فلسفة الأنوار، يقول اللحية، يؤمن بالفرد وما يتوفر عليه من إمكانات وقدرات، أسسها الفكرية عقلانية.

إنه الانتماء لفكر الحداثة وأخلاق العلماء، لا أخلاق الفقهاء والمرشدين، من أجل تحرير التعليم والتربية، فلا يتدخل المدرس في الحياة الخاصة للتلاميذ.

وعرف الحسن مفاهيم الوطن والعقلانية والتنوير التي تكون إلى جانب الحداثة رباعيا ذا أبعاد متماسكة بينها، فلا يمكن الحديث عن العقلانية دون الحداثة، إذ لا توجد غاية أخروية هنا، لأن الفاعل الوحيد هو العقل وحده حتى يقود لثقافة التحرر.

والتنوير يعارض التعصب  fanatisme الرافض للآخر و المبني على الجهل، لأن التربية هي تعليم النسبية وتربية الأذن والعقل واللسان.

هكذا تصير المدرسة فضاء لتعديل الأفهام والذهنيات والعقليات والأحكام، وتحارب النزوعات العلموية  والمذهبية والعرقية الإثنية و اللغوية والدينية.





3- ثالث المواضيع تطرق لإصدار تربوي، لمبارك ربيع في عواطف الطفل - دراسة في الطفل والتنشئة الاجتماعية، وهي دراسة تحليلية معمقة للعوامل التي تؤثر في عواطف الطفل.


4- رابع المواضيع مقالة في تدريس وتعلم الكفايات، لصاحبها الأستاذ توفيق التضمين، بدأها بالحديث عن تفعيل الميثاق، لأن المناهج التربوية هي مرآة لمشروع المجتمع المغربي، وميدانيا على أساتذة مختلف المواد المدرسة تقديم دروسهم وفق بيداغوجيا الكفايات.


5- خامس المواضيع في صفحة بيداغوجيات هو بيداغوجيا اللعب، وهو مضمون بحث أشرف عليه الأستاذ الحسن اللحية وأنجزه الطلبة بالمركز التربوي الجهوي عام 2010، وتطرق لتعريف اللعب، والنظرة السيكولوجية التفسيرية له، وأنواعه.


6- سادس المواضيع لعبد الكريم سفير بعنوان فقهاء المالكية الفلسفية، تطرق فيه لكرونولوجيا المسار الفلسفي بالمغرب، من السبعينات حتى التسعينات، ثم لغاية نهاية التسعينات، فالمرحلة الثالثة بعد صدور الميثاق الوطني للتعليم.


7- سابع المواضيع قدمه الإطار الأستاذ الباحث المدرس بمركز تكوين مستشاري التوجيه التربوي السيد 

خالد أحاجي بعنوان "مدخل إلى التقويم التربوي"، حيث أمام تميز وتقدم دول بعينها يطرح السؤال حول الوسائل التي عبدت الطريق لذلك؟ الجواب هو نظام التربية والتكوين القائم على قياس مدى تقدم القراءة، القائم بدوره على مخطط واضح ومشروع مدروس مسبقا، ليأتي التقويم بعد ذلك، وهو على علاقة بمفاهيم أخرى كالقياس والتفحيص والتتبع..

 



8- الموضوع الثامن "من أجل التعاقد حول ميثاق جديد" ،ويمكن وسمه بأب المواضيع التي حملها العدد، لما له من ارتباط بقضايا الساعة من قتل البرنامج الاستعجالي، ثم إصدار وثيقة جديدة حلت محله تحت عنوان" برنامج العمل الموتسط المدى 2013-2016".

ويتساءل الكاتب عن الفرق بين هاته الوثيقة والبرنامج الاستعجالي، والذين أخرجا للوجود كلاهما دون استشارة شركاء المدرسة والفاعلين السياسيين والنقابيين. 


وهو موضوع جدير بالقراءة الفعلية المباشرة لا يحويه تلخيص ولا يفي بما فيه تنويه. لقد ركز الكاتب على تقويمات المجلس الأعلى والقطع مع ثقافة الميثاق، و إن الاهتمام بالمدرسة الوطنية العمومية لم يعد واضحا لا عند السياسيين ولا عند النقابات ذات المطالب الخبزية.


ويستغرب الأستاذ اللحية - الذي لم يوقع المقال باسم - كيف يتم التخلص من التعليم لدى السياسيين و النقابيين منذ عهد الميثاق، مع الحديث في نفس الوقت عن أجرأته وتنزيله، ثم انتقل الجميع فجأة للحديث عن البرنامج الاستعجالي دون توقف ولا مساءلة ونقاش حول مصير المدرسة.

فعلى الدولة أن تفكر بالاستراتيجيات البعيدة المدى، وعلى الأحزاب السياسية والنقابات أن تتخلص من ثقافة رجع الصدى والببغاوية ، و أن تبادر إلى جعل التعليم ورشا ثقافيا مفتوحا.


إن أي تعاقد جديد يعتبر ضرورة تاريخية، على أن يقوم على

* التعاقد حول قيم العدالة في الاكتساب المدرسي.

*التعاقد حول الإنصاف في الفضاء المدرسي.

*التعاقد حول تكافؤ الفرص في الولوج إلى الفضاء المدرسي.

*التعاقد حول احترام الطفل...

*التعاقد حول احترام الطفولة

*التعاقد حول تعددية استراتيجية التعلم لدى المتعلم.


9- الموضوع الموالي هو الذي شكل ملفه، وهو حوار مع الباحث والكاتب والمناضل الحقوقي أحمد عصيد - كما قدمته الجريدة - تحت عنوان " نريد نظاما تعليميا ينتمي للأزمنة الحديثة ".

في أول سؤال عن تحقق شروط نظام تربوي من عدمه، أجاب عصيد نافيا تحققه على الوجه المطلوب، لعدة أسباب منها وجود عطب وارتباك في مفهوم الوطنية المغربية ذاته، لأنه مبني على مرجعيتين كولونياليتين، هما مرجعية النموذج اليعقوبي الفرنسي ومرجعية القومية العربية الإسلامية، التي جعلت المشرق مركزا ثقافيا وهوياتيا للمغرب - يقول أحمد عصيد-


والسبب الثاني الذي عرقل وجود شروط طبيعية لنظام تربوي وطني هو اعتبار التعليم منذ بداية مرحلة الاستقلال مجال تجاذب بين السلطة و تيارات سياسية وإيديولوجية مختلفة، وفرضت السلطة الأقوى إيديولوجيتها على المنظومة التربوية.


و العامل الثالث تأثر النظام التربوي بالتصدعات التي أصابت النسق السياسي والمؤسساتي بالمغرب، فانعكست درجة الفساد العظمى على المؤسسات الوصية على التعليم.


العامل الرابع عدم وجود تراكمات للتجارب الناجحة، فكل وزير يأتي يمحو آثار من سبقه، مع عامل استنساخ التجارب الأجنبية بشكل آلي دون مطابقتها مع السياق الوطني.


ويمكن إضافة عامل الإحباط العام و انسداد الآفاق وشيوع البطالة وعدم ارتباط التعليم بسوق الشغل.

 

وفي جوابه عن الأسس الفلسفية الواجب توفرها في المدرسة المغربية الوطنية، قال أحمد عصيد، بمبدإ الحرية، دون شحن وترويض ووصاية للتلاميذ، بل ينبغي تزويدهم بمبادئ المعرفة و الاكتشاف والبحث والسؤال، بعيدا عن النمط التقليدي. ويرتبط بهذا المعنى بناء الشخصية المواطنة ذات الحس النقدي والثقة في النفس والقدرة على الاختيار الحر، لا صناعة المؤمنين الذين يعيدون صناعة منظومة القيم الثابتة التي تسود داخل الجماعة. ومن الأسس أيضا التربية على الوطنية الحق، باحترام كل الهويات المكونة لتاريخ المغرب قبل 12 قرنا خلت. ثم معرفة حقوق المواطن و العمل على توعية التلميذ بثقافة المواطنة، بعيدا عن  الدوغمائية والانغلاق على المادة الدينية الخام، دون نقلها للمنطق الديمقراطي الحديث، وهو ما يعني ضرورة ملائمة المضامين الدينية في التعليم مع العلم ومع حاجات التعليم العصري.


10 - الموضوع الموالي في الترتيب بالصفحة التاسعة عالج في الحلقة الأولى من" التوجيه والتخطيط التربوي إلى أين ؟ " آفاق التوجيه التربوي - قراءة في المسار واستشراف الآفاق، للكاتب مولاي إسماعيل الفلالي.


بعد سرد تاريخ التوجيه بالمغرب مع الحماية الفرنسية و بالضبط عام 1946 بخلق مراكز التوثيق والتوجيه حيث كان التوجيه مهنيا للتلاميذ الحاصلين على شهادة التعليم  أو شهادة الكفاءة المهنية ،انتقل الكاتب للحديث عن فترة ما بعد الاستقلال حين أصبح التوجيه يعنى بتوزيع التلاميذ على مختلف الشعب الدراسية.


لكن مقاربة التخطيط - يقول الفلالي - من خلال الخريطة المدرسية  كرست عزلة قطاع التوجيه، وتم حصر دور المستشار في حملات إعلامية موسمية.

وبدأت ملامح أزمة الهوية تظهر مع نزول التوجيه التربوي للمؤسسات عام 1987، حيث غالبا ما لا يجد المستشارون المؤسسات التعليمية في انتظارهم. 


وجاءت المذكرة 91 عام 2005 لتحدد الأدوار الجديدة للمستشارين في التوجيه، لكن الوضع لم يستقر حين فشل الميثاق الوطني في تحقيق أهداف العشرية، والمتمثلة في توسيع قاعدة التعليم وتحقيق جودته و موائمته مع النظام الاقتصادي.


ثم حل نفس جديد مع البرنامج الاستعجالي بإحداث منهجية العمل بالمشاريع و محاولة وضع نظام ناجع للإعلام والمساعدة على التوجيه. لتصدر بعد ذلك المذكرات 17و18و19 ومجموعة من الوثائق الداعمة كدليل الإعلام والمساعدة على التوجيه وعدة المشروع الشخصي.

 


 

 

وبمجيء الوزارة الحالية أحدث مخطط جديد يقطع مع البرنامج الاستعجالي، حيث أفرد مجموعة من التصورات الجديدة لإصلاح المدرسة المغربية، باتخاذ تدابير همت الرفع من أعداد المتخرجين من المركز و إرساء بنيات الإعلام والتوجيه و إحداث وكالة وطنية له. 


وأهم الاستنتاجات بعد هذا المسار التاريخي ما يلي :


* غياب تصور استراتيجي لمجالي التوجيه والتخطيط

* تقلبات مستمرة تحدث تبعا لتغير المسؤولين عن السياسة التعليمية.

* استمرار الغموض والضبابية بطبيعة إطار المستشار في التوجيه ومهامه.

* وغياب إطار قانوني منظم لمجالي التوجيه والتخطيط التربوي.

* تكوينات أساسية و مستمرة لا تستجيب للممارسة المهنية.

* عدم وجود دليل مرجعي للكفايات.

* غياب وكالة وطنية للتقويم والتوجيه.

 * أزمة منظومة التوجيه والتخطيط من أزمة منظومة التربية والتعليم ككل.


11- الموضوع  الحادي عشر، في فلسفة التربية للكاتب مشروحي الذهبي، ناقش الخطاب التنشيئي البراغماتي، الذي لا يعبأ بأشباه المشكلات الزائفة، التي تحشر وجود الإنسان ضمن ثنائيات مبتذلة. فالخطاب التنشيئي البراغماتي - يقول الذهبي - يدفعنا للتمسك بمفاصل الشيء التربوية، والإبقاء عليه خطابا فرديا خاصا و محدودا في الزمان والمكان، وجائز وقابل للخطأ والمراجعة.....

 

12- وفي الحلقة الأولى من صفحة متابعات، يحدثنا عبد القادر أغوجيل عن فكرة تماسك واستمرارية نقابة المفتشين رغم التعدد الإيديولوجي لمنتسبيها، ويعتبره موضوعا جديرا بالدراسة.

فرغم تعدد المشارب الإيديولوجية، فإن نقابة مفتشي التعليم هي النقابة الفئوية الوحيدة التي استطاعت الصمود والبقاء.

وقد تاسست عام 2003، وهي حسب القانون الأساسي نقابة فئوية ديمقراطية مستقلة عن جميع الأحزاب والهيئات، منخرطوها مفتشون بكل أصنافهم من التوجيه والتخطيط ومفتشي التعليم الثانوي بسلكيه، ومفتشي التعليم الابتدائي ومفتشي المصالح المادية والمالية ، وطلبة مركز تكوين مفتشي التوجيه والتخطيط التربوي، ومركز تكوين مفتشي التعليم.

 

13-و في ما يشبه الإبداع، تتبع عبد الهادي أيت النويس في مقاله أناشيد الإهمال، أربع لقطات معبرة في التخلص من معالم ومنجزات هي:


   1- اللقطة الأولى محاولة إعدام ساحة جامع الفنا، لولا الاقتداء بقولة "خوان كويتصولو " يمكن إعدام ساحة جامع لفنا بقرار إداري، ولكن يستحيل إحداثها بقرار إداري" آنذاك تحرك الجميع و أعلنت الساحة تراثا شفويا إنسانيا عام 2001.


   2- اللقطة الثانية إعدام معلمة بناية المسرح البلدي، التي استضافت يوسف وهبي و جاك بريل وام كلثوم والطيب الصديقي ولعلج وغيرهم، فلم يشفع كل هذا التراث الجميل لمعدميها بعد أن صمدت منذ عام 1920.


   3- اللقطة الثالثة صدور قرار إغلاق معهد العلوم الاجتماعية مشروع المرحوم عبد الكبير الخطيبي، عام 1970.


    4- اللقطة الرابعة بعد فشل المخطط الاستعجالي، على أنقاض عشرية الميثاق، يفكر البعض في إحراق البحوث العلمية، التي أنجزها طلبة مركز التوجيه والتخطيط من مستشارين ومفتشين.


يمكن اعتبار مركز التوجيه والتخطيط معلمة حضارية فكرية بحجم جامعة محمد الخامس وجامعة القرويين...لا ينبغي المس به.

 

14- وبصفحتي إبداعات رجال ونساء التعليم، أبدع المدرس مصطفى لمودن....

 


تحرير  جمال  يجو - مستشار متدرب في التوجيه التربوي

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


3148

0






 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



هل ينجح الخلفي ومن معه في لجنة الحوار في إخراج قانون يشرف الصحافة بالمغرب؟

رشيد نيني يستعمل الإيحاء الجنسي في عموده "شوف تشوف" بجريدة "الأخبار"

الملك محمد السادس يدين مقتل القنصل المغربي بسوريا

محاضرة للدكتور العيادي في علم النفس ، و علم النفس النمائي ، السيد لطفي الحضري ، حول القراءة السريعة

الشعب يريد إيقاف الزيادات

ولادة دمية ساخرة تشخص الهمة بعد دمية بنكيران الناجحة

قراءة في مناظرة المرشحين الخمسة للكتابة العامة للإتحاد الإشتراكي - بقلم مصطفى بنعبيد - أحفير -

بيان اتحاديي 20 فبراير ببوزنيقة على هامش المؤتمر التاسع للحزب

الكاتب الإقليمي للعدالة والتنمية بالحسيمة : رسالة تعزية في الاستاذ ياسين رحمه الله‏

إلهام شاهين تنتصر قضائيا ضد أستاذ للتفسير بجامعة الأزهر إتهمها بالزنا على الهواء

قراءة وصفية للعدد الأول من جريدة مدرسة الوطن، التي يرأس تحريرها الحسن اللحية





 
جديد

ALERTE !  Au moins 52 policiers et soldats ont été tués en Égypte

 
أخبار 24 ساعة الأخيرة

الوداد في مقابلة مثيرة مع اتحاد العاصمة الجزائري الثامنة مساء اليوم للتأهل للنهائي من دوري الأبطال


Au moins 52 policiers et soldats ont été tués en Égypte


MONDIAL 2018/ CÔTE D’IVOIRE- MAROC : BOUTAIB « IL FAUT ABORDER CE MATCH AVEC DU SÉRIEUX »


FRANCE. SAISIE DE 13,5 MILLIONS D’EUROS DE CANNABIS MAROCAIN


حصيلة حملة زيرو ميكا توفر 450 مليونا و تقدم 562 تاجرا للمحاكم


الرباح: المواطنون هم السبب في غلاء فواتير الماء والكهرباء!


عاجل فيضانات و أمطار قوية بمدن طنجة وتطوان و مارتيل


عاجل أمطار منتظرة ليلة الثلاثاء صباح الأربعاء بشمال المغرب الشرقي


وزارة حصاد توقف أستاذا والسبب "توزيع الورود على الأستاذات"


الملك محمد السادس يتفقد ليلا المشاريع المتعثرة بالدار البيضاء و هذا ما وقع


بسبب غضبه من قصة شعره.. رجل يقتل حلاقاً!-فيديو


ديپاناج بدون إنارة يتسبب في وفاة عميد شرطة ممتاز في حادثة سير


العثماني يضع اللمسات الأخيرة على مشروع قانون الاقتطاع الإجباري من أجور جميع الموظفين والعمال

 
وفيات و تعزيات

احميدة بودشيش عامل بركان السابق في ذمة الله


رحمك الله يا وليد


رحمك الله الحاج حسن بوعلي


رحمك الله السيد نصر الدين حساني


السيد محمد مزاكة في ذمة الله


وفاة أحمد معروفي بن حمو الملقب بالعظمة